أسعار النفط تهبط 1% خلال تعاملات الإثنين الصباحية

هبطت أسعار النفط بأكثر من 1% الاثنين 16 أغسطس متراجعة للجلسة الثالثة بعد أن أظهرت بيانات رسمية تباطؤ إنتاجية التكرير والنشاط الاقتصادي في الصين في مؤشر على أن التفشي الجديد لكوفيد-19 ينال من ثاني أكبر اقتصاد في العالم.

ونزل خام برنت 90 سنتا أو ما يعادل 1.3% إلى 69.69 دولار للبرميل بحلول الساعة 06:49 بتوقيت غرينتش. وتراجع الخام الأميركي 97 سنتا أو ما يعادل 1.4% إلى 67.47 دولار للبرميل.

هذا وأظهرت البيانات تباطؤ نمو إنتاج المصانع ومبيعات التجزئة في الصين بشكل كبير في يوليو تموز، على عكس التوقعات إذ عطل تفشي جديد لكوفيد-19 وموجة من الفيضانات النشاط التجاري.

كما تراجع تكرير النفط الخام في الصين الشهر الماضي إلى أدنى مستوى على أساس يومي منذ مايو أيار 2020، حيث خفضت المصافي المستقلة الإنتاج وسط تخفيض الحصص وارتفاع المخزونات وتراجع الأرباح. والصين هي أكبر مستورد للنفط في العالم.

وفي اليابان، رابع أكبر مستورد للنفط الخام في العالم، يتوقع العديد من المحللين نموا اقتصاديا متواضعا في الربع الحالي حيث تأثر إنفاق الأسر بتجديد العمل بالقيود الرامية لاحتواء إصابات كورونا.

وتماسك خام برنت القياسي الاسبوع الماضي فوق 70 دولارا للبرميل على الرغم من أنه يتجه صوب ثاني انخفاض أسبوعي اليوم الجمعة بعد أن حذرت وكالة الطاقة الدولية من أن نمو الطلب على النفط تباطأ بشدة بسبب السلالات المتحورة من فيروس كورونا.

ونزل خام برنت 14 سنتا أو ما يعادل 0.2 بالمئة إلى 71.17 دولار للبرميل بحلول الساعة 1158 بتوقيت جرينتش. وتراجع الخام الأميركي 18سنتا أو ما يعادل 0.2 بالمئة إلى 68.91 دولار للبرميل.

وخلال الأسبوع، ارتفع الخامان القياسيان ما يقل عن واحد بالمئة.

وقالت وكالة الطاقة الدولية أمس الخميس إن نمو الطلب على الخام تقريبا في يوليو تموز وبصدد الارتفاع بوتيرة أبطأ على مدى بقية 2021 بسبب زيادة الإصابات بالسلالة المتحورة دلتا لفيروس كورونا.

وقال جيفري هالي كبير محللي السوق المعني بمنطقة آسيا والمحيط الهادي لدى أواندا “التغيير العكسي المفاجئ من جانب وكالة الطاقة الدولية هز الأعصاب وكبح صعود النفط، ليوضح حقيقة الأثر الناجم عن السلالة دلتا”.

وخفضت بنوك أيضا توقعاتها للطلب في الأمد القريب.

أسعار النفط اليوم
أسعار النفط اليوم

وقال جيه.بي.إم لأبحاث السلع الأولية “نشهد الآن تعثر تعافي الطلب العالمي هذا الشهر في ظل بلوغ الطلب على النفط 98.3 مليون برميل يوميا فحسب في أغسطس آب ومتوسط 97.9 مليون برميل يوميا في سبتمبر أيلول، بالتساوي مع المتوسط البالغ نحو 98 مليون برميل يوميا في يوليو تموز”.

وعلى نحو مماثل، خفض جولدمان ساكس تقديره لعجز النفط العالمي إلى مليون برميل يوميا من 2.3 مليون برميل يوميا في الأمد القصير إذ يتجه الطلب للانخفاض في أغسطس آب وسبتمبر أيلول.

وفي تناقض واضح، تمسكت أوبك أمس بتوقعاتها لانتعاش الطلب على النفط عالميا هذا العام وتحقيق المزيد من النمو في 2022، على الرغم من القلق المتزايد حيال ارتفاع الإصابات بكوفيد-19.