حوار.. “AVA MINA” للتطوير العقاري تجهز لإطلاق مشروع ساحلى على مساحة 40 فدانا بالعلمين الجديدة

قال المهندس أشرف عوض رئيس مجلس إدارة مجموعة AVA MINA للتطوير العقاري، إن مجموعته تجهز لإطلاق مشروع ساحلي على مساحة 40 فدانا بمدينة العلمين الجديدة خلال الفترة المقبلة.

وأَضاف عوض في حوار مع “كابيتال” أن المجموعة تخوض مفاوضات للحصول على 100 فدانا بالعاصمة الإدارية الجديدة لإقامة مشروع سكني متكامل.

وأشار الى أن مجموعته تدرس تنمية 5 مشروعات سكنية جديدة بمدن العاصمة الادارية والعبور والعلمين الجديدة فى إطار خطتها التوسعية خلال الفترة المقبلة.. وإلى نص الحوار.

“كابيتال”: في البداية حدثنا عن خطط الشركة للاستثمار بالعاصمة الإدارية؟

“عوض”: تستعد الشركة لاطلاق مشروع جديد وهو عبارة عن برج سكنى ينفذ على مساحة 8 آلاف متر مربع، بارتفاعات أرضى و 15 طابقاً، ويضم المشروع وحدات متعددة الاستخدام، تشمل وحدات تجارية وفندقية.

“كابيتال”: وما حجم استثمارات المشروع ومبيعاته المستهدفة؟

“عوض”: استثمارت المشروع حوالي 600 مليون جنيه، ونستهدف من خلاله مبيعات تعاقدية بقيمة مليار جنيه.

“كابيتال”: هل تدرس الشركة فرصا أخرى في العاصمة؟

“عوض”: بالفعل، نتفاوض على شراء 100 فدانا بالعاصمة الإدارية لتنمية مشروع سكنى جديد خلال الفترة المقبلة.

“كابيتال”: وماذا عن مشروعات المجموعة الأخرى؟

“عوض”: المجموعة تستعد لإطلاق مشروع سكنى تجارى على مساحة 25 فداناً، بمدينة العبور بحجم استثمارات 1.2 مليار جنيه، و تدرس طرح مشروع سكنى أخر لمحدودي الدخل “اسكان متوسط” بالعبور خلال الفترة المقبلة.

“كابيتال”: هل تدرس المجموعة فرصا في العلمين الجديدة؟

“عوض”: بالتأكيد، المجموعة تعتزم إطلاق مشروع ساحلى على مساحة 40 فداناً بمدينة العلمين الجديدة باستثمارت تبلغ 600 مليون جنيه.

مفاوضات للحصول على 100 فدانا بالعاصمة الإدارية  لاقامة مشروع سكنى متكامل

ينفذ المشروع بالشراكة مع أحد المستثمرين، ويتضمن شاليهات بارتفاع أرضى و 7 طوابق، وبمساحات صغيرة لا تتجاوز 80 متراً مربعاً، تتلائم مع متطلبات فئات متوسطى الدخل، وبأسعار لا تزيد عن مليون جنيه للوحدة، وتعتزم الشركة تقديم فترات سداد تتراوح بين 5 و 10 سنوات مع بدء طرح المشروع.

“كابيتال”: وماذا عن مستجدات مشروع “إن مول” بالعاصمة الإدارية؟

“عوض”: حققنا مبيعات تعاقدية بقيمة 125 مليون جنيه من مشروع ” إن مول” التجارى الإدارى الطبى، بعد بيع 50 % من وحدات المشروع.

استعداد لطرح مشروع جديد بالعبور باستثمارات 1.2 مليار جنيه

يقام المشروع على مساحة 2.350 الف متر مربع، بمنطقة الداون تاون بالعاصمة الادارية، بحجم استثمارات 220 مليون جنيه.

ويتكون المشروع من عدد 2 بدروم و دور أرضى و 8 طوابق، تشمل 4 طوابق تجارية ودور طبى و4 طوابق إدارية، كما يضم المول جراج للسيارت على مساحة 4600 متر مربع.

وينفذ المشروع على مرحلة واحدة، ومن المقرر الانتهاء من التنفيذ فى 2023، وتسليم الوحدات الطبية والادارية كاملة التشطيب.

“كابيتال”: وماذا عن أسعار الوحدات؟

“عوض”: سعر المتر بالوحدة التجارية يبدأ من 35 ألف جنيه، وسعر المتر بالوحدة الإدارية والطبية يبدأ من 20 ألف جنيه، وتقدم الشركة خصم 40 % على الكاش.

“كابيتال”: هل تتولى المجموعة إدارة المول بعد إتمام تنفيذه؟

“عوض”: نتفاوض حاليا مع الشركة الإماراتية “يونى تك” للإدارة وتشغيل المشروعات، لتولى إدارة وتشغيل مشروع ” إن مول”.

“كابيتال”: وماذا عن المبيعات المستهدفة للمجموعة العام الحالي؟

“عوض”: بشكل عام تستهدف المجموعة مبيعات بقيمة مليار جنيه فى كافة مشروعاتها بقطاع تجهيز الرخام وقطاع التطوير العقارى خلال 2021.

مليار جنيه مبيعات مستهدفة العام الحالي

“كابيتال”: كم تبلغ حجم استثمارات المجموعة في مصر؟

“عوض”: يقدر إجمالي استثمارات الشمجموعة بحوالي مليار جنيه، وتستهدف ضخ استثمارات جديدة خلال الفترة المقبلة لزياداتها.

“كابيتال”: لماذا تقبل الشركات على الاستثمار الإداري أكثر من السكني في العاصمة؟

“عوض”: الوحدات الإدارية تستحوذ على حجم كبير من الطلب داخل العاصمة الإدارية، سواء من المصريين أو العاملين بالخارج، نتيجة رغبة المستثمرين بالتواجد بالقرب من دوائر القرار السياسى للدولة.

“كابيتال”: كيف أثرت زيادة أسعار مواد البناء على شركات التطوير؟

“عوض”: ارتفاع أسعار مواد التشييد والبناء جاء بفعل ارتفاع أسعار تداولها بالبورصات العالمية نتيجة تداعيات وباء كورونا، وتوجه الشركات لخفض حجم انتاجها، وبالتالى ارتفاع الطلب، ما دفع الأسعار للزيادة.

وأتوقع أن تتراجع الأسعار مرة أخرى مع التعافى الاقتصادى العالمى، وانحصار تداعيات الوباء، وفى حالة استمرار الأوضاع الحالية فإن اسعار العقارات سترتفع بنسبة 10 % نتيجة ارتفاع اسعار مواد وخامات البناء.

“كابيتال”: كيف تقيم مستقبل الاستثمار العقاري في العاصمة الإدارية؟

“عوض”: تعد مجموعتنا من أوائل الشركات العاملة بالعاصمة الإدارية الجديدة، إذ قامت بتوريد وتركيب رخام عدة منشات داخل العاصمة من بينها فندق الماسة ، ودار الأوبرا، والبرج الايقونى ونادى الرماية والبنك المركزى وبنك الإسكان والتعمير.

إطلاق مشروع سكنى على مساحة 8 آلاف متر مربع بالعاصمة

اتجهت المجموعة للاستثمار بالعاصمة الإدارية لانها تعد مستقبل العمران فى مصر، وستكون أهم نقطة تجمع بمنطقة الشرق الأوسط وستكون دبي الثانية.

“كابيتال”: وماذا ستقدم المجموعة في العاصمة؟

“عوض”: المجموعة وضعت خطة واضحة للتوسع بالسوق وتقديم منتج عقارى متكامل لتلبية احتياجات العملاء الباحثين عن وحدات عقارية ذات جودة عالية، علاوة على طرح وحدات متنوعة تتناسب مع مختلف إمكانيات واحتياجات المواطنين.

“كابيتال”: هل ترتفع أسعار الوحدات بالعاصمة الإدارية بعد الافتتاح الرسمي؟

“عوض”: أسعار الوحدات بالعاصمة الادارية لا تمثل 25% من أسعارها الحقيقية الفترة المقبلة، ومن المتوقع أن تشهد الاسعار طفرة كبيرة مع بدء التشغيل وانتقال الوزارات والهيئات خلال النصف الثانى من 2021، إذ سيتم البيع بالدولار ، ولذلك يمثل الاستثمار بالعاصمة الادارية استثمارا حقيقيا وواعد للغاية.

“كابيتال”: لماذا لا تقبل شركات التطوير بقوة على الاستثمار في الصعيد؟

“عوض”: مدن الصعيد تتمتع بفرص استثماية واعدة فى قطاع العقارات، لكنها تحتاج الى مزيد من تطوير البنية التحتية والخدمات، بجانب تقديم الدولة لمميزات تنافسية، حتى تصبح جاذبة للمستمثرين المحليين والأجانب.

“كابيتال”: وهل تقبل المجموعة على الاستثمار في الصعيد؟

“عوض”: الشركة درست مقترح بإنشاء نادى رياضى بالصعيد وأعدت الدراسات التسويقية ودراسات الجدوى لكنها توقفت، ومن الوارد طرح المشروع للدراسة مرة أخرى خلال المرحلة المقبلة.

“كابيتال”: و ما رأيك في مباردة التمويل العقاري الجديدة وانعكاسها على السوق؟

“عوض”: مبادرة البنك المركزى بفائدة 3% جيدة جدا، وسوف تؤدى الى تنشيط السوق وحركة المبيعات خلال الفترة المقبلة.

“كابيتال”: تعمل المجموعة في أنشطة آخرى غير التطوير العقاري.. حدثنا عن حجم أعمالكم؟

“عوض”: نحن كمجموعة نمتلك سابقة أعمال واسعة بالسوق المصرى تتجاوز 27 عاماً فى قطاعات الاسكان والمقاولات والصناعة والزراعة، وقامت الشركة ببناء وتشييد أكثر من 17 برجاً سكنياً فى مناطق مختلفة بالقاهرة.

وفى القطاع الصناعى أسست المجموعة مصنع كيروماريل للرخام والجرانيت على مساحة 30 ألف متر وهو من أكبر المصانع بالشرق الأوسط بطاقة انتاجية حوالى 1.2 مليون متر مربع وحجم صادرات 10 ملايين دولارا سنويا.

نصدر نحو 80% من انتاج المصنع إلى 23 دولة حول العالم، من بينها الإمارات والسعودية والكويت، وامريكا والصين وكوريا، وكينيا واوغندا ونيجريا وساحل العاج.

وعلى مستوى القطاع الزراعي قامت المجموعة بتأسيس مزارع الملكة والأمير وتم استصلاح وزراعة 165 فدان لزراعة الزيتون والعنب بكافة أنواعه.