جولدمان ساكس يتوقع إنخفاض الطلب على النفط في الصين بسبب دلتا

خفض بنك الاستثمار الأميركي جولدمان ساكس توقعاته الطلب على النفط للصين في الشهرين القادمين، مشيرا إلى تصاعد المخاوف بشأن تأثير الموجة القادمة من الإصابات بكوفيد-19.

وقال البنك الأميركي، الذي قلص بالفعل توقعاته الشهر الماضي لطلب السوق الناشئة بسبب السلالة المتحورة دلتا، في مذكرة صادرة أمس الثلاثاء إنه يتوقع حاليا تضرر الطلب بواقع مليون برميل يوميا في الصين.

لكن البنك قال إن التأثير الصافي من دلتا على توقعه للطلب العالمي على النفط يظل معتدلا وقلص توقعه للطلب في الشهرين القادمين إلى 97.8 مليون برميل يوميا من 98.4 مليون برميل يوميا محققة في يوليو تموز.

ودخل أحدث ارتفاع للإصابات بكوفيد-19 في الصين أسبوعه الرابع في ظل تفشي السلالة دلتا الشديدة العدوى في أكثر من عشر مدن منذ 20 يوليو تموز.

وهبطت أسعار النفط اليوم الأربعاء إذ يقلص محللون توقعاتهم للطلب على الوقود في الصين عقب فرض قيود على التنقل بسبب انتشار فيروس كورونا، مما يعادل أثر توقعات إيجابية للطلب الأميركي على الوقود.

وكرر البنك قوله بأن حافز الصعود للنفط ينتقل إلى العرض من الطلب، إذ أنه يتوقع أن يأتي ارتفاع الإنتاج في يوليو تموز من جانب منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) ودول متحالفة معها (أوبك+) أقل من التوقعات.

ويتوقع غولدمان انكماش عجز سوق النفط إلى مليون برميل يوميا في الأسابيع المقبلة مع وصول تأثير دلتا إلى ذروة، لكنه يتوقع أن تكون صدمة الطلب مؤقتة بينما يستمر نقص الإمدادات.

وصعدت أسعار النفط أكثر من اثنين بالمئة اليوم الثلاثاء متعافية من خسائر الجلسة السابقة بدعم من علامات على تزايد الطلب على الوقود في الولايات المتحدة على الرغم من زيادة حادة في الإصابات بكوفيد-19 .

وأنهت عقود خام برنت القياسي العالمي جلسة التداول مرتفعة 1.59 دولار، أو 2.3 بالمئة، لتسجل عند التسوية 70.63 دولار للبرميل.

وصعدت عقود خام القياس الأميركي غرب تكساس الوسيط 1.81 دولار، أو 2.7 بالمئة، لتنهي الجلسة عند 68.29 دولار للبرميل.

وكان الخامان القياسيان كلاهما قد هبطا حوالي 2.5 بالمئة في جلسة الاثنين، وسجلا الأسبوع الماضي أكبر خسائرهما في أشهر بفعل قفزة في الإصابات بالفيروس في دول رئيسية مستهلكة للنفط.

لكن استهلاك البنزين في الولايات المتحدة من المتوقع أن يبلغ في المتوسط 8.8 مليون برميل يوميا في 2021، ارتفاعا من ثمانية ملايين برميل يوميا في 2020.

ومع هذا قالت إدارة معلومات الطاقة الأميركية إن استهلاك البنزين سيبقى دون مستويات 2019 حتى نهاية 2022 مع مواصلة أعداد كبيرة من الناس العمل من المنزل.

وتنتظر السوق أحدث بيانات أسبوعية بشأن مخزونات الخام والوقود في الولايات المتحدة والتي ستصدر من معهد البترول الأميركي في وقت لاحق اليوم ومن إدارة معلومات الطاقة غدا الأربعاء.

وتوقع محللون استطلعت رويترز آراءهم أن من المرجح أن مخزونات الخام والبنزين ونواتج التقطير سجلت هبوطا الأسبوع الماضي.