مطار هيثرو البريطاني يعلن تعافي السفر من كورونا رغم تراجعه 80% عن قبل الجائحة

قال مطار هيثرو البريطاني إن أعداد المسافرين ارتفعت يوليو مع تخفيف الحكومة قيود السفر وإن التعافي بدأ، ولكنه حذر من أن الأرقام الكلية ما زالت تقل 80 بالمئة عن مستوياتها قبل الجائحة نتيجة استمرار الكثير من القيود.

وذكر المطار أنه استقبل أكثر من 1.5 مليون مسافر في يوليو تموز، ما يجعله الشهر الأكثر ازدحاما منذ مارس آذار 2020، قبل بدء إجراءات العزل العام في أوروبا بسبب كوفيد-19 وتوقف السفر بالتالي.

وقال المطار الأكثر ازدحاما في بريطانيا وكان الأكثر ازدحاما في أوروبا قبل الجائحة، إنه ينبغي على الحكومة بذل المزيد من الجهود للمساهمة في عودة السفر لمستويات قريبة مما كانت عليه في عام 2019.

وانتقد مطار هيثرو وشركات طيران مثل الخطوط الجوية البريطانية الحكومة لعدم تخفيف قيود السفر بسرعة رغم سرعة تنفيذ حملة التطعيم وبسبب القواعد المعقدة التي لازالت تشمل اختبارات فيروس كورونا المكلفة.

وحث مطار هيثرو بلندن منتصف الشهر الماضي الحكومة البريطانية على السماح للركاب الحاصلين على تطعيم من فيروس كورونا بالسفر بعد تخلف خطى تعافيه عن مراكز سفر أخرى في أوروبا، لتصل خسائره جراء الجائحة إلى أربعة مليارات دولار.

وقال المطار، الذي كان الأكثر ازدحاما في أوروبا قبل الجائحة، إن قيود السفر تكبح أحجام التجارة والطلب من المسافرين وإن ثمة حاجة ملحة لتحرك حكومي وإلا سيتم تسريح عاملين.

وبحسب مطار هيثرو، فإن حجم الخسائر الناجمة عن جائحة كورونا ارتفع إلى 2.9 مليار جنيه استرليني (حوالي 4 مليار دولار)، حيث أنه تعامل مع عدد ركاب خلال أول ستة أشهر من العام الجاري يماثل نفس العدد الذي سجله خلال 18 يوما فقط خلال عام 2019 .

ونقلت وكالة الأنباء البريطانية عن الشركة المشغلة للمطار إن التغيرات الأخيرة في نظام التحذير الخاص بالحكومة ” مشجعة” للقطاع، ولكن المطار قد يخدم أعداد ركاب أقل خلال عام 2021 مقارنة بعام 2020 بسبب التكلفة الباهظة لاختبارات فيروس كورونا.

وقد تراجعت إيرادات المطار من 712 مليون جنيه استرليني خلال أول ستة أشهر من عام 2020 إلى 348 مليون جنيه استرليني خلال النصف الأول من العام الجاري. وارتفعت الخسائر قبل حساب الضرائب بنسبة 18% لتصل إلى أكثر من مليار جنيه استرليني

وقال جون هولاند-كاي الرئيس التنفيذي للمطار إن معدلات المسافرين في المطار بين 20 و25 بالمئة مما كانت عليه قبل الجائحة بينما عادت المطارات الأوروبية بالفعل لنحو 50 بالمئة.

وأبلغ رويترز اليوم “بدون طائرات تحمل المسافرين لأسواق عالمية مثل الولايات المتحدة، لن تخرج صادرات بريطانيا لخارج البلاد وستتخلف بريطانيا عن الركب مما سيكلفها وظائف ما لم تفتح أبوابها”.

ويريد مطار هيثرو أن تسمح بريطانيا للمحصنين بالكامل ضد المرض من الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي بالسفر لبريطانيا دون حاجة للخضوع لحجر صحي لمدة عشرة أيام وتقول إن هذا المستوى من الانفتاح سيقود لتعاف أقوى.

وبالنسبة لعام 2021، يتوقع هيثرو أن يصل إجمالي عدد المسافرين إلى 21.5 مليون بزيادة كبيرة من أربعة ملايين في أول ستة أشهر من العام مع تخفيف القيود ونمو الطلب على السفر ولكنه يقل كثيرا عن العدد في 2019 حين بلغ 81 مليونا.