إنضمام ميسي لنادي باريس سان جيرمان ينعش أسهم شركات الرياضة الفرنسية

انتعشت أسهم شركات فرنسية مرتبطة بكرة القدم اليوم الاثنين في ظل توقعات بقرب انضمام النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي إلى نادي باريس سان جيرمان المنافس في الدوري المحلي للعبة الشعبية.

وارتفعت أسهم نادي أولمبيك ليون بواقع 0.9 في المئة بينما ارتفعت أسهم مجموعة فيفندي الإعلامية العملاقة مالكة قناة كانال بلوس 0.2 في المئة بسبب توقعات بارتفاع نسبة المشاهدة نتيجة انتقال ميسي لنادي العاصمة الفرنسية.

وكان ميسي أعلن أمس الأحد رحيله عن برشلونة بعد أن أمضى في صفوفه 21 عاما هي كل مسيرته مع اللعبة.

سيطر رحيل ليونيل ميسي عن برشلونة، على عناوين الصحف الإسبانية الصاردة صباح اليوم الاثنين 9 أغسطس 2021، حيث ظهرت كل أغلفة الصحف اليوم بصورة البرغوث الأرجنتيني وهو يبكي خلال المؤتمر الصحفي الذي عقده أمس الأحد، لتوديع جماهير البارسا، موضحا العديد من الحقائق، بشأن المفاوضات مع النادي لتجديد عقده، وأسباب فشل إبرام عقد جديد مع الفريق الكتالوني، لتنتهي رحلة «ليونيل» بشكل غير متوقع.

ويتساءل عشاق كرة القدم، ماذا قالت وكتبت الصحف الإسبانية الصادرة اليوم بعد رحيل ليونيل ميسي بشكل رسمي عن نادي برشلونة؟، حيث سيطرت العناوين الحزينة والمؤثرة على تلك الصحف.

البداية من صحيفة موندو ديبورتيفو الكتالونية، التي وضعت صورة اللاعب الأرجنتيني وهو يبكي بشدة، وركزت على كلماته المؤثرة في المؤتمر الصحفي الذي تم تخصيصه لوداع برشلونة وجماهيره.

وأضافت أن «ليونيل» بعث برشالة عاطفية عندما قال «أردت البقاء»، وبكى خلال المؤتمر الصحفي المخصص لتوديعه، مشيرة إلى أن اللاعب قام بكل ما في وسعه للاستمرار في برشلونة، لكن لم يتم التوصل لاتفاق.

ميسي
ميسي

لم يختلف الوضع كثيرا في صحيفة سبورت الكتالونية، التي نشرت 4 صور لـ«ميسي» ويظهر عليه التأثر بشدة، وكتبت الصحيفة في عنوانها «كل مشجعي برشلونة يبكون مع ليو».

وكتبت صحيفة «ماركا» الإسبانية: «لقد فعلت كل شئ ممكن من أجل البقاء في برشلونة»، وأضافت أن ليونيل ميسي اعترف أنه اتفق على تقليل راتبه إلى النصف، لكن لم يكن هناك مجالا للمفاوضات.