مصر والعراق يعلنان تكثيف التعاون في مجال إدارة الموارد المائية

عقد الدكتور محمد عبد العاطي وزير الموارد المائية والرى اجتماعاً مع السيد الدكتور رجب عبد العظيم وكيل الوزارة والمشرف على مكتب الوزير والسادة أعضاء الوفد المصري الذي قام بزيارة جمهورية العراق الشقيقة مطلع شهر أغسطس الجاري (الدكتور أيمن السيد رئيـــس قطـــاع شئون الرصد والاتصالات – الدكتور إبراهيم محمود رئيس قطاع تطوير الري – الدكتور جمال قطب مدير معهد بحوث الموارد المائية السابق – الدكتور عماد محمود رئيس الإدارة المركزية للموارد والاستخدامات المائية – المهندس محمود رافع مدير عام الدراسات والبحوث بقطاع الخزانات – المهندسة عزة بشندى بمكتب فنى رئيس قطاع المياه الجوفية) ، لاستعراض نتائج الزيارة وما انتهت إليه من توصيات لتعزيز التعاون بين مصر والعراق في مجال إدارة الموارد المائية.

وصرح الدكتور عبد العاطي أن زيارة وفد مصري رفيع المستوى لدولة العراق الشقيقة هو أحد نتائج الاجتماع الأول للجنة التوجيهية الفنية المشتركة المصرية العراقية في مجال الموارد المائية والري ، والذى عقد بتاريخ ٦ يونيو ٢٠٢١ ، والذى انتهى للإتفاق على تشكيل مجموعة عمل من الفنيين المصريين لزيارة العراق تضم نخبة من الخبراء والفنيين في مجالات متنوعة مثل أعمال تطوير الري والدراسات والبحوث وحصاد مياه الأمطار ونظم الرصد والمتابعة وأنظمة التنبؤ ، وذلك بهدف مناقشة فرص تعزيز التعاون في مجال إدارة المياه بين البلدين الشقيقين ، وإجراء العديد من الزيارات الميدانية للوصول الى صياغة مشتركة لبرنامج عمل واضح بين الدولتين يعكس مجالات التعاون المنصوص عليها بمذكرة التفاهم الموقعة بين البلدين في اكتوبر ٢٠٢٠.

وأكد الدكتور عبد العاطى على ضرورة تحقيق أقصى درجات التعاون والتنسيق بين البلدين الشقيقين لتحقيق أهداف الشعبين في التنمية المستدامة والوصول للإدارة المثلى للموارد المائية المحدودة ، وبما يحقق أهداف الشعبين في التنمية ، خاصة في ظل ما تواجهه مصر والعراق والعديد من دول العالم من تحديات كبيرة مشتركة.

والجدير بالذكر أن الوفد المصري قام بزيارة العديد من المواقع في دولة العراق ، حيث تم زيارة الهيئة العامة للمياه الجوفية والمركز الوطني لإدارة الموارد المائية ومركز الدراسات والتصاميم الهندسية ومركز التدريب والتطوير ، وزيارة محافظة بابل للإطلاع على مشروعات الموارد المائية بها ، وزيارة مشروع التحدي (مشروع تأهيل شط الحلة) ومحطة كيش القديمة والجديدة بجنوب العراق ونظم الري المطور والمطبقة بمنطقة أبو غريب.

وقد انتهت المناقشات والاجتماعات الفنية بين الجانبين المصري والعراقي لعدد من التوصيات الهامة لتعزيز التعاون بين الجانبين ، والتي تضمنت دعوة الجانب العراقي بإجراء زيارة إلى مصر قريباً للإطلاع على التجارب المصرية الناجحة في مجالات تأهيل الترع والري الحديث وأعمال تطوير الري وإعادة استخدام مياه الصرف الزراعي والتنبؤ بالفيضان وأنظمة الرصد اللحظية (التليمتري) وزيارة عدد من القناطر والتعرف على الخبرات المصرية في مجال حوكمة المياه من خلال التطوير التشريعى وتفعيل دور روابط مستخدمى المياه.

كما تم الاتفاق على تقديم مصر لعدد من الدورات التدريبية للمتخصصين من الجانب العراقي في مجالات إنشاء وصيانة سدود حصاد مياه الأمطار والنماذج الرياضية العددية والإدارة الرشيدة للمياه الجوفية وأنظمة الرصد والمراقبة لخزانات المياه الجوفية ، فضلاً عن التعاون في اعداد بحوث ودراسات مشتركة وتعزيز البحث العلمي المشترك في مجال إعادة استخدام مياه الصرف الزراعي وحماية الشواطئ وإزالة الحشائش من المجاري المائية وتداخل مياه بحر المالحة مع المياه العذبة وإزالة ورد النيل بالعراق والاستفادة منه.

وفي مجال تنفيذ المشروعات الرائدة تم الاتفاق على قيام مصر بتقديم المشورة الفنية لتنفيذ نظام للتنبؤ والإنذار المبكر بدولة العراق واستخدام صور الأقمار الصناعية لحساب كفاءة الري واستخدام جهاز قياس درجة رطوبة التربة ، وكذا قيام الجانب المصري بتقديم الدعم الفني لتنفيذ تجربة رائدة لإنشاء شبكة رصد لحظي (التليمتري) لرصد بيانات المياه بأحد المشاريع أو مديريات الموارد المائية في العراق.