ووهان تفحص 11 مليون شخص من كورونا بعد اكتشاف بؤرة إصابات

قالت السلطات في مدينة ووهان في وسط الصين اليوم الأحد إنها أنهت فحوصاً لكورونا على مستوى المدينة طالت أكثر من 11 مليون شخص إثر تسجيل إصابات محلية بعد أكثر من عام على اكتشاف الفيروس فيها.

وقال لي تاو، وهو مسؤول كبير في ووهان، خلال مؤتمر صحافي، إن الاختبارات التي بدأت الثلاثاء توفر “تغطية كاملة بشكل أساسي” لجميع المقيمين في المدينة باستثناء الأطفال دون السادسة والتلاميذ الذين يمضون إجازتهم الصيفية، وفق وكالة “شينخوا” الرسمية للأنباء.

وذكرت شينخوا أنه بحلول السبت، سجلت المدينة 37 إصابة محلية بكورونا بينما اكتُشفت 41 ناقلاً محلياً بدون أعراض في المرحلة الأخيرة من الفحوص الجماعية.

وأعلن مسؤولو المدينة الأسبوع الماضي أنه تم اكتشاف سبع إصابات منتقلة محلياً بين عمال مهاجرين في ووهان، بعدما بقيت المدينة خالية من الوباء لمدة عام بعد الحجر الصحي غير المسبوق الذي فرض فيها أوائل العام 2020 عقب انتشار الفيروس.

وأوضحت السلطات أنها حشدت أكثر من 28 ألف عامل صحي في حوالي 2800 موقع لحملة الاختبارات.

وتمكنت الصين من خفض عدد الإصابات المحلية إلى الصفر تقريباً بعد ظهور فيروس كورونا لأول مرة في ووهان أواخر العام 2019، ما سمح للاقتصاد بالانتعاش وعودة الحياة إلى طبيعتها إلى حد كبير.

لكن الموجة الجديدة المدفوعة بالمتحور دلتا وصلت إلى عشرات المدن الصينية بعدما تسببت عدوى بين عمال تنظيف مطارات في نانجينغ بسلسلة من الإصابات في كل أنحاء البلاد.

ومنذ ذلك الحين، فرضت الصين قيوداً على سكان بعض المدن وأمرتهم بالبقاء في منازلهم وقطعت وسائل النقل المحلي وأجرت اختبارات جماعية في جزء من حملتها لمكافحة هذه الموجة وهي الأوسع نطاقاً منذ أشهر.

كذلك، شددت بكين قيود السفر إلى الخارج لمواطنيها كجزء من الجهود لاحتواء الإصابات المتزايدة.

وأعلنت هيئة الهجرة الصينية الأربعاء أنها ستتوقف عن إصدار جوازات سفر عادية وغيرها من الوثائق اللازمة لمغادرة البلاد في الحالات “غير الضرورية وغير الطارئة”.