بريطانيا تعتزم تغيير القوانين لحماية سلطات كرة القدم من الدوريات الانفصالية

تعمل بريطانيا على تشريع لحماية حقوق سلطات كرة القدم الإنجليزية في اتخاذ إجراءات أكثر صرامة ضد الأندية التي تنضم إلى الدوري الانفصالي المقترح ، حسبما ذكرت صحيفة التلغراف يوم السبت.

أثار الدوري الأوروبي الممتاز ، الذي تم الإعلان عنه في أبريل ، ضجة بين الجماهير والحكومات واللاعبين والمديرين وانهيار المشروع بعد أقل من 48 ساعة من إطلاقه عندما انسحبت الأندية الإنجليزية الستة من المشروع الانفصالي.

يعمل الوزراء على خطط لتغيير قانوني من شأنه أن يخالف أحكام قانون المنافسة ويسمح للسلطات مثل الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم والدوري الإنجليزي باتخاذ إجراءات عقابية ضد الأندية التي تنضم إلى الدوري الانفصالي.

في أبريل ، قال رئيس الوزراء بوريس جونسون إن حكومته ستدرس إصدار تشريع لوقف الدوري الأوروبي الانفصالي الذي يُخطط لـ 12 ناديًا لكرة القدم ، مشبهاً الخطط بإنشاء كارتل.

بريطانيا: وقفنا مع الجماهير ضد هذا الاقتراح المكروه

في الشهر الماضي ، أمرت محكمة إسبانية الاتحاد الأوروبي لكرة القدم (يويفا) بإلغاء جميع العقوبات القانونية المفروضة على ريال مدريد وبرشلونة ويوفنتوس بسبب التخطيط لإنشاء الدوري الأوروبي المنشق.

وأضاف تقرير تلغراف نقلاً عن مصادر: “لقد وقفنا مع الجماهير ضد هذا الاقتراح المكروه ، وإذا أدت هذه القضايا القانونية الأوروبية إلى أن تخوض الأندية مرة أخرى ، فسيكون لدينا تشريع جاهز لمزيد من الإجراءات, ما زلنا حازمين في منع ذلك”.

كان قد قال أندريا أنييلي مؤسس يوفنتوس ورئيس يوفنتوس لرويترز إنه طلب على مضض وقتًا في الدوري الجديد بعد انسحاب ستة أندية إنجليزية يوم الثلاثاء ، وحذو حذوهما إنتر ميلان وأتلتيكو مدريد وأشار ميلان إلى أنهما سيفعلان ذلك أيضًا.

وقال النادي الإيطالي في بيان “تم التعبير بوضوح عن أصوات ومخاوف المشجعين في جميع أنحاء العالم بشأن الدوري الممتاز ، ويجب أن يكون ميلان حساسًا لأصوات أولئك الذين يحبون هذه الرياضة الرائعة”.

قال أنييلي إنه لا يزال يؤمن بمزايا الدوري الممتاز على الرغم من الانتقادات الشديدة ولم يندم على الطريقة التي تم بها الانفصال. اقرأ أكثر

وقال أنييلي لرويترز “ما زلت مقتنعا بجمال هذا المشروع” مضيفا أنه كان من الممكن أن يكون أفضل مسابقة في العالم.

المصدر: رويترز