الاتحاد الأوروبي: لا تملك بيانات كافية للتوصية بجرعات معززة من لقاح كورونا

قالت هيئة تنظيم الدواء في الاتحاد الأوروبي امس الجمعة إنها لا تملك بيانات كافية للتوصية بإعطاء جرعات معززة من لقاح كوفيد-19 رغم إعلان دول كبرى في الاتحاد أنها ستطرح جرعة ثالثة للفئات الأشد ضعفا والمعرضة للخطر اعتبارا من سبتمبر أيلول.

كانت وكالة الدواء الأوروبية قالت في منتصف يوليو تموز إنها بحاجة لمزيد من البيانات كي تصبح في وضع يسمح لها بتقديم توصية حول الجرعات المعززة، لكن أكبر دولتين في الاتحاد الأوروبي، وهما ألمانيا وفرنسا، تمضيان بقوة في خطط لطرح بعض الجرعات.

يأتي هذا على الرغم من دعوة منظمة الصحة العالمية يوم الأربعاء إلى وقف إعطاء جرعات معززة إلى حين يتم تطعيم المزيد من الناس في أنحاء العالم.

وقالت وكالة الدواء اليوم الجمعة “من السابق لأوانه في الوقت الراهن تأكيد الحاجة إلى جرعة معززة من لقاحات كوفيد-19 من عدمه أو متى (يمكن إعطاؤها) نظرا لعد وجود القدر الكافي من البيانات حتى الآن من خلال حملات التطعيم والدراسات الجارية لمعرفة مدة الحماية التي توفرها اللقاحات”.

إلا أن ألمانيا تعتزم طرح الجرعات المعززة لمرضى نقص المناعة والطاعنين في السن والمقيمين بدور رعاية المسنين اعتبارا من سبتمبر أيلول.

وتعمل فرنسا أيضا على طرح جرعات ثالثة للمسنين والمعرضين للخطر اعتبارا من الشهر المقبل.

الاتحاد الأوروبي
الاتحاد الأوروبي

وبعد ظهور تقارير حول خطط برلين وباريس، قال متحدث باسم المفوضية الأوروبية إن قرارات التطعيم تتخذها حكومات الدول، لكنه شدد على أن مفوضية الاتحاد الأوروبي تشجع على اتخاذ “القرارات استنادا إلى العلم وبما يتماشى مع نصائح” هيئة تنظيم الدواء فيما يتعلق بالجرعات المعززة وغيرها من الأمور.

واختزن الاتحاد الأوروبي في الأشهر الأخيرة مليارات الجرعات التي حصل عليها من شركات تصنيع اللقاحات للسنوات القادمة، قائلا إنها قد تصبح ضرورية في حالة إعطاء جرعات معززة أو محاربة النسخ المتحورة من فيروس كورونا. ويمكن كذلك التبرع بها للدول الفقيرة.

وقالت وكالة الدواء الأوروبية إنها تجري مع الشركات المصنعة “نقاشا حول خطط جمع البيانات لتوضيح الموقف إزاء الجرعات المعززة”.

وكانت شركتا مودرنا وفايزر صريحتين في موقفهما بأن العالم سيحتاج قريبا إلى الجرعات المعززة للحفاظ على مستويات عالية من المناعة.