الولايات المتحدة تسعي لإضافة شركة “هونر” إلى القائمة السوداء 

طلبت مجموعة من 14 مشرعًا جمهوريًا في مجلس النواب الأمريكي يوم الجمعة من وزارة التجارة الأمريكية إضافة وحدة هواوي السابقة “هونر” إلى القائمة السوداء الاقتصادية للحكومة.

أشار المشرعون بقيادة الجمهوري مايكل ماكول ، العضو البارز في لجنة الشؤون الخارجية بمجلس النواب ، في رسالة إلى أنه تم سحب Honor من هواوي ، والتي تمت إضافتها إلى قائمة الكيانات الأمريكية في مايو 2019.

إضافة إلى تلك القائمة تحظر الشركات من الشراء قطع غيار ومكونات من شركات أمريكية أو باستخدام التكنولوجيا الأمريكية دون موافقة الحكومة الأمريكية.

جادل المشرعون الجمهوريون بأن شركة Honor انفصلت عن هواوي “في محاولة للتهرب من سياسات مراقبة الصادرات الأمريكية التي تهدف إلى إبقاء التكنولوجيا والبرمجيات الأمريكية بعيدًا عن أيدي الحزب الشيوعي الصيني”.

ونقلت الرسالة عن محللين قولهم إن “بيع Honor منحها إمكانية الوصول إلى رقائق أشباه الموصلات والبرمجيات التي تعتمد عليها وكان من المفترض أن يتم حظرها لو لم تتم عملية التجريد.”.

بيع هونر إلى كونسورتيوم يضم أكثر من 30 وكيلًا وتاجرًا

ولم ترد وزارة التجارة الأمريكية والسفارة الصينية في واشنطن على الفور على طلبات التعليق.

لم تستجب Honor و Huawei على الفور لطلبات التعليق.

قالت شركة هواوي في نوفمبر 2020 إنها تبيع وحدة الهواتف الذكية ذات العلامة التجارية ، Honor ، إلى كونسورتيوم يضم أكثر من 30 وكيلًا وتاجرًا.

ذكرت رويترز في يناير أن البيع النقدي بالكامل حقق أكثر من 100 مليار يوان (15.5 مليار دولار) وكان يهدف إلى الحفاظ على العلامة التجارية ذات الميزانية المحدودة ، حيث أعاقت العقوبات التي فرضتها الولايات المتحدة على هواوي سلسلة التوريد للوحدة وقطعت الشركة. الوصول إلى الأجهزة الرئيسية مثل الرقائق والبرامج “.

تقول واشنطن إن هواوي تمثل تهديدًا للأمن القومي ، وهو ما نفته هواوي مرارًا وتكرارًا.

في يناير ، قالت Honor إنها أقامت شراكات مع شركات تصنيع الرقائق مثل انتل و كوالكوم وأطلقت هاتفًا جديدًا.

وقال المشرعون “نفس المخاوف بشأن صادرات التكنولوجيا إلى Honor عندما كانت جزءًا من هواوي يجب أن تنطبق بموجب هيكل الملكية الحالي المدعوم من الدولة.”

المصدر: رويترز