إرتفاع الدولار الأمريكي يهبط بأسعار الذهب اليوم 0.1 بالمئة

تعرضت أسعار الذهب لضغوط الخميس 5 أغسطس، بعد تصريحات من مجلس الفدرالي الأميركي عززت الدولار، فيما يركز المستثمرون الآن على بيانات الوظائف في القطاعات غير الزراعية لاستقاء مؤشرات بشأن تعافي سوق العمل.

ونزل الذهب في المعاملات الفورية 0.1 بالمئة إلى 1809.91 دولار للأونصة، بينما انخفضت العقود الأميركية الآجلة للذهب بنفس النسبة إلى 1812.10 دولار.

وصعدت أسعار الذهب أكثر من 1% في الجلسة السابقة على خلفية تقرير التوظيف الوطني المخيب للآمال الصادر عن APD، لكنها قلصت المكاسب بعد تصريحات نائب رئيس الاحتياطي الاتحادي ريتشارد كلاريدا بأن شروط رفع أسعار الفائدة يمكن أن تتحقق بحلول نهاية عام 2022.

وتؤدي أسعار الفائدة المرتفعة إلى زيادة تكلفة الفرصة البديلة لحيازة المعدن الأصفر الذي لا يدر عائدا.

وارتفع مؤشر الدولار بعد التصريحات التي تميل إلى تشديد السياسة النقدية.

ومع ذلك يرى المحللون أن تزايد حالات الإصابة بفيروس كورونا بمثابة دعم لأسعار الذهب.

وبالنسبة للمعادن النفيسة الأخرى، هبطت الفضة 0.1% إلى 25.34 دولار للأونصة بعد أن لامست ذروة ثلاثة أسابيع أمس الأربعاء.

وسجل البلاتين في وقت سابق أدنى مستوى فيما يربو على سبعة أشهر عند 1005.50 دولار وانخفض في أحدث التعاملات بنسبة 1.5% ليصل إلى 1010.46 دولار.

وارتفع البلاديوم 0.2% إلى 2652.81 دولار.

وتراجعت أسعار الذهب، اول امس الثلاثاء لتتحرك في نطاق ضيق، إذ أحجم المستثمرون عن القيام برهانات كبيرة مركزين على بيانات مهمة للوظائف الأمريكية من المقرر أن تصدر في وقت لاحق من الأسبوع، وهي مؤشر أساسي لموقف مجلس الاحتياطي الفدرالي الأمريكي بشأن السياسات مستقبلا.

وهبط الذهب في المعاملات الفورية 0.1 بالمئة إلى 1810.92 دولار للأونصة، بينما تراجعت العقود الأمريكية الآجلة للذهب 0.5 بالمئة إلى 1813.70 دولار.

وقال كايل رودا المحلل لدى آي.جي ماركتس “ثمة قدر كبير من الطاقة الفائضة في سوق العمل… إذا كان هناك شعور بأن مجلس الاحتياطي سيواصل إبقاء إعدادات السياسة ميسرة (في) الأمد المتوسط إلى الطويل، فهذه ديناميكية جيدة حقا للذهب، على الأخص إذا رأينا أن توقعات التضخم ما زالت مرتفعة نسبيا”.

وتميل تدابير التحفيز الكبيرة إلى دعم الذهب، الذي يُعتبر في المعتاد تحوطا من التضخم وعدم استقرار العملة.

وقال كريستوفر والر عضو مجلس محافظي الاحتياطي الاتحادي أمس الاثنين إن البنك المركزي قد يبدأ تقليص دعمه بحلول أكتوبر تشرين الأول إذا أظهر التقريران الشهريان القادمان للوظائف زيادة التوظيف بواقع 800 ألف إلى مليون، كما يتوقع.

وتراجع الدولار مقابل الين الياباني والفرنك السويسري وهما ملاذان آمنان خلال جلسة التداول في آسيا.

وبالنسبة للمعادن النفيسة الأخرى، انخفضت الفضة 0.5 بالمئة إلى 25.31 دولار للأونصة، وارتفع البلاديوم 0.3 بالمئة إلى 2682.32 دولار، بينما تراجع البلاتين 0.3 بالمئة إلى 1054.22 دولار.