السيسي: ستظل هناك مشكلة في توفير المياه بسبب الزيادة السكانية

أكد الرئيس  عبد الفتاح السيسي اليوم الثلاثاء أن حصة مصر من مياه النيل لن تقل، مشيرا إلى أن الدولة تسعى جاهدة لتوفير المياه والحفاظ على الأراضي الزراعية

وقال السيسي، في تصريحات لرؤساء تحرير الصحف المصرية اليوم على هامش افتتاح عدة مشروعات خدمية وغذائية، أنه مع استمرار حصة مصر من مياه النيل، ستظل هناك مشكلة في توفير المياه بسبب الزيادة السكانية.

وجدد الرئيس  التأكيد قبل أيام على موقف بلاده الثابت بالتمسك بحقوقها التاريخية من مياه النيل، وبالحفاظ على الأمن المائي لمصر.

و أشار السيسي لأزمة حالية في الريف المصري وهي “الاعتداء على الأراضي الزراعية”، مشدداً على ضرورة حماية والحفاظ على ما تبقى منها لتوفير المواد والسلع الغذائية.

وخلال استقباله وزير الخارجية الجزائري رمطان العمامرة في القاهرة الأحد، شدد السيسي على أهمية قيام كافة الأطراف المعنية بالانخراط في عملية التفاوض بجدية وبإرادة سياسية حقيقية للوصول لاتفاق شامل وملزم قانوناً حول قواعد ملء وتشغيل سد النهضة الإثيوبي.

وكانت مصر قد أعلنت من قبل حرصها على استكمال مفاوضات السد التوصل لاتفاق قانوني عادل وملزم للجميع يلبي طموحات جميع الدول في التنمية.

وطالبت القاهرة بمشاركة أطراف دولية، منها الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة، لدعم منهجية التفاوض بين الدول الثلاث (مصر والسودان وإثيوبيا) بشكل فاعل، وتعظيم فرص نجاحها خاصة مع وصول المفاوضات الى مرحلة من الجمود نتيجة للتعنت الإثيوبي. وأكدت أنها لن تقبل بالقرار الأحادي لملء وتشغيل السد الإثيوبي.

يذكر أن وزارة الخارجية الإثيوبية أعلنت الشهر الماضى أن الملء الثاني لسد النهضة تم وبالكمية التي كانت مقررة من قبل وهي 13.5 مليار متر مكعب، مضيفةً أن هذا الملء لم يضر مصر والسودان، لكنهما – أي الدولتين – لا تريدان الاعتراف بذلك

وعلى جانب أخر قال الرئيس: “قضية النمو السكاني في منتهى الخطورة، لما نيجي من 2011 إلى اليوم ما يقرب من 20 مليون زيادة، طيب يا ترى الأسعار بتبقى غالية ليه لأن حجم الطلب بيزيد.. واحنا بنبذل الجهد في ظل النمو السكاني.. إحنا مش بنمن على أهلنا وده دورنا ولو مش قادرين نمشى”.