الصين تجري فحص طبي عاجل لجميع سكان مدينة ووهان بعد رصد سلالة دلتا

صرح مسؤول صيني اليوم الثلاثاء بأن مدينة ووهان ستُجري فحصا طبيا لكل سكانها البالغ عددهم 12 مليون نسمة بعد رصد أول حالات إصابة محلية بسلالة دلتا شديدة العدوى والمتحورة من فيروس كورونا في المدينة التي ظهر فيها الفيروس لأول مرة في أواخر عام 2019.

وكانت مدينة ووهان هي من أوحت للعالم بفكرة العزل العام والإغلاق وإجراء فحوص جماعية، ولم تسجل أي حالات إصابة انتقلت محليا منذ منتصف مايو أيار من العام الماضي، لكن السلطات أكدت أمس الاثنين رصد ثلاث حالات جديدة بالسلالة المتحورة دلتا.

وقال لي تشيانغ المسؤول بمدينة ووهان، وهي عاصمة إقليم هوبي بوسط الصين، في إفادة صحفية “لضمان سلامة كل من في المدينة، ستنطلق سريعا حملة لإجراء اختبار الحمض النووي على مستوى المدينة لرصد النتائج الإيجابية والإصابات التي لا تظهر عليها أعراض”.

وسجلت الصين 90 حالة إصابة مؤكدة جديدة يوم الاثنين مقارنة مع 98 حالة يوم الأحد، حسبما أعلنت لجنة الصحة الوطنية اليوم.

وقالت اللجنة إن 61 من الإصابات المؤكدة الجديدة انتقلت محليا.

وسجلت الصين 41 حالة إصابة جديدة بلا أعراض. وهي لا تصنف الحالات التي لا تظهر عليها الأعراض على أنها إصابات مؤكدة.

وحتى الثاني من أغسطس آب، بلغ العدد الإجمالي للإصابات في الصين 93193 حالة مؤكدة، في حين ظل عدد الوفيات ثابتا عند 4636.

وفي سياق منفصل قالت حكومة الإمارات على تويتر امس الاثنين إنها ستبدأ إتاحة لقاح سينوفارم الصيني المضاد لكوفيد-19 لتطعيم الأطفال من سن ثلاث سنوات إلى 17 سنة.

ونقلت عن وزارة الصحة قولها إن القرار يأتي بعد تجارب وتقييمات موسعة وذلك دون أن تذكر أي تفاصيل. وفي يونيو حزيران، قالت السلطات إن التجربة في هذا السياق ستراقب الاستجابة المناعية عند 900 طفل.

وتطعم الإمارات بالفعل الأطفال من سنة 12 إلى 15 سنة بلقاح فايزر/بيونتيك. وقد حققت الإمارات واحدا من أعلى معدلات التطعيم في العالم.

ويوم الأحد قالت وزارة الصحة إن 78.95 في المئة من بين سكان الإمارات البالغ عددهم نحو تسعة ملايين نسمة حصلوا على جرعة واحدة وإنه تم تطعيم 70.57 في المئة بالكامل.

وسجلت الإمارات 1519 إصابة جديدة بفيروس كورونا يوم الأحد ليرتفع إجمالي الإصابات إلى 682377 حالة و1951 وفاة. ولا تنشر الإمارات تفاصيل الإصابات في كل إمارة من الإمارات السبع.