200 مليون دولار تراجع في الفائض التجاري للبرازيل خلال يوليو مقارنة بالعام الماضي

أظهرت أرقام رسمية مساء الاثنين أن الفائض التجاري للبرازيل بلغ 7.4 مليار دولار في يوليو، بانخفاض طفيف من 7.6 مليار دولار في الشهر نفسه من العام الماضي.

وبلغت الصادرات في يوليو تموز 25.5 مليار دولار في حين بلغت الواردات 18.1 مليار دولار، وكلاها أعلى من مستواه قبل عام.

ورفع ذلك إجمالي الفائض التجاري في الفترة من يناير كانون الثاني حتى نهاية يوليو تموز إلى 44.1 مليار دولار، بزيارة 49 بالمئة من 29.9 مليار دولار في نفس الفترة من العام الماضي.

ومن المتوقع أن تكون التجارة الدولية مساهما صافيا في نمو أكبر اقتصاد في أمريكا اللاتينية هذا العام.

الفائض التجاري للبرازيل

وعدًلت وزراة الاقتصاد الشهر الماضي توقعاتها للفائض التجاري للعام 2021 بالرفع إلى 105.3 مليار دولار، بزيادة قدرها 16 بالمئة من توقعاتها السابقة البالغة 89.4مليار دولار.

وتتوقع الوزارة الآن أن إجمالي الصادرات هذا العام سيبلغ 307.5 مليار دولار، بزيادة 46.5 عن العام الماضي، وأن ترتفع الواردات 27.3 بالمئة إلى 202.2 مليار دولار.

وارتفعت أسعار البن العربي أكثر من 10% بنهاية الشهر الماضي، بعد أن قفزت حوالي 20% الأسبوع الماضي، لتصل إلى أعلى مستوى لها في حوالي سبع سنوات إذ تهدد أحوال جوية باردة غير معتادة محاصيل البن في
البرازيل أكبر منتج في العالم.

وأشارت تقديرات أولية لوكالة إمدادات الغذاء التابعة للحكومة البرازيلية الأسبوع الماضي إلى أن موجات صقيع الأسبوع الماضي أثرت على منطقة تتراوح من 150 ألف إلى 200 ألف هكتار، أو حوالي 11% من إجمالي منطقة محصول البن العربي في البلاد.

وقال تجار للبن “هذه هي المرة الأولى منذ عام 1994 التي تشهد فيها البرازيل مثل هذا الطقس”، في إشارة إلى موجات الصقيع الشديدة التي حدثت في العشرين من يوليو.

وصعدت العقود الآجلة للبن العربي في بورصة لندن للسلع الأولية بشكل حاد اليوم الاثنين وقفز عقد سبتمبر أيلول إلى ذروة عن 2.152 دولار للرطل، وهو أعلى مستوى منذ أكتوبر2014.

وبلغت مكاسب عقود اللبن العربي حوالي 35% منذ نهاية يونيو.