زيادة المعروض وضعف الطلب يهبط بأسعار النفط 3 %

هبطت أسعار النفط بما يزيد على ثلاثة في المئة اليوم الاثنين بعد بيانات اقتصادية ضعيفة من الصين والولايات المتحدة، أكبر مستهلكي النفط في العالم، في حين أثار ارتفاع إنتاج الخام من منتجي أوبك مخاوف من ضعف في الطلب ووفرة في المعروض.

وأنهت عقود خام برنت القياسي العالمي جلسة التداول منخفضة 2.52 دولار، أو 3.3 بالمئة، لتسجل عند التسوية 72.89 دولار للبرميل.

وتراجعت عقود خام القياس الأميركي غرب تكساس الوسيط 2.69 دولار، أو 3.6 بالمئة، لتبلغ عند التسوية 71.26 دولار للبرميل.

وأظهر مسح اليوم أن نمو نشاط المصانع في الصين تراجع بشكل حاد في يوليو تموز مع انكماش الطلب للمرة الأولى في أكثر من عام.

وفي الولايات المتحدة، قال معهد إدارة المعروض إن نشاط قطاع الصناعات التحويلية الأميركي أظهر علامات على التباطؤ للشهر الثاني على التوالي.

وتضررت أسعار النفط أيضا بعد أن أظهر مسح لرويترز أن إنتاج الخام من منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) ارتفع في يوليو تموز إلى أعلى مستوى له منذ أبريل نيسان 2020 .

كما تراجعت أسعار النفط الاثنين 2 أغسطس في تعاملاته الصباحية وسط مخاوف حيال الاقتصاد الصيني، بعد أن أظهر مسح أن نمو نشاط المصانع قد تراجع بشكل حاد لدى ثاني أكبر مستهلك للنفط في العالم، إلى جانب تفاقم المخاوف بشأن زيادة إنتاج النفط من منتجي أوبك.

وتراجعت العقود الآجلة لخام برنت 74 سنتا، بما يعادل 1% إلى 74.67 دولار للبرميل بحلول الساعة 06:53 بتوقيت غرينتش، بعد أن هبطت إلى مستوى متدن عند 74.10 دولار في وقت سابق من الجلسة.

وانخفضت العقود الآجلة للخام الأميركي 70 سنتا، أي نحو 1% إلى 73.25 دولار للبرميل.

أسعار النفط
أسعار النفط

وأظهر مسح لأعمال اليوم تراجعًا في نمو نشاط المصانع في الصين بشكل حاد خلال يوليو، مع تقلص الطلب للمرة الأولى منذ أكثر من عام، ويرجع ذلك إلى أسباب منها ارتفاع أسعار المنتجات، مما يبرز التحديات التي تواجه مركز التصنيع العالمي.

كما أشار مسح لرويترز إلى أن إنتاج النفط من منظمة البلدان المصدرة للبترول أوبك قد ارتفع في يوليو إلى أعلى مستوياته منذ أبريل 2020، إذ خففت المنظمة قيود الإنتاج بموجب اتفاق مع حلفائها، بينما ألغت السعودية أكبر مصدري النفط تدريجيا تقليص الإمدادات الطوعي.