الكويت تنشىء أول مدينة لمصنعي السيارات الكهربائية فى الشرق الأوسط

 تخطط  مؤسسة الموانئ الكويتية لإنشاء أول مدينة لخدمة مصنعي السيارات الكهربائية في الشرق الأوسط.

وقال الشيخ يوسف العبدالله الصباح المدير العام للمؤسسة فى  بيان صحفي اليوم أن  طرح المشروع للتصميم والإنشاء سيكون خلال السنة المالية الحالية 2021-2022.

ولم يوضح البيان في أي موقع بالكويت سيتم بناء المدينة التي سيطلق عليها مدينة السيارات الكهربائية.

وقال المدير العام إن “مؤسسة الموانئ الكويتية قادرة على تقديم كافة الخدمات المينائية واللوجستية المناسبة لكبرى الشركات حول العالم من مصنعي السيارات الكهربائية”.

وأشار إلى أن الشركات الرائدة في مجال صناعة السيارات الكهربائية تعمل بمنظومة تجارية مختلفة في البيع المباشر من خلال منصاتها الإلكترونية، دون الاعتماد على وكيل أو موزع محلي.

وأوضح أن المقترح يتوافق مع تطوير مؤسسة الموانئ لخطتها الاستراتيجية للسنوات القادمة إقليميا وعالميا وانسجاما مع رؤية الكويت 2035 وتحويلها إلى مركز مالي وتجاري جاذب للاستثمار.

السيارة الكهربائية التي بدأت في الانتشار عالميا تواجه اكثر من تحدى لتحقيق ذلك الانتشار في الكويت كما دول الخليج.

فهي تواجه ثقافة متجذرة من السيارات الفارهة ذات المحركات القوية والتي تدور بوقود أسعاره منخفضة.

كما أن السيارات الكهربائية تحتاج إلى بنية تحتية وإلى نشر وإقامة محطات للشحن والصيانة في العديد من الأماكن.

وللسيارة الكهربيائة مزايا، أولها أنها صديقة للبيئة فهي بلا عادم وبلا ضوضاء وهي لا تحتاج إلى الكثير من أعمال الصيانة المعتادة وأسعارها قد تكون مرتفعة بعض الشيء مقارنة بسيارات الوقود.

لكن يعتقد الخبراء أن الأسعار ستتراجع مع مرور الوقت وزيادة الإنتاج، وبالنظر إلى تكلفة وقودها وإلى المزايا التي توفرها السيارة للصحة العامة والبيئة، فإن حقيقة التكلفة قد تتفوق حتى على السيارات الأخرى.

من المستهدف أن تمثل السيارات الكهربائية نحو عشرة بالمائة من إجمالي أعداد السيارات في شوارع الكويت لتعادل حوالي مئتي ألف سيارة.

رقم كبير ولتحقيقه تحتاج إلى جدوى اقتصادية وإلى تصنيع عصري ويحتاج أيضا إلى زيادة وعي بالمزايا البيئية والصحية