للشهر الرابع على التوالي.. 1.6 % إرتفاعًا في أسعار النفط خلال يوليو

ارتفعت أسعار النفط خام برنت بنحو 3% بالأسبوع الأخير من يوليو و بنسبة 1.6% في شهر يوليو لتصعد للشهر الرابع على التوالي.

كما توقع محللون بحسب استطلاع أجرته رويترز أن تظل أسعار النفط بالقرب من الـ 70 دولار للبرميل حتى نهاية العام الحالي بدعم من تعافي الاقتصاد العالمي وتباطؤ عودة الإمدادات الإيرانية.

وارتفعت أسعار النفط الجمعة الماضي ، ليحقق خام القياس العالمي برنت مكاسب للشهر الرابع، في ظل تنامي الطلب أسرع من العرض وتوقعات بأن تخفف اللقاحات وقع زيادة جديدة في إصابات كوفيد-19 بأنحاء العالم.

صعدت العقود الآجلة لخام برنت تسليم سبتمبر أيلول، والتي حل أجلها اليوم، 28 سنتا بما يعادل 0.4 بالمئة ليتحدد سعر التسوية عند 76.33 دولار للبرميل. وأغلق عقد أكتوبر تشرين الأول الأنشط مرتفعا 31 سنتا إلى 75.41 دولار للبرميل.

وتقدمت عقود الخام الأميركي غرب تكساس الوسيط 33 سنتا أو 0.5 بالمئة لتختم الجلسة على 73.95 دولار للبرميل.
حقق كلا خامي القياسي مكاسب بأكثر من اثنين بالمئة على مدار الأسبوع، في حين ارتفع برنت 1.6 بالمئة في يوليو تموز، صعوده الشهري الرابع على التوالي. واستقر غرب تكساس على مدار الشهر.

أسعار النفط
أسعار النفط

وحتى مع تنامي إصابات فيروس كورونا في الولايات المتحدة وبأنحاء آسيا وأجزاء من أوروبا، يقول المحللون إن ارتفاع معدلات التطعيم سيحد من الحاجة إلى إغلاقات صارمة كالتي عصفت بالطلب في ذروة الجائحة العام الماضي.

وقال جيم ريتربوش، رئيس ريتربوش وشركاه في جالينا بولاية إيلينوي، “يبدو أن سوق النفط أعادت النظر في عامل فيروس كورونا عندما خلصت إلى أن الطلب لن يشهد إلا تراجعا متواضعا، ولو قياسا إلى تهاوي الاستهلاك في العام الماضي.”

وقال ألكسندر نوفاك نائب رئيس الوزراء الروسي اول امس الجمعة إن بوسع روسيا زيادة إنتاجها النفطي إلى 11.3 مليون برميل يوميا بنهاية 2022.

وأضاف أن الحاجة إلى زيادة الإنتاج على هذا النحو ستتوقف على أوضاع السوق.

وقالت وزارة الطاقة الروسية الجمعة إنها قدمت مقترحا إلى الحكومة للشروع في فرض حظر على صادرات البنزين.
وقالت الوزارة في بيان “اقترحت وزارة الطاقة على الحكومة إطلاق عملية عاجلة لحظر صادرات البنزين.”

كانت الوزارة قالت في وقت سابق إن الحظر قد يساعد في خفض أسعار البنزين المحلية بعد ارتفاعها في الأشهر الأخيرة، وهي قضية مهمة في روسيا قبيل الانتخابات البرلمانية المقررة في سبتمبر أيلول.