الصين تسعى للتواصل مع الولايات المتحدة بشأن الاكتتابات العامة الأولية في الخارج

دعا منظم الأوراق المالية الصيني إلى إجراء محادثات مع نظيره الأمريكي بعد أن أوقفت لجنة الأوراق المالية والبورصات الأمريكية الاكتتابات العامة الأولية للشركات الصينية.

قالت هيئة تنظيم الأوراق المالية الصينية في بيان يوم الأحد إنها تسعى إلى تكثيف التواصل مع لجنة الأوراق المالية والبورصات لإيجاد حل مناسب ، بعد أن قالت الهيئة التنظيمية الأمريكية إنها ستعلق أي اكتتابات عامة صينية إلى أن تحسِّن الشركات إفصاحها عن المخاطر.

ودعت الوكالة الصينية للاحترام المتبادل والتعاون في هذه القضية.

ردًا على حملة بكين على الصناعة الخاصة ، طلب رئيس هيئة الأوراق المالية والبورصات الأمريكية غاري جينسلر من الموظفين السعي للحصول على إفصاحات إضافية من الشركات الصينية قبل التوقيع على بيانات التسجيل الخاصة بهم لبيع الأسهم.

اقترحت الصين في وقت سابق قواعد جديدة تتطلب فعليًا من جميع الشركات الراغبة في الإدراج في بلد أجنبي الخضوع لمراجعة الأمن السيبراني ، وهي خطوة من شأنها أن تزيد بشكل كبير من الرقابة على مؤسساتها الخاصة.

رئيس هيئة الأوراق المالية والبورصات يمنع الاكتتابات الأولية الصينية حتى يتم الكشف عن المخاطر بشكل أفضل

تأتي الحملة على القوائم الخارجية بعد أن دفعت شركة “ديدي” للإدراج في الولايات المتحدة ، على الرغم من التحفظات من بكين بشأن أمن بيانات شركة النقل العملاقة ، حسبما ذكرت وكالة بلومبيرج نيوز سابقًا.

بعد أيام من ظهور “ديدي” لأول مرة ، أعلن المنظمون الصينيون عن تحقيق في الشركة وإزالة تطبيقاتها من متاجر الهواتف المحمولة الصينية ، مما أدى إلى عمليات بيع في أسهم شركة التكنولوجيا العملاقة.

غذت الخسائر التي تكبدها المستثمرون الأمريكيون الدعوات بأن تزيد لجنة الأوراق المالية والبورصات من الرقابة على الاكتتابات العامة الأولية الصينية.

وقالت اللجنة إن الصين اتبعت على الدوام نهجا منفتحا في إدراج المواقع ، مضيفة أن التدقيق الحالي في صناعات معينة يهدف إلى تنسيق التنمية والسلامة.

ستجري هيئة مراقبة الأوراق المالية اتصالات وثيقة مع الإدارات ذات الصلة لزيادة تحسين الشفافية والقدرة على التنبؤ بالسياسات.

وأكدت لجنة CSRC في بيانها على تعهدها بفتح الصناعة المالية في البلاد وقالت إنها ترى أن آفاق أسواق رأس المال الصينية يمكن التنبؤ بها ومستدامة وصحية.

المصدر: رويترز