الرئيس التونسي يدعو البنوك لخفض أسعار الفائدة

دعا الرئيس التونسي قيس سعيد البنوك يوم السبت إلى خفض أسعار الفائدة ، قائلا إن الإجراء ضروري للمساعدة في تحسين الظروف الاجتماعية والاقتصادية في البلاد.

وطالب سعيد بصلاحيات الطوارئ يوم الأحد للسيطرة على الحكومة وإقالة رئيس الوزراء وتجميد البرلمان. ووصفه خصومه بأنه انقلاب وهو اتهام نفاه. .

وقال يوم السبت إن الفاسدين غادروا البلاد على وشك الإفلاس ، مضيفا في لقاء مع جمعية البنوك “أحثكم على الوقوف مع الشعب التونسي من خلال خفض أسعار الفائدة قدر الإمكان”.

وأضاف سعيد “نحن قادرون على مواجهة كل التحديات بإمكانياتنا وبمساعدة أصدقائنا ولكن دعونا نعتمد قبل كل شيء على أنفسنا ويمكننا تحقيق نتائج لا يتصورها كثير من الناس”.

بدأت تونس ، التي شهدت ارتفاع أعباء ديونها وتقلص اقتصادها بنسبة 8.8٪ العام الماضي بالقيمة الحقيقية ، محادثات مع صندوق النقد الدولي للحصول على حزمة مساعدات مالية.

كان قد قال قيس سعيد رئيس الجمهورية التونسية اليوم، إنه لا مجال في تونس اليوم للظلم أو الابتزاز أو مصادرة الأموال،  وإن كل الحقوق محفوظة في إطار القانون.

الرئيس التونسي: لا مجال للظلم أو الإبتزاز أو مصادرة الأموال

واستقبل سعيد، ظهر السبت، بقصر قرطاج، محمد العقربي، رئيس الجمعية المهنية التونسية للبنوك والمؤسسات المالية، والذي كان برفقة بعضوي الجمعية منى سعيد وهشام الرباعي.

وأشار رئيس تونس خلال اللقاء إلى أنه يقدر وطنية الناشطين في قطاع البنوك والمؤسسات المالية، ودعاهم إلى بذل جهد إضافي في هذه الفترة الاستثنائية التي تمر بها بلادنا والوقوف في نفس الجبهة مع الشعب التونسي عبر الحط قدر الإمكان من نسب الفائدة المعمول بها ليعود جزء منها للمجموعة الوطنية.

و أصدر سعيد أمس، أمرا رئاسيا يقضي بتعديل فترة منع تجول الأشخاص والعربات بكامل تراب الجمهورية لتُصبح من الساعة العاشرة مساء إلى الساعة الخامسة صباحا، ابتداء من غد الأحد إلى إشعار آخر.

وبمقتضى هذا الأمر الرئاسي، تقرر  منع التظاهرات والتجمعات العائلية والخاصة والعامة بالفضاءات المفتوحة أو المغلقة، ومطالبة أصحاب المطاعم والمقاهي باختلاف أصنافها رفع الكراسي ومنع الاستهلاك على عين المكان ابتداء من الساعة السابعة مساء.

المصدر: رويترز