“أليانز ألمانيا” تتوقع مطالبات تتجاوز 500 مليون يورو من العاصفة الأخيرة

قالت شركة التأمين الألمانية أليانز يوم الثلاثاء إنها تتوقع مطالبات بأكثر من 500 مليون يورو (589 مليون دولار) من العاصفة بيرند ، التي تسببت في فيضانات كارثية في أجزاء من غرب ألمانيا في وقت سابق من هذا الشهر.

وهذا هو أول تقدير من أكبر شركة تأمين في ألمانيا بشأن المطالبات المتعلقة بالفيضانات التي امتدت من منطقة قريبة من مدينة كولونيا الغربية وصولا إلى جنوب بافاريا ، مما تسبب في انهيار منازل وتقطعت السبل بالسكان على أسطح المنازل واجتياح السيارات. قتل ما لا يقل عن 180 شخصا.

قالت جمعية صناعة التأمين الألمانية GDV الأسبوع الماضي إن الخسائر المؤمن عليها من الفيضانات في غرب ألمانيا قد تصل إلى 4 إلى 5 مليارات يورو.

وقالت شركة التأمين إنها تلقت بالفعل مطالبات بشأن حوالي 10000 منزل و 3000 سيارة ، لكنها تتوقع إجمالي 30 ألف مطالبة للمنازل و 5000 مطالبة بشأن المركبات.

وقالت إن لديها 230 خبيرا مطالبة في المناطق المتضررة لتقييم الأضرار.

كانت قد وصفت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل الفيضانات التي دمرت مناطق بعدة بلدان أوروبية بأنها “مروعة” بعد أن ارتفع عدد القتلى في أنحاء القارة إلى 188 في الوقت الذي تعرضت فيه منطقة في بافاريا في ألمانيا لأحوال جوية بالغة السوء.

وقال وزير المالية الألماني أولاف شولتس لصحيفة ألمانية إن الحكومة الألمانية ستجهز أكثر من 300 مليون يورو للإغاثة الفورية ومليارات اليورو لإصلاح المنازل والشوارع والجسور المنهارة.

ووعدت ميركل بتقديم مساعدات مالية سريعة بعد زيارة واحدة من أشد المناطق تضررا بالأمطار القياسية، في أسوأ كارثة طبيعية تشهدها البلاد منذ نحو ستين عاما.

وقالت لسكان بلدة أديناو الصغيرة في ولاية راينلاند بالاتينات “إنه لأمر مروع.. تعجز الكلمات عن وصف الدمار الذي حدث”.

واستمر الدمار الأحد 18 يوليو، عندما تعرضت منطقة بافاريا بجنوب ألمانيا لسيول جارفة أودت بحياة شخص واحد.

وتحولت الطرق إلى أنهار وانجرفت بعض المركبات وغطى الوحل مساحات شاسعة من الأرض في بيرتشسجادنر لاند.

المصدر: رويترز