الاتحاد الأوروبي يصف الخطط التركية بشأن قبرص بأنها غير مقبولة

أعرب كبير الدبلوماسيين في الاتحاد الأوروبي ، جوزيب بوريل ، عن قلقه العميق يوم الثلاثاء بشأن الخطط التركية لجزيرة قبرص المقسمة ، ووصفها بأنها غير مقبولة.

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إن محادثات السلام يمكن أن تتم فقط بين “الدولتين” على الجزيرة الواقعة على البحر المتوسط ​​، وهو موقف يرفضه القبارصة اليونانيون والاتحاد الأوروبى.

كما أعلن المسؤولون القبارصة الأتراك عن خطط لإعادة التوطين المحتملة لجزء صغير من ضاحية فاروشا القبرصية اليونانية المهجورة.

“يعرب الممثل السامي للاتحاد الأوروبي عن قلقه العميق إزاء التصريحات التي أدلى بها الرئيس (التركي) (طيب) أردوغان و (إرسين) تتار في 20 يوليه 2021 ، فيما يتعلق بمنطقة فاروشا المسيجة التي تشكل وقال بوريل في بيان “قرار غير مقبول من جانب واحد لتغيير وضع فاروشا”.

وقال بوريل إن “الاتحاد الأوروبى يؤكد مرة أخرى على الحاجة إلى تجنب الإجراءات الأحادية التي تنتهك القانون الدولي وتجدد الاستفزازات ، مما قد يزيد التوترات في الجزيرة ويعرض للخطر العودة إلى المحادثات بشأن تسوية شاملة للقضية القبرصية.”

من جانب أخر اقترح صناع السياسات في الاتحاد الأوروبى يوم الثلاثاء في أحدث الجهود لتشديد تنظيم قطاع العملات المشفرة أن الشركات التي تنقل البيتكوين أو غيرها من العملات يجب أن تجمع تفاصيل المرسلين والمتلقين لمساعدة السلطات على اتخاذ إجراءات صارمة ضد الأموال القذرة.

ومن شأن القانون الذي اقترحته المفوضية الأوروبية، وهي السلطة التنفيذية للاتحاد الأوروبي، أن يطبق ما يعرف بقاعدة السفر على معاملات التشفير لجعلها قابلة للتتبع.

وتنطبق هذه القاعدة، التي هي إحدى توصيات هيئة الرقابة الحكومية الدولية، وهي فرقة العمل المعنية بالإجراءات المالية، بالفعل على التحويلات البرقية.

وقالت المفوضية في بيان إن “تعديلات اليوم ستضمن التتبع الكامل لتحويل الأصول المشفرة، مثل البيتكوين، وستسمح بمنع واكتشاف استخدامها المحتمل لغسل الأموال أو تمويل الإرهاب”.

يجب أن تتضمن الشركة التي تتعامل مع مجموعة التشفير للعميل اسم العميل وعنوانه وتاريخ ميلاده ورقم حسابه واسم الشخص الذي سيتلقى مجموعة التشفير.

يجب على موفر خدمة المستلم أيضا التحقق مما إذا كانت أي من المعلومات المطلوبة مفقودة.

المصدر: رويترز