بالطو تستعد لجولة جديدة لجذب استثمارات للتطبيق

كشف عمر أبوالنصر الرئيس التنفيذى ومؤسس تطبيق بالطو ، عن اعتزام شركته تنظيم جولة استثمارية جديدة خلال الفترة من مارس الى يونيو من العام المقبل لجمع استثمارات جديدة لمشروعه.

وقال أبو النصر لـ”كابيتال”: “نجهزملف بإنجازاتنا وطموحاتنا المقبلة وسنبدأ نخاطب مستثمرين في مصر والخليج ونعرض عليهم الاستثمار في التطبيق”.

وأشار الى أن  أزمة كورونا أنعشت التطبيقات الرقمية، إذ ساهمت في زيادة عدد المستخدمين بشكل كبير خاصة مع بداية شهر يوليو الماضي، مقارنة بتراجع كبير في الشهور السابقة له.

وارتفع عدد المستخدمين لـ”بالطو” بنسبة تزيد على 100%، مسجلة نحو 250 ألأف مستخدم، كما تضاعف عدد الأطباء على التطبيق من 300 الى 1500 طبيب في كل التخصصات، بحسب أبو النصر.

“أبوالنصر”: الاستثمار في التطبيقات الالكترونية ملاذ آمن بعد كورونا

عمر أبو النصر - بالطو
عمر أبو النصر – بالطو

 

ويعد “بالطو” تطبيق للتواصل المعرفي بين الأطباء والمرضى، ولا يصنف كتطبيق للحجز الإلكتروني مثل فيزيتا أو تقديم الاستشارات الطبية عبر الإنترنت مثل الطبي.

وفقًأ لأبوالنصر، يعتمد بالطو على نظام إعلاني، يسمح للأطباء الترويج لأنشطتهم بشكل احترافي يشبه اعلانات فيسبوك.

وقال إن انتشار فيروس كورونا ساعد على زيادة عوائد “بالطو” 50% مقارنة بالمستهدف، وزيادة الزيارات الى أكثر من 150 ألف زيارة شهريًأ.

ويرى أبوالنصر أن الاستثمار في التطبيقات الالكترونية آمن مقارنة بالاستثمار على أرض الواقع، خاصة في الأشهر اللاحقة للأزمات، وتوقع أن تشهد الفترة المقبلة اتجاه عدد من المستثمرين للاستثمار في التطبيقات.

وشهد القطاع الصحى المصرى السنوات الماضية طفرة ملحوظة فيما يتعلق بالوصول لأماكن الحصول على الخدمات الطبية مع انتشار التطبيقات الصحية الالكترونية، والتي سهلّت الوصول للأطباء وتوفير الأدوية الناقصة والحصول على خدمات التمريض المنزلى والاستشارات عن بعد.

وتدور أفكار التطبيقات الإلكترونية حول ثلاث خدمات رئيسية، بدأت بالحجوزات الطبية فى العيادات والمستشفيات، وتقديم خدمات الاستشارات الصحية، ثم تطورت لتشمل تسهيل الحصول على الأدوية غير المتوفرة، وتقديم خدمات توصيلها للمنازل، قبل أن تتوسع لتتضمن خدمات التمريض والرعاية، وأضاف انتشار فيروس كورونا أفكار جديدة أهمها العلاج عن بعد.