نائب رئيس مجلس إدارة البنك لـ«كابيتال»: بنك مصر يسعى لتغيير مفهوم البنك التقليدى عبر استخدام أوسع للمعاملات الرقمية

خدمات إلكترونية جديدة للشركات أبرزها قرض المشروعات الصغيرة «أونلاين»

قال عاكف المغربى، نائب رئيس بنك مصر، إنَّ البنك يسعى لتغيير طريقة حصول العملاء على الخدمات المالية والمصرفية، وتغيير المفهوم البنكى التقليدى، وهو ما سينعكس بالإيجاب على سرعة تنفيذ العمليات.

أضاف أن استراتيجية بنك مصر تستهدف تقديم خدمات ومنتجات مصرفية إلكترونية تمكِّن العملاء من إتمام المعاملات المالية بسهولة ويسر فى أى مكان يتواجدون فيه.

50.6 مليار جنيه إجمالى المعاملات المصرفية عبر الإنترنت البنكى

وقال نائب رئيس بنك مصر فى حوار لـ«كابيتال»، إنَّ إجمالى التعاملات المصرفية ببنك مصر عبر خدمة الإنترنت البنكى بلغ 50.6 مليار جنيه حتى نهاية سبتمبر الماضى.

وأوضح أن هذه التعاملات التى تمت عبر الإنترنت تشمل معاملات الأفراد والشركات معاً.

ذكر أنَّ إجمالى عدد المتعاملين على الإنترنت البنكى من الشركات بلغ 9.746 ألف عميل بإجمالى قيمه عمليات حوالى 12.4 مليار جنيه.

أشار إلى أنَّ عمليات الأفراد تستحوذ على الحصة الأكبر من العمليات الإلكترونية بقيمة تتجاوز 35 مليار جنيه بنهاية سبتمبر 2020.

وكشف «المغربى» عن نمو عمليات السداد الإلكترونى باستخدام البطاقات من خلال شبكة الإنترنت لتتراوح بين 30 و44%، وفقاً لنوع البطاقة المستخدمة.

وقال إنَّ بطاقات الدفع الإلكترونى من أول المنتجات التى توسع بنك مصر فى إصدارها، خاصة بطاقات الدفع المسبق من خلال بطاقة (ميزة) الوطنية.

وأوضح أن تسهيل إصدارها، واستخدام ميزة فى ظل منظومة الحكومة التى تشترط سداد المدفوعات الحكومية عبر ميزة يدعم الشمول المالى.

عاكف المغربي نائب رئيس بنك مصر
عاكف المغربي نائب رئيس بنك مصر

وقال «المغربى»، إنَّ عدد بطاقات الائتمان المصدرة بالبنك بلغ 1.6 مليون بطاقة، منها 800 ألف بطاقة، تم إصدارها خلال فترة كورونا فقط أى 50% من الإصدارات.

أشار إلى أن قيمة التعاملات بهذه البطاقات بلغ 1.2 مليار جنيه حتى سبتمبر الماضى.

ووفقاً لنائب رئيس بنك مصر أسهمت جائحة كورونا فى الإسراع بتوجهات واستراتيجيات بنك مصر نحو التحول الرقمى، وقيام البنك بتقديم عدد من المنتجات والخدمات المصرفية الإلكترونية التى تدعم اتجاه البنك.

المحفظة الإلكترونية الخاصة BM WALLET

وعلى صعيد المنتجات الإلكترونية، قال «عاكف»، إنَّ البنك توسع فى إصدار المحفظة الإلكترونية الخاصة ببنك مصر BM WALLET، مشيراً إلى أنها حققت نمواً بلغ 62% مقابل أعداد المحافظ قبل كورونا، وهو ما يوضح زيادة اعتمادية العملاء على هذا المنتج فى تنفيذ عمليات التحويل، وسداد الفواتير المختلفة.

وأشار إلى نمو قيمة المعاملات عبر المحافظ الإلكترونية بنحو 250% خلال فترة تفشى جائحة كورونا.

وتابع «المغربى»، أنَّ «الإنترنت والموبايل البنكى» على قائمة المنتجات التى توسع بنك مصر فيها من خلال تبسيط إجراءات اشتراك العملاء لتكون بطريقة إلكترونية.

وقد مكَّن تسهيل الإجراءات من زيادة أعداد العملاء المشتركين بالخدمة بنسبة 50%، كما أتاح البنك، مؤخراً، نسخة محدثة من خدمة الإنترنت والموبايل البنكى، والتى تضمنت إجراء تحويلات بنكية من بنك مصر لبنوك أخرى، وكذلك السداد لبطاقات الدفع المصدرة من أى بنك آخر.

وأشار إلى استخدام بعض الخدمات التى كانت تتم من قبل من خلال الفروع مثل شراء شهادات الادخار بمختلف أنواعها عبر الإنترنت والموبايل البنكى عبر استخدام تكنولوجيا SOFT TOKEN.

وأوضح نائب رئيس مجلس إدارة البنك، أنَّ البنك يستهدف فئة كبيرة من التجار عبر تسويق أدوات الدفع الإلكترونى المختلفة، ومن ضمنها خدمة الدفع عن طريق رمز الاستجابة السريع QR CODE، والذى أسفر عن تحقيق بنك مصر الحصة الأكبر من حركات الشراء من خلال تكنولوجيا رمز الاستجابة السريع من حيث عدد وقيم الحركات المنفذة.

وأشار «المغربى» إلى تعاقد البنك مع عدد كبير من شركات التجارة الإلكترونية، منها جوميا – مصر لتمكين العملاء من دفع قيمة الطلبات عن طريق QRcode، وكذلك قطاع الخدمات؛ حيث تم التعاقد مع شركة petro trade لتمكين العملاء من دفع فواتير الغاز الطبيعى عن طريق رمز الاستجابة السريع أيضاً.

عاكف المغربي نائب رئيس بنك مصر
عاكف المغربي نائب رئيس بنك مصر

تابع أنَّ البنك قام بعمل عروض تسويقية لتشجيع العملاء على استخدام هذه الخدمة عبر شركةon the run.
وقال «المغربى»، إنَّ بنك مصر يستهدف نشر ما يقرب من 50 ألف ماكينة pos عند التجار الجدد لم يكن متوفراً لهم نطاق دفع إلكترونى سابقاً فى جميع أنجاء الجمهورية.

وأضاف أنه تم حتى الآن توزيع 20 ألف ماكينة pos جديدة ضمن نطاق مبادرة البنك المركزى تقبل جميعها السداد باستخدام جميع أنواع بطاقات الدفع، بالإضافة إلى قبول السداد باستخدام رمز الاستجابة السريع، على أن يتم توزيع جميع الآلات بالمجان.

قال إنَّ بنك مصر يجرى دراسات لإنشاء ذراع استثمارية جديدة تكون مسئولة عن تدشين بنك رقمى متكامل يتولى تقديم كل الخدمات المصرفية للأفراد بشكل مميكن دون تدخل من العنصر البشرى.

أوضح أنَّ البنك بصدد تخصيص مساحات للمعاملات الإلكترونية داخل فروع البنك الحالية بجانب التوسع فى المنتجات الرقمية من خلال القنوات المختلفة التى تتسم بسهولة وصول العميل للخدمة كالإنترنت البنكى والموبايل البنكى.

وكشف «المغربى»، أنَّ بنك مصر يسعى لتقديم خدمات إلكترونية للشركات، وأهمها «قرض المشروعات الصغيرة أونلاين»، والذى سيتم إطلاق منصتها الإلكترونية فى القريب العاجل، على أن يتم إطلاق تلك الخدمة تحت مظلة خدمات بنك مصر إكسبريس الإلكترونية، وكذلك الجيل الجديد من خدمة الإنترنت والموبايل البنكى.

كما يقوم البنك بإعداد أنظمة جديدة أكثر مرونة وسرعة للشركات، وذلك للربط بين العملاء وبعضها وتسهيل إجراءات الدفع والتحصيل الإلكترونى للشركات.

وأشار إلى أن البنك يدرس، حالياً، عدداً من الفرص الاستثمارية فى قطاع التكنولوجيا.

تابع أن مساهمات البنك الحالية فى مجال التكنولوجيا المالية تقدر قيمتها بنحو 855 مليون جنيه، تتمثل فى مساهمته بشركتى فورى للتكنولوجيا البنوك والمدفوعات الإلكترونية، وتبلغ المساهمة فى رأسمالها نحو 6.3%، وكذلك يسهم البنك فى شركة (إى فاينانس) بنحو 9.09%.

55.2 مليار جنيه محفظة التجزئة حتى أغسطس الماضى

وعن حجم الائتمان في البنك ، حالياً، قال «المغربى»، إنَّ محفظة قطاع ائتمان الشركات والقروض المشتركة (مباشرة وغير مباشرة) بلغت 210.7 مليار جنيه بنهاية أغسطس الماضى.

وأضاف أن محفظة الصيرفة الإسلامية لائتمان الشركات والقروض المشتركة 12.3 مليار جنيه.

عاكف المغربي نائب رئيس بنك مصر
عاكف المغربي نائب رئيس بنك مصر

وقال إنَّ محفظة التجزئة المصرفية بلغت 55.2 مليار جنيه أغسطس الماضى.

وعن توسعات بنك مصر الإقليمية، كشف «المغربى» عن بدء بنك مصر فى اتخاذ الإجراءات اللازمة لافتتاح مكتب التمثيل التابع للبنك فى مدينة نيروبى، عاصمة كينيا.

وأضاف نائب رئيس مجلس إدارة البنك، أنَّ بنك مصر يتقدم، حالياً، بالمستندات المطلوبة للسلطة الرقابية (البنك المركزى الكينى) بهدف الحصول على ترخيص مكتب التمثيل فى نيروبى، مشيراً إلى أنه جارٍ حالياً استيفاء مختلف الشروط اللازمة للحصول على الترخيص.

وأضاف «المغربى»، إلى أن البنك يخطط لأن يكون هذا المكتب بمثابة محور مركزى لأعماله فى دول شرق أفريقيا من خلال تعظيم حجم العمليات المصرفية المتبادلة بين جميع وحدات البنك مع هذه الدول، وخاصة عمليات التجارة الخارجية.

وأشار «المغربى» إلى حصول البنك على موافقة البنك المركزى الصومالى، لتأسيس فرع لبنك مصر بالعاصمة الصومالية (مقديشو)، وجارٍ استكمال إجراءات التسجيل الضريبى والتجارى وكل ما يتعلق بمقر البنك والعاملين به.

ويمتلك البنك تواجداً خارجياً، عبر مكاتب التمثيل أو الفروع البنكية، والتى يأتى على رأسها الإمارات العربية المتحدة، ولبنان، وفرنسا، وألمانيا، والصين، وروسيا، وكوريا الجنوبية، وإيطاليا عقب الانتهاء من افتتاح مكتب التمثيل الجديد للبنك فى ميلانو، هذا بالإضافة إلى شبكة فروعه المحلية التى تزيد على 700 فرع.

وقال «المغربى»، إنَّ البنك يستهدف التوسع فى المساهمة فى شركات خدمات مالية غير مصرفية مختلفة، ما يسهم فى تقديم خدمات مالية متكاملة مع خدمات البنك المصرفية.