الرئيس الصيني يطالب ميركل وماكرون ببيئة عمل عادلة للشركات الصينية

طالب الرئيس الصيني شي جين بينج خلال لقائه الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون والمستشارة الالمانية أنجيلا ميركل اليوم  أن يلعبا دورا أكبر في الشؤون الدولية وتحقيق استقلال استراتيجي له وإتاحة بيئة عادلة وشفافة ومحايدة للشركات الصينية.

وقال مكتب المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل إن ميركل والرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون تبادلا وجهات النظر حول علاقات الاتحاد الأوروبي والصين مع الرئيس الصيني شي جين بينج  الاثنين 5 يوليو خلال اجتماع عبر رابط فيديو.

وأضاف مكتب ميركل في بيان أنهم “ناقشوا كذلك التجارة الدولية وحماية المناخ والتنوع البيولوجي”.

ومضى البيان قائلا “دار الحديث أيضا حول التعاون في مكافحة فيروس كورونا، وإمدادات اللقاحات العالمية، والقضايا الدولية والإقليمية”.

وفي بكين، قال التلفزيون الصيني إن الرئيس شي عبر في المحادثة مع ماكرون وميركل عن أمله في توسيع نطاق التعاون الصيني الأوروبي في سبيل التصدي الأفضل للتحديات الدولية.

وأضاف أن شي عبر أيضا عن أمله في أن يلعب الجانب الأوروبي دورا أكبر في الشؤون الدولية وتحقيق استقلال استراتيجي له وإتاحة بيئة عادلة وشفافة ومحايدة للشركات الصينية.

وزاد نشاط التصنيع في منطقة اليورو في يونيو حزيران بأسرع وتيرة مسجلة حسبما أظهره مسح الخميس 1 يوليو أوضح أيضا أن المصانع واجهت أكبر زيادة في تكاليف المواد الخام فيما يزيد كثيرا عن عقدين.

وارتفعت القراءة النهائية لمؤشر IHS Markit لمديري المشتريات في قطاع الصناعات التحويلية إلى 63.4 في يونيو حزيران من 63.1 في مايو أيار، وهي قراءة تتجاوز التقدير الأولي البالغ 63.1 وتمثل أعلى قراءة منذ بدء إجراء المسح في يونيو حزيران 1997.

وقال كريس وليامسون كبير اقتصاديي الشركات لدى IHS Markit “واصلت الصناعات التحويلية في منطقة اليورو نموا لم تشهده في تاريخ المسح البالغ نحو 24 عاما في يونيو حزيران مع ارتفاع الطلب والتخفيف الجديد لقيود احتواء كوفيد-19”.

وبسبب نقص حاويات الشحن وتأثر سلاسل الإمداد بشدة من الجائحة، ارتفع مؤشر أسعار المدخلات إلى 88.5 من 87.1 مسجلا أعلى مستوى في تاريخ المسح.

وقال كريس وليامسون كبير اقتصاديي الشركات لدى IHS Markit “واصلت الصناعات التحويلية في منطقة اليورو نموا لم تشهده في تاريخ المسح البالغ نحو 24 عاما في يونيو حزيران مع ارتفاع الطلب والتخفيف الجديد لقيود احتواء كوفيد-19”.

وبسبب نقص حاويات الشحن وتأثر سلاسل الإمداد بشدة من الجائحة، ارتفع مؤشر أسعار المدخلات إلى 88.5 من 87.1 مسجلا أعلى مستوى في تاريخ المسح.