“الفاتورة الإلكترونية”.. 3000 شركة تكنولوجية مصرية تبدا أولى خطوتها للإنضمام المبكر للمنظومة

انطلقت المرحلة الأولى لمنظومة الفاتورة الإلكترونية، فى موعدها يوم الأحد 15 نوفمبر لأول مرة فى تاريخ مصر،

غرفة صناعة تنمية تكنولوجيا المعلومات ناقشت دور التكنولوجيا فى دعم تطبيق منظومة الفاتورة الإلكترونية، ذلك خلال ورشة عمل، بالتعاون مع مصلحة الضرائب المصرية.

وصدر قرار وزير المالية رقم 188 لسنة 2020 بشأن إلزام المسجلين بإصدار فواتير ضريبية إلكترونية واستتبعه قرار لرئيس مصلحة مصلحة الضرائب المصرية رقم ( 386 ) لسنة 2020 بإلزام عدد 134 شركة مسجلة بالمركز الضريبى لكبار الممولين ( كمرحلة أولى ) بإصدار فواتير ضريبية إلكترونية وذلك اعتبارا من 15نوفمبر2020.

وأكد رضا عبد القادر رئيس مصلحة الضرائب المصرية، على أهمية الدور الذي تقوم به غرفة صناعة تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في التعاون مع وزارة المالية ومصلحة الضرائب المصرية في تطبيق منظومة الفاتورة الإلكترونية.

التحول الرقمي 

واضاف أن منظومة الفاتورة الإلكترونية تعد أحد المشروعات الهامة للنهوض بالمنظومة الضريبية المصرية ، والمنظومة المالية.

الامر الذي يحقق فى النهاية أهداف الحكومة المصرية فى التحول الرقمى ، وفى حصر الإقتصاد غير الرسمى .

وقال المهندس خالد مرسي عضو مجلس إدارة غرفة صناعة تكنولوجيا المعلومات، أن الغرفة تهتم بتنمية قدرات الشركات الأعضاء بها من خلال مساعدتهم على الانضمام والتكامل مع منظومة الفاتورة الإلكترونية .

وتابع، ” الغرفة تسعى لتطبيق منظومة الفاتورة الإلكترونية بين أعضاء الغرفة البالغ عددهم أكثر من 3 آلاف شركة من الشركات الخاصة بالنظم سواء المصنعة للنظم المحلية أو الشركات من الوكلاء للنظم العالمية”.

أشار إلى أن الغرفة تعمل على مساعدة الشركات الأعضاء لديها في القيام بربط أنظمتها المحلية والعالمية بمنظومة الفاتورة الإلكترونية مما يؤدي إلى تحقيق الهدف المرجو في زمن قياسي.

اجتماع تحضيري 

وتابع، “بانضمام تلك الشركات للمنظومة سينضم بالتبعية كافة الممولين من عملاء تلك الشركات بمنظومة الفاتورة بكل سهولة ويسر وبشكل مباشر”.

وقال المهندس حسام عدس عضو مجلس إدارة غرفة صناعة تكنولوجيا المعلومات أن هذه الورشة تعد بمثابة اجتماع تحضيري لتحديد المتطلبات اللازمة لتنفيذ التكامل بين الشركات الأعضاء بالغرفة وبين منظومة الفاتورة الإلكترونية.

لافتًا إلى أنه من المقرر عقد لقاء موسع لاعضاء الغرفة لشرح هذه المتطلبات ، كما سيتم تنظيم ورش عمل تفاعلية للأعضاء لضمان نجاح عملية التنفيذ .

وطالب ” حسام عدس” مصلحة الضرائب المصرية بقيام شركة إيفينانس بتوفير بيئة اختبار للشركات الأعضاء بالغرفة والتي لديها نظام ERP System لاتمام عملية الربط مع بيئة الاختبار وبالتالي نتأكد من سلامة الربط مع منظومة الفاتورة الإلكترونية.

وأوضح” عادل محجوب مدير عام مساعدة المسجلين ” أن هذه المنظومة هى عبارة عن إنشاء نظام مركزي يمكن مصلحة الضرائب من متابعة جميع التعاملات التجارية بين الشركات بعضها البعض.

الفوائد

واكد أن هذه المنظومة ستساعد فى التحول الرقمى للتعاملات التجارية والتعامل بأحدث الأساليب التقنية ، والتحقق من صحة بيانات مصدر الفاتورة ومتلقيها ومحتوياتها شكليًا .

وأشار ” عادل محجوب” أن الفوائد قصيرة الأجل التي ستعود على الممولين بعد تطبيق منظومة الفاتورة الإلكترونية تتمثل في القدرة على التحقق من صحة عناصر وبيانات الفواتير لأطراف التعامل قبل إصدارها، وتعزيز المركز الضريبي للشركة.

وقال ” صلاح اسماعيل مدير إدارة مكافحة التهرب الضريبي ” أن هناك أيضاً عدة فوائد ستعود على الممولين بعد تطبيق المنظومة ، ولكن على المدى البعيد ، ومنها تخفيف العبء الإداري وتقليل تكلفة التعاملات والحاجة إلى أرشفة الفواتير ورقياً”.

وفي سياق متصل استعرض محمود الشافعي رئيس قطاع حلول الضرائب – قطاع الاستشارين مشروعات التطوير والتحول الرقمي الخاصة بمصلحة الضرائب المصرية وهى مشروع الميكنة الشاملة للنظم والإجراءات الخاصة بالمصلحة والتي سيبدأ تفعيل المنظومة الخاصة بها على نهاية هذا العام ويتم استكالمها في 30 يونيو القادم .

الايصال الالكتروني 

واشار الي ان المشروع الثاني هو مشروع الإيصال الإلكتروني والتي شرعت مصلحة الضرائب في اتخاذ الإجراءات الخاصة لشروط ومواصفات المشروع.

لافتًا إلى أنه جار حاليا البدء في إجراءات التنفيذ على بداية العام الجديد ، وثالث تلك المشروعات هو مشروع الفاتورة الإلكترونية .

وأضاف ” محمود الشافعي ” أن هناك ثلاث إجراءات للربط مع منظومة الفاتورة الإلكترونية من أجل تحقيق التكامل مع منظومة ERP System الخاصة بالممولين من خلال توحيد الأكواد ( GPC , GS1 ) والتوقيع الإلكتروني ، وتعديل برنامج ERP System بما يتناسب مع اشتراطات ومعايير الفاتورة .

واستكمل ” محمود الشافعي حديثه حول منصة الفاتورة الإلكترونية والتي من خلالها سيتاح للممولين الذين ليس لديهم ERP System امكانية إصدار فاتورة أو إلغاء فاتورة أو تحميل فاتورة ، وكذلك سيتم إصدار تطبيق للموبايل بخصوص منظومة الفاتورة الإلكترونية .

ومن جانبه قال فؤاد الوكيل مدير مشروع الفاتورة الإلكترونية بشركة إيفينانس أن شركة إيفينانس تقدم كل الدعم للشركات وتعمل على تذليل كافة العقبات أمامهم أثناء إجراء التكامل مع منظومة الفاتورة الإلكترونية.

البنية التحتية 

اوضح أن شركة إيفينانس تقدم في هذا المشروع جميع خدمات البنية التحتية ، وجميع عمليات تشغيل المنظومة ، وتقديم الدعم الفني الخاص بالشركات ، واستكمال الأعمال على المنظومة.

واضاف أن تطبيق منظومة الفاتورة الإلكترونية قد مر بالعديد من المراحل بداية من التشغيل التجريبي للمنظومة في 30 يونيو الماضي ، والذي تم بنجاح تام بمشاركة عينة مختارة من 6 من كبار الممولين ، وتم تنفيذ تشغيل فعلي إلزامي في 15 نوفمبر الجاري بمشاركة 134 ممول من كبار الممولين.

وتابع، “جاري حاليا الإعداد للمرحلة الثانية لتطبيق المنظومة على عدد 350 ممول من كبار الممولين وذلك في منتصف فبراير القادم “.

وعن الإجراءات التى يجب على الشركات اتخاذها فيما يتعلق بالتوقيع الإلكترونى أوضح ” أحمد صالح من شركة إيجي ترست ” أنه على الشركات استخراج شهادة التوقيع الإلكترونى ،وتنفيذ خطوات تكامل التوقيع مع المنظومة والمرسلة من المصلحة.

مشيرًا إلى أنه يجب أن يقوم الممول بتوفير جهاز HSM وتركيبه على أنظمة الشركة الإلكترونية (ERP ) لتوقيع الفواتير إلكترونيًا قبل إرسالها للمنظومة .