صندوق النقد الدولي يرفع توقعاته للنمو في الولايات المتحدة 2021 إلى 7%

رفع صندوق النقد الدولي توقعاته للنمو في الولايات المتحدة لعام 2021 بشكل حاد إلى 7.0٪ يوم الخميس من 4.6٪ توقعها في أبريل ، بسبب الدعم المالي والنقدي غير المسبوق.

وقال صندوق النقد الدولي ، في تقييمه السنوي “للمادة الرابعة” للسياسات الاقتصادية الأمريكية ، إن التوقعات المعدلة تمثل أسرع وتيرة نمو في جيل للولايات المتحدة.

ورفعت توقعاتها لنمو الناتج المحلي الإجمالي الأمريكي لعام 2022 إلى 4.9٪ ، ارتفاعا من توقعاتها السابقة البالغة 3.5٪ في أبريل.

قال صندوق النقد إن التوقعات الجديدة تفترض أن الكونجرس الأمريكي سيمرر البنية التحتية لإدارة بايدن ، والإنفاق الاجتماعي وخطط الضرائب المعروفة باسم خطة الوظائف الأمريكية وخطة العائلات الأمريكية هذا العام بحجم وتركيب مماثل لمقترحاتهم الأصلية.

وقال صندوق النقد الدولي في بيان المراجعة “المؤشرات تشير إلى بقاء ركود كبير في سوق العمل وهو ما ينبغي أن يكون بمثابة صمام أمان لتخفيف ضغوط الأجور والأسعار الكامنة”.

وأضاف الصندوق أنه يتوقع أن تظل توقعات التضخم الأمريكية ثابتة بشكل جيد ، ولكن هذه “ستُحجب في الأشهر المقبلة من خلال تحركات انتقالية كبيرة في الأسعار النسبية” ، مما قد يؤدي إلى ارتفاع التضخم في نفقات الاستهلاك الشخصي مؤقتًا إلى ما يقرب من 4٪. في وقت لاحق من هذا العام.

وتراجعت طلبات الحصول على التأمين ضد البطالة في الولايات المتحدة الأسبوع الماضي بأكثر من المتوقع ، ووصلت إلى مستوى منخفض جديد من الوباء ، مما يشير إلى أن حالات الفصل من العمل تنحسر مع إعادة فتح الاقتصاد وزيادة الطلب على العمالة.

أظهرت بيانات وزارة العمل أن مطالبات البطالة في الولايات المتحدة الأولية في برامج الدولة العادية انخفضت بواقع 51000 إلى 364000 في الأسبوع المنتهي في 26 يونيو.

دعا متوسط ​​التقدير في مسح بلومبرج للاقتصاديين إلى 388000 طلب مبدئي.

زادت المطالبات المستمرة لمزايا الدولة المستمرة إلى 3.47 مليون في الأسبوع المنتهي في 19 يونيو.

يتوافق الانخفاض في عدد الطلبات مع تحسين ظروف العمل وجهود الشركات لزيادة أعداد الموظفين لتلبية الطلب مع إعادة فتح الاقتصاد.

ومع ذلك ، لا تزال المطالبات الأولية أعلى من مستويات ما قبل الوباء ويقول العديد من أرباب العمل إنهم يواجهون صعوبة في العثور على عمال مؤهلين ، وهو ما يرجح أن يعيق وتيرة التعافي.

المصدر: رويترز