مخاوف كورونا تتسبب في تراجع الأسهم اليابانية بنهاية تعاملات اليوم

أغلقت الأسهم اليابانية على انخفاض الخميس 1 يوليو، إذ تعرضت لضغوط جراء مخاوف من أن يؤدي ارتفاع الإصابات بكوفيد-19 إلى تمديد قيود وإبطاء التعافي الاقتصادي.

ونزل المؤشر Nikkei بـ 0.29% إلى 28707.04 نقطة، بينما تراجع المؤشر Topix الأوسع نطاقا 0.22% إلى 1939.21 نقطة.

هذا ومن المرجح أن تمدد اليابان تدابير احتواء فيروس كورونا لمدة أسبوعين أو أكثر في منطقة طوكيو الكبرى مع ارتفاع أرقام الإصابات وذلك قبل شهر من بدء دورة الألعاب الأوليمبية الصيفية.

تراجعت الأسهم اليابانية أمس الأربعاء 30 يونيو مع انتشار سلالة دلتا شديدة العدوى من فيروس كورونا في آسيا بينما تكبد المؤشر القياسي خسائر في شهر يونيو بفعل مخاوف بشان التوقعات الاقتصادية.

وأنهت البورصة آخر يوم تداول في الشهر على خسارة للشهر العاشر على التوالي مع ميل المستثمرين لتعديل مراكزهم المالية في نهاية الشهر.

وهبط المؤشر نيكي 0.07% ليغلق على 28791.53 نقطة بعد ارتفاعه 0.65% في وقت سابق من الجلسة كما غير المؤشر توبكس الأوسع نطاقا مساره كذلك لينخفض 0.3% مسجلا 1943.57 نقطة.

وتراجع نيكي 0.24% في يونيو حزيران في حين ارتفع توبكس 1%.

الأسهم اليابانية
الأسهم اليابانية

وهبطت الأسهم اليابانية أول أمس الثلاثاء 29 يونيو، فيما فاقت خسائر سجلتها الأسهم المرتبطة بالدورة الاقتصادية مكاسب حققتها شركات التكنولوجيا، إذ أدى تفشي سلالة دلتا الأشد عدوى من كوفيد-19 إلى إثارة مخاوف من عرقلة تعافي الاقتصاد العالمي.

وتراجع المؤشر نيكي 0.81% إلى 288212.61 نقطة، بينما خسر المؤشر توبكس الأوسع نطاقا 0.82% إلى 1949.48 نقطة.

وبلغ المؤشران ناسداك وستاندرد أند بورز 500 أعلى مستوياتهما على الإطلاق الليلة الماضية، بقيادة أسهم التكنولوجيا الكبرى بما في ذلك Facebook وAmazon، بينما تراجع المؤشر داو جونز الصناعي جراء هبوط الأسهم المرتبطة بالدورة الاقتصادية.

وبينما فرضت إسبانيا والبرتغال قيودا جديدة على البريطانيين الذين لم يتلقوا اللقاح، يواجه 80% من الأستراليين قيودا أكثر صرامة بسبب انتشار الفيروس في أنحاء البلاد. وفي طوكيو، التي تستضيف دورة الألعاب الأوليمبية طوكيو 2020، تم الكشف عن إصابة اثنين من الرياضيين بكوفيد-19 لدى وصولهم.

وتراجع المؤشر نيكي 0.81% إلى 288212.61 نقطة، بينما خسر المؤشر توبكس الأوسع نطاقا 0.82% إلى 1949.48 نقطة.

وبلغ المؤشران ناسداك وستاندرد أند بورز 500 أعلى مستوياتهما على الإطلاق الليلة الماضية، بقيادة أسهم التكنولوجيا الكبرى بما في ذلك Facebook وAmazon، بينما تراجع المؤشر داو جونز الصناعي جراء هبوط الأسهم المرتبطة بالدورة الاقتصادية.