تفشي دلتا المتحور يدفع لجنة مواجهة كوفيد-19 بأستراليا لاجتماع طارئ اليوم

تعقد لجنة مواجهة كوفيد-19 بأستراليا اجتماعا طارئا اليوم الاثنين في الوقت الذي أدى فيه تفشي سلالة دلتا المتحور شديدة العدوى في جميع أنحاء البلاد إلى إغلاق سيدني وتجديد القيود في مناطق أخرى.

ويُفرض حاليا على نحو 18 مليون أسترالي أو نحو 70 في المئة من السكان شكل من أشكال العزل العام أو القيود المرتبطة بكوفيد-19 مع تصدي المسؤولين لتفشي المرض في كل الولايات والأقاليم تقريبا.

وقال وزير الخزانة الاتحادي جوش فرايدنبرج لهيئة الإذاعة الأسترالية اليوم الاثنين “أعتقد أننا ندخل مرحلة جديدة من هذه الجائحة بسبب سلالة دلتا الأكثر عدوى”. وأضاف أن أستراليا تواجه “وقتا حرجا” في معركتها ضد كوفيد-19.

وقال إن كبير الأطباء في أستراليا سيطلع لجنة الأمن القومي التي يرأسها رئيس الوزراء سكوت موريسون على الموقف فيما يتعلق بكوفيد-19 في وقت لاحق اليوم الاثنين.

وبدأ يوم السبت تطبيق عزل عام على سيدني أكثر مدن استراليا اكتظاظًا بالسكان لمدة أسبوعين.

وقال وزير الخزانة الأسترالي جوش فرايدنبرج اليوم إن أستراليا لن تفتح حدودها الدولية إلا إذا كان القيام بذلك آمنا واستنادا إلى المشورة الطبية.

وأغلقت أستراليا حدودها في مارس 2020 للمساعدة في احتواء جائحة كوفيد-19 سامحة فقط للمواطنين بالعودة بعد قضاء 14 يوما في حجر صحي إجباري في فنادق.

قال مسؤولون منتصف مايو الماضي  إن أستراليا متمسكة بخطط إعادة الانفتاح على بقية العالم اعتبارا من منتصف العام المقبل رافضة ضغوطا متزايدة لإنهاء إغلاق الحدود الدولية.

وكانت أستراليا قد أغلقت حدودها أمام غير المواطنين وغير المقيمين في مارس  2020 ومنذ ذلك الحين لا تسمح بدخول سوى عدد محدود فقط من الوافدين الدوليين وبشكل أساسي المواطنين العائدين من الخارج.

وقال رئيس الوزراء سكوت موريسون في إفادة تلفزيونية “سنسترشد دائما بالنصائح الطبية والمشورة الاقتصادية “.

وقال وزير الخزانة جوش فرايدنبرج لهيئة الإذاعة الأسترالية في وقت سابق اليوم إن النصيحة الطبية لإبقاء الحدود مغلقة “خدمتنا جيدا خلال هذه الأزمة”.

وأدى إغلاق الحدود الأسترالية إضافة إلى عمليات العزل العام والتعقب السريع للحالات المصابة دلتا المتحور  والامتثال للصحة العامة إلى تصنيف تدابير استراليا لمكافحة الفيروس من بين أكثر الإجراءات فعالية في العالم. ويبلغ إجمالي عدد الإصابات نحو 29700 إضافة إلى 910 حالات وفاة.