بريطانيا تضع صورة قاهر الشيفرة العسكرية بالحرب العالمية الثانية على الـ50 إسترليني

قدم بنك إنجلترا، ورقة نقدية جديدة بقيمة 50 جنيها إسترلينيا، تحمل صورة آلان تورينغ، عالم الكمبيوتر البريطاني الذي قام بفك رموز الشيفرة العسكرية التي استخدمتها ألمانيا وحلفاؤها خلال الحرب العالمية الثانية.

وعبر تويتر كتب المركزي البريطاني: “إنه هنا! أصدرنا اليوم ورقة بقيمة 50 جنيها إسترلينيا لعالم الكمبيوتر آلان تورينغ”. ورحب رئيس الوزراء بوريس جونسون، بالخطوة لإحياء ذكرى العالم.

وقال جونسون في تغريدة: “كان آلان تورينغ أحد أكثر الرجال إبداعا وذكاء في القرن العشرين. ساعد عمله في فك شيفرة إنغما في إنهاء الحرب العالمية الثانية، وإنقاذ أرواح لا تعد ولا تحصى. من المهم التأكد من أن إرثه، الذي لم يتم الاعتراف به بشكل مأساوي في ذلك الوقت، لم ينس”.

يذكر أن تورينغ، المعروف بابتكار آلات فك الشيفرات خلال الحرب العالمية الثانية، كان قد لعب دورا محوريا في تطوير أجهزة الكمبيوتر القديمة، ووضع الأساس للعمل على الذكاء الاصطناعي من خلال النظر في مسألة ما إذا كان بإمكان الآلات التفكير.

وفي أوائل الخمسينيات من القرن الماضي، أدين تورينغ بارتكاب جريمة فاضحة، لكن تم العفو عنه من قبل الملكة بعد مماته بأكثر من 50 عاما.

قدم بنك إنجلترا، ورقة نقدية جديدة بقيمة 50 جنيها إسترلينيا، تحمل صورة آلان تورينغ، عالم الكمبيوتر البريطاني الذي قام بفك رموز الشيفرة العسكرية التي استخدمتها ألمانيا وحلفاؤها خلال الحرب العالمية الثانية.

وعبر تويتر كتب المركزي البريطاني: “إنه هنا! أصدرنا اليوم ورقة بقيمة 50 جنيها إسترلينيا لعالم الكمبيوتر آلان تورينغ”. ورحب رئيس الوزراء بوريس جونسون، بالخطوة لإحياء ذكرى العالم.

وقال جونسون في تغريدة: “كان آلان تورينغ أحد أكثر الرجال إبداعا وذكاء في القرن العشرين. ساعد عمله في فك شيفرة إنغما في إنهاء الحرب العالمية الثانية، وإنقاذ أرواح لا تعد ولا تحصى. من المهم التأكد من أن إرثه، الذي لم يتم الاعتراف به بشكل مأساوي في ذلك الوقت، لم ينس”.

يذكر أن تورينغ، المعروف بابتكار آلات فك الشيفرات خلال الحرب العالمية الثانية، كان قد لعب دورا محوريا في تطوير أجهزة الكمبيوتر القديمة، ووضع الأساس للعمل على الذكاء الاصطناعي من خلال النظر في مسألة ما إذا كان بإمكان الآلات التفكير.

وفي أوائل الخمسينيات من القرن الماضي، أدين تورينغ بارتكاب جريمة فاضحة، لكن تم العفو عنه من قبل الملكة بعد مماته بأكثر من 50 عاما.