الصحة العالمية: منع إنتقال الفيرس هو السبيل الأفضل لمواجهة متحور دلتا

قال المدير العام لمنظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم جيبريسوس امس الجمعة إن أفضل طريقة لمنع ظهور سلالات جديدة من فيروس كورونا هي إبطاء انتقاله من المصابين به إلى غيرهم.

وقال تيدروس “السلالات الجديدة متوقعة وستواصل الظهور – هذا ما تفعله الفيروسات، فهي تتطور – لكننا يمكن أن نمنع ظهور السلالات من خلال منع كوفيد-19 من الانتقال”.

وأشار إلى أن المنظمة قلقة حيال سلالة دلتا سريعة الانتشار.

وقال “الأمر ببساطة: مزيد من العدوى يعني المزيد من السلالات.

وقليل من العدوى يعني القليل من السلالات”.

وكان كبير العلماء في منظمة الصحة العالمية  قد قال الاسبوع الماضي إن سلالة دلتا التي تم تحديدها لأول مرة في الهند، أصبحت السلالة السائدة للمرض في جميع أنحاء العالم.

وقال الدكتور سوميا سواميناثان ، كبير العلماء في منظمة الصحة العالمية، خلال مؤتمر صحفي ، إن هذا بسبب “قابلية انتقاله المتزايدة بشكل كبير”.

تشير الدراسات إلى أن الدلتا أكثر قابلية للانتقال بنسبة 60% من ألفا، وهي السلالة التي تم تحديدها لأول مرة في المملكة المتحدة.

في حين كشفت وثيقة داخلية بمنظمة الصحة العالمية نشرت اول امس أن المنظمة تتوقع احتياج بعض الفئات الضعيفة، وخاصة المسنين، إلى جرعة سنوية معززة من لقاحات فيروس كورونا للوقاية من السلالات المتحورة.

والتقديرات الجديدة للمنظمة مدرجة بتقرير يبحثه تحالف جافي لذي يشارك منظمة الصحة في قيادة برنامج كوفاكس للقاحات.

وكانت شركتا مودرنا وفايزر، اللتان تنتجان لقاحات واقية من الفيروس، قالتا إن العالم سيحتاج قريبا لجرعات وقائية للحفاظ على مستوى عال من المناعة لكن الأدلة على ذلك لا تزال غير واضحة.

واضافت هيئة تنظيم الأدوية الأميركية أمس تحذيرا إلى التعليمات المصاحبة لجرعات لقاحي فايزر/بايونتيك وموديرنا المضاد لكوفيد-19 للإشارة إلى الخطر النادر للإصابة بالتهاب عضلة القلب بعد استخدامهما.

وقالت إدارة الأغذية والعقاقير الأميركية إنه بالنسبة للقاحين تمت إضافة تحذير يقول إن تقارير الآثار السلبية تشير إلى زيادة مخاطر الإصابة بالتهاب عضلة القلب ولا سيما بعد الجرعة الثانية ومع ظهور الأعراض في غضون أيام قليلة بعد التطعيم.

وتم الإبلاغ عن أكثر من 1200 إصابة بالتهاب في عضلة القلب من بين نحو 300 مليون جرعة لقاح تم إعطاؤها.

وكانت الإصابات أعلى بشكل ملحوظ على ما يبدو بين الذكور وخلال الأسبوع الذي يلي جرعة اللقاح الثانية. وحددت المراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض والوقاية منها 309 حالات دخول إلى المستشفى بسبب التهاب القلب بين الأشخاص الذين تقل أعمارهم عن 30 عاما وخرج 295 منهم من المستشفى.