تأكيدات تشديد السياسة النقدية تهوي بأسعار الدولار اليوم عند أدني مستوياته في إسبوع

قبعت أسعار الدولار اليوم قرب أدنى مستوى في أسبوع الأربعاء 23 يونيو بعد أن أعاد مسؤولون في الفيدرالي الأميركي من بينهم رئيسه جيروم باول التأكيد على أن اتباع سياسة نقدية أكثر تشديدا ما زال أمرا بعيدا بعض الشيء بعد تحول صوب لهجة تميل إلى التشديد النقدي من جانب المجلس فاجأت السوق الأسبوع الماضي.

وقفز الدولار وتراجعت الأسهم الأسبوع الماضي بعد أن فاجأ البنك المركزي الأميركي الأسواق بالإشارة إلى زيادات لأسعار الفائدة في موعد أبكر مما كان يتوقعه المستثمرون في السابق.

لكن صانعي السياسات منذ ذلك الحين خففوا موقفهم فيما حذر باول ورئيس الفدرالي في نيويورك جون ويليامز من أن التعافي الاقتصادي يتطلب المزيد من الوقت قبل تقليص التحفيز وأن تكون تكاليف الاقتراض المرتفعة مناسبة.

وقال باول في جلسة استماع أمام لجنة من مجلس النواب الأميركي “لن نزيد أسعار الفائدة بطريقة وقائية بسبب أننا نخشى البداية المحتملة للتضخم. سننتظر أدلة على تضخم فعلي أو اختلالات أخرى”.

وتسببت التعليقات التي تميل إلى التيسير النقدي في زيادة خسائر الدولار هذا الأسبوع إذ خسر الدولار ثُلّث مكاسبه منذ الأربعاء الماضي.

ومقابل سلة من العملات، استقر الدولار عند 91.772، ليقبع قرب أدنى مستوياته منذ 17 يونيو ولينخفض بواقع الثُلّث تقريبا عن أعلى مستوى في شهرين الذي بلغه الأسبوع الماضي.

وكانت العملة اليابانية فحسب أبرز خاسر مقابل العملة الأميركية بعد بيانات أظهرت نمو أنشطة المصانع بأبطأ وتيرة في أربعة أشهر في يونيو جزيران مع انكماش سريع للإنتاج.

أسعار الدولار اليوم

لكن صانعي السياسات منذ ذلك الحين خففوا موقفهم فيما حذر باول ورئيس الفدرالي في نيويورك جون ويليامز من أن التعافي الاقتصادي يتطلب المزيد من الوقت قبل تقليص التحفيز وأن تكون تكاليف الاقتراض المرتفعة مناسبة.

الدولار
الدولار

وقال باول في جلسة استماع أمام لجنة من مجلس النواب الأميركي “لن نزيد أسعار الفائدة بطريقة وقائية بسبب أننا نخشى البداية المحتملة للتضخم. سننتظر أدلة على تضخم فعلي أو اختلالات أخرى”.

وتسببت التعليقات التي تميل إلى التيسير النقدي في زيادة خسائر الدولار هذا الأسبوع إذ خسر الدولار ثُلّث مكاسبه منذ الأربعاء الماضي.

وكانت العملة اليابانية فحسب أبرز خاسر مقابل العملة الأميركية بعد بيانات أظهرت نمو أنشطة المصانع بأبطأ وتيرة في أربعة أشهر في يونيو جزيران مع انكماش سريع للإنتاج.