أجيليتي الكويتية تفاوض فايزر للمساهمة في توزيع لقاح كورونا الجديد  

الشركة تمتلك البنية التحتية في أكثر من 120 دولة ولديها القدرة على توزيع اللقاح

بدأت شركة أجيليتي الكويتية للخدمات اللوجستية مفاوضات مع شركة فايزر العالمية التي أعنلت مؤخراً عن توصلها للقاح جديد لعلاج كورونا، للمساهمة في توزيعه بعد تجهيزه.

وتمتلك الشركة البنية التحتية في أكثر من 120 دولة ولديها القدرة على توزيع اللقاح خاصة في الأسواق الناشئة، بحسب بيان للشركة.

وقال طارق سلطان، الرئيس التنفيذي لشركة أجيليتي الكويتية في لقاء مع العربية خلال الأسبوع الماضي،  إن التوصل إلى لقاح لفيروس كورونا هو خبر إيجابي بالنسبة للاقتصاد العالمي، وإن كانت عملية نقل وتوصيل اللقاح ستكون مكلفة وتحتاج الكثير من الاستعدادات اللوجستية.

وفقاً لسلطان تستغرق عملية توصيل اللقاح وقتاً طويلا وإمكانيات ضخمة لتوصيله لأصحاب الحاجة.

وأشار  الى تأثر الكثير من الشركات العالمية  من جائحة كورونا وشركة أجيليتي واحدة منها، لكن التأثير جاء بحسب القطاعات، فقطاع الطيران والشحن والنقل الجوي على سبيل المثال تأثر بشكل أكبر بسبب توقف حركة الطيران العام. أما القطاعات التي لها علاقة في خدمة المجتمع الدولي في نقل الأدوية والمواد الأساسية النشاط الملحوظ”

وتابع: “حققنا مستوى إيرادات ثابتا في الربع الثالث، وهو ما يعد إيجابيا للشركة في ظل الوضع الراهن، بالإضافة إلى أن ربحية الشركة من العمليات التشغيلية في الربع الثالث ثابتة وهو ما يشير إلى أن الأوضاع العالمية في تحسن”.

وقال سلطان إن أجيليتي شركة عالمية وتتأثر بحركة النقل في أنحاء العالم ولاحظت الفترة الماضية بوادر تحسين في النشاط الاقتصادي العالمي، وهو عامل إيجابي لمساهمينا أن الربحية التشغيلية في الربع الثالث تشابه تلك التي حققناها العام الماضي.

وتجاوزت خسائر الاقتصاد العالمي من جائحة “كورونا” 12 تريليون دولار فى الوقت الذى أعلنت منظمة الصحة العالمية ارتفاع حالات الإصابة بالفيروس على مستوى العالم.

وقالت منظمة الصحة العالمية قبل أيام إن لقاح فايزر لعلاج كورونا بحاجة لـ 4.5 مليار دولار إضافية ليتم تجهيزه عام 2021.

وأشادت المنظمة  بلقاح “فايزر”، وتوقعت أنه قد يغير الوضع الوبائي لفيروس كورونا بحلول مارس المقبل.

ونقلت رويترز عن مسؤول بمنظمة الصحة العالمية إن ” لقاح فايزر لعلاج كورونا قد يتم طرحه بحلول مارس القادم للفئات الأكثر ضعفاً”.