عبد الوهاب”: تعزيز التعاون والتكامل بين هيئات الاستثمار الإفريقية يُحدث نقلة نوعية في الاستثماراتِ والتجارةِ البينية

قال المستشار محمد عبد الوهاب، الرئيس التنفيذي للهيئة العامة للاستثمار والمناطق الحرة، إن تعزيز التعاون والتكامل بين هيئات الاستثمار الإفريقية يُحدث نقلة نوعية في الاستثماراتِ والتجارةِ البينية.

وأضاف عبد الوهاب خلال كلمته بالمنتدى الأولِ لرؤساءِ هيئاتِ الاستثمارِ الإفريقيةِ “التكاملُ من أجلِ النمو” بشرم الشيخ،اليوم، أن المنتدي يأتي في إطار حرص الرئيس عبد الفتاح السيسي على مَدِ جُسورِ التعاونِ بينَ مِصرَ وأَشِقائِها في القارة وتعزيزِ عَلاقاتِ التشاورِ والتنسيقِ في كلِ المجالات  خاصةً المجالاتِ الاقتصاديةَ والعملَ على زِيادةِ المشروعاتِ المشتركة التي تُسهمُ في تلبيةِ تطلعات كافة الشعوبِ الإفريقية.

وتابع: “كل ذلك يدعونا إلى أهمية تنسيقَ الجهودِ المخلصةِ لتدعيمِ أواصرِ التعاونِ الدائمِ والمثمرِ بهدف جذب المزيدِ من الاستثماراتِ للقارة الإفريقية وتشجيعِ الشراكاتِ بين القطاعينِ الخاصِ والحكوميِ كقاطرةٍ لتحقيقِ معدلاتِ التنميةِ المأمولةِ لدولِ القارةِ.

وبحسب عبد الوهاب، يكتسبُ هذا المنتدى أهميةً خاصةً، حيثُ يأتي في ظلِ ظروفٍ ومُتغيراتٍ استثنائيةٍ، فرضتها جائحةُ كورونا، والتي وضعت كافةَ شعوبِ العالمِ أمامَ لحظةٍ تاريخية حاسمةٍ، تحدد مستقبل الأجيال القادمة،وتفرضُ واقعاً جديداً قد يغيرُ هيكلَ وملامحَ الاقتصادِ العالمي.
إلا أنهُ وبالرغمِ من تلك التداعيات على الدولِ الإفريقية، فإن هناكَ بوادرَ ومؤشراتٍ إيجابيةً على دخولِ القارةِ في دائرةِ التعَافي.

و قال إن التوقُعاتُ الدوليةُ تشير إلى تَحقيقِ الاقتصادِ الإفريقيِ لمُعدَلاتِ نُموٍ إيجابيةٍ خلالَ العامِ الحالي قد تصلُ إلى 3.4%هو ما يَدُلُ على قدرةِ الاقتصاداتِ الإفريقيةِ على الصمودِ أمامَ الأزماتِ العالميةِ، وتحقيقِ معدلاتٍ إيجابيةٍ للنمو.