“صيادلة الإسكندرية”: صفقة استحواذ شركة ابن سينا لتجارة الأدوية على “علاجي تك” غير قانونية

النقابة: لا يجوز لشركة توزيع الأدوية التعامل المباشر مع الجمهور أو حتى التعامل عن طريق طرف ثالث.

قالت نقابة صيادلة الإسكندرية إن صفقة استحواذ شركة ابن سينا لتجارة الأدوية على “علاجي تك” غير قانونية.

وأوضحت النقابة في بيان أن ما تم الإعلان عنه من صفقة استحواذ شركة ابن سينا لتجارة الأدوية على 75% من تطبيق علاجي تك المتخصصة في توصيل الأدوية للمنازل بعد طلبها من خلال الإنترنت يعد غير قانوني إذ لا يجوز لشركة توزيع الأدوية التعامل المباشر مع الجمهور أو حتى التعامل عن طريق طرف ثالث.

ودعت النقابة لإجتماع عاجل غدا الأحد لمناقشة الأمر مع ممثلي شركة ابن سينا وبحضور نقباء المحافظات.

وأعلنت شركة ابن سينا فارما لتجارة الأدوية الأسبوع الماضي عن استحواذها على 75% من شركة “علاجي تك” المالكة لأحد التطبيقات في مجال ربط المرضى بالصيدليات.

ويتيح التطبيق للعملاء طلب الدواء ومستحضرات التجميل عبر الإنترنت ليتم توصيلها إليهم من أقرب صيدلية.

وقالت الشركة في بيان إن تلك الخطوة تعتبر الثانية في خطة التحول الرقمي بعد إطلاق تطبيق ابن سينا فارما لخدمة الصيدليات في يوليو الماضي.

ووفقا للبيان، يأتي أغلبية هذا الاستثمار البالغ 25 مليون جنيه في صورة زيادة رأس مال شركة علاجي تك لتمويل التوسعات المستقبلية.

ويحتفظ مؤسسي علاجي تك بنحو 25% المتبقية مع استمرارهم وفريق العمل في إدارة الشركة وتنفيذ خطط التوسع المستقبلية لتعزيز تواجد ابن سينا في مجال الخدمات الرقمية.

كيف تؤثر صفقة الاستحواذ على الصيدليات؟

قال مصدر بأحد شركات توزيع الأدوية ل”كابيتال” إن شركات توزيع الدواء دورها همزة الوصل بين مصانع الدواء والصيدليات ولا يجوز لها وفقا لقانون الصيادلة أن تقوم بالبيع المباشر للجمهور.

وأضاف المصدر أنه وفقا للقانون تحصل شركات توزيع الأدوية على 7% من سعر الدواء المسجل على العبوة كهامش ربح فيما تحصل الصيدليات على نحو 20% من القيمة وإن إقبال شركات التوزيع على البيع المباشر يضر باقتصاديات الصيدليات.

وكانت ابن سينا فارما، أسست يوليو الماضي شركة للاستثمار في المجالات المختلفة بقطاع الرعاية الصحية.

وحققت شركة ابن سينا أرباحاً بلغت 88.9 مليون جنيه خلال النصف الأول من 2020، مقابل أرباح بلغت 103.19 مليون جنيه في الفترة المقارنة من 2019.