مؤتمر سيتي سكيب مصر 2021 يستكشف ملامح القطاع العقاري

انطلقت أمس 5 أبريل أعمال أول نسخة افتراضية من مؤتمر سيتي سكيب 2021 في مصر، والذي تنظمه إنفورما ماركتس، أكبر شركة منظّمة للمعارض على مستوى العالم، برعاية وزارة الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية وبمشاركة نخبة من الشركاء وممثلين رفيعي المستوى من مؤسسات القطاعين الحكومي والخاص لمناقشة مجموعة واسعة من أبرز قضايا القطاع العقاري تحت شعار “إعادة ضبط الأمور، والتعافي، وعودة الانتعاش الاقتصادي: خطة للعقد المقبل”.

افتتحت الجلسات الافتراضية المنعقدةعلى مدى يومي 5 و 6 أبريل 2021 بكلمة كريس سبيلر، مدير مجموعة سيتي سكيب، والمهندس فتح الله فوزي رئيس شركة مينا لاستشارات التطوير العقاريورئيس مؤتمر سيتي سكيب مصر، الذي شارك أهم مستجدات القطاع وملامح الانتعاش الاقتصادي في مصر لمرحلة ما بعد الوباء.

كما تطرق إلى عوامل تحفيز الاستثمار المحلي والأجنبي في القطاع.

وتماشياً مع الرؤية الطموحة لشعار المؤتمر، حملت الجلسة الافتتاحية عنوان “مستقبل الاقتصاد المصري:إلقاء الضوء على أسباب انفتاح مصر للأعمال”، بمشاركة المهندس فتح الله فوزي وأنطوان الخوري، العضو المنتدب لشركة تعمير، وكريم هلال، المديرالإقليمي لشركة كوليرزمصر. وتحدث المشاركون عن احتياجات وطموحات المستثمرين في ظل الظروف الاقتصادية الراهنة، وناقشوا العوامل الرئيسية لتشكيل الاقتصاد العالمي مستقبلاً.

وقال أنطوان الخوري، العضو المنتدب لشركة تعمير: “نلاحظ مدى الجهد الكبير المبذول من القيادة المصرية لدعم الاستثمارات، فعند النظر لحجم الاستثمارات العالمية في القطاع العقاري المدر للدخل والتي تساوي 762 مليار دولار عالمياً، ومقارنتها بنظريتها المعتمدة في مصر وحدها بقيمة 450 مليون دولار.

أضاف: تتضح أهمية الترويج للاستثمار في القطاع العقاري المصري بصورة أفضل وأكبر، ما يسهم في وضع مصر على خارطة الاستثمار العقاري العالمية، واستقطابمصادرتمويل عالمية للقطاع العقاري المصري والصناعات المصاحبة له بصورة أفضل.”

وفي إطار مشاركته بجلسة “التحديات والفرص: الانتقال إلى المدن الجديدة” أكد المهندس أحمد قدري الغيطاني، الرئيس التنفيذي لشركة إس إي كي للتطوير، الضوء على مرونة اقتصاد مصر خلال جائحة كوفيد-19، وقال: “على عكس الاقتصادات الأخرى، شهدت مصر استقراراً اقتصادياً شاملًا على الرغم من الوباء.

وبرزت توجهات جديدة طرحها المطورون العقاريونبالتماشي مع تحولات تفضيلات المستثمرين، حيث باتت الوحدات الجديدة متعددة الاستخدامات والتي تلبي متطلبات الحياة والعمل تشكّل الأولوية القصوى للعملاء”.

و قال فارس خليل، مدير معرض سيتي سكيب في مصر: “تشكل النسخة الافتراضية من المؤتمرمنصة فريدة تستقطب الاهتمام العالمي نحو مصر، حيث تجمع المنصة الافتراضيةللمؤتمرنحو 36 متحدثاً من خبراء إقليميين ودوليين لمدة 6 ساعات على مدار يومين لمناقشة التحديات واستعراض أهم الفرص والحلول التي يوفرها السوق العقاري المصري والأطراف المعنية به. ونتطلع من خلال تنظيم المؤتمر إلى تمهيد الطريق لفعالية معرض سيتي سكيب المباشرة في سبتمبر المقبل”.

وأضاف: “فرضت الأزمة الصحية على القطاعات في مختلف أنحاء العالم وضع تطلعات وخطط مستقبلية لتطوير أعمالهم خلال السنوات القادمة.

ويأتي تنظيم المؤتمر الافتراضي بهدف استكشاف الفرص المقبلة وإيجاد أفضل السبل لمواجهة التحديات المحتملة.

وانطلقت النسخة الافتراضية استجابةً للطلب الكبير والمتزايد لحضور جلسات المؤتمر، والذي يعكس الحاجة إلى مشاركةالرؤى والمعارف للارتقاء بأداء القطاع.

ولاشك أننا نتطلع جميعاً لعودة الأوضاع إلى طبيعتها،واستئناف مسيرة بناء الاقتصاد الوطني وتوفير مزيدٍ من الفرص الواعدة في القطاع”.

وسيشهد اليوم الثاني للمؤتمر جلسات “تطوير الفنادق المصرية في عصرما بعد كوفيد-19″ و”رصد لمسيرة التقدم في مصر: التغيير الجذري للبنية التحتية والدفع بمنظومة التنقل” و”عيشالمستقبل: كيف ستبدو التجربة الحضرية في
القرن الحادي والعشرين”.

وتتضمن فعاليات المؤتمر سلسلة سيتي سكيب انتلجنس والتي تديرها فرح منتصر، رئيس تحرير منصة إنفست جيت.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.