حوار.. رئيس مجلس إدارة “مرسيليا”: السوق العقارى قادر على استيعاب زيادة الأسعار

المجموعة تدرس زيادة نسب القطاع التجارى فى المشروعات المستقبلية

0

أسهمت تداعيات أزمة «كورونا» فى استحداث توجهات جديدة لمجموعة «مارسيليا العقارية»، التى تدرس زيادة نسب القطاع التجارى فى المشروعات المقبلة، فى ضوء التوقعات بزيادة الطلب على هذا النوع من الوحدات، كما ستعتمد المجموعة سياسة تكثيف الاعتماد على المنصات الإلكترونية فى التسويق للمشروعات.

حاورت «كابيتال» شريف حليو، رئيس مجلس إدارة مجموعة «مارسيليا»؛ لاستعراض استراتيجية الشركة الجديدة الفترة المقبلة.

وفيما يلى نص الحوار :

 كيف تمكنت الشركة من التعايش مع أزمة «كورونا»؟ وهل تتوقع تأثيراً سلبياً من الموجات التالية لها؟

«حليو»: بالتأكيد تأثرت مجموعة شركات مرسيليا كمعظم الشركات العقارية بالحالة التى خلقتها «كورونا» مِن سكون وترقب فى السوق العقارى، وخوف المستثمرين من الزج بفوائضهم المالية فى الاستثمار العقارى أم الاحتفاظ بها فى القطاع المصرفى من أجل الحصول على عوائد ثابتة.

مليار جنيه استثمارات العام الجارى و3 مليارات مبيعات مستهدفة

ولكن بالاعتماد على اسم المجموعة وإنجازاتها من المشروعات الملموسة على أرض الواقع، استطاعت الحفاظ على متوسط معدلات مبيعاتها، مقارنة بالمستهدفات البيعية.

واستطاعت تعويض النسب البيعية فى الربع الأخير من 2020، وحققت زيادة قدرها 140% على المستهدفات البيعية للعام الماضى.

كما حققت طفرة فى صافى أرباح المجموعة بزيادة قدرها 94% على العام المقارن 2019، بالرغم من وجود أزمة كورونا.
وبالرغم من أنَّ أزمة كورونا لم تنتهِ حتى الآن بشكل نهائى، بل إننا نعانى مراحل جديدة من الوباء، فإننى لا أتوقع المزيد من التأثيرات السلبية، فقد استطعنا استيعاب تأثير الأزمة على السوق العقارى، ووجدنا حلولاً مختلفة فتحت قنوات تسويقية جديدة أسهمت فى تنشيط حركة السوق العقارى.

 كيف استعدت «مرسيليا» لمرحلة ما بعد «كورونا»؟

«حليو»: بالتأكيد فرضت أزمة كورونا تغييراً على طبيعة الوحدات العقارية المطلوبة، وأتوقع أن تزيد معدلات الطلب على وحدات القطاع الإدارى بصفة عامة، ومن ثم تدرس المجموعة زيادة نسب القطاع التجارى فى مشروعاتها المستقبلية.

طرح المرحلة الثانية من «جولدن يارد – العاصمة الإدارية» النصف الثانى

وبخصوص المبيعات، ستعتمد المجموعة سياسة تكثيف الاعتماد على المنصات الإلكترونية فى التسويق لمشروعاتنا؛ حيث إنها الحصان الرابح الفترة المقبلة.

 ما توسعات «مرسيليا» خلال عام 2021؟ وهل تنفيذها مرهون بأزمة «كورونا»؟

«حليو»: تكثف مجموعة مرسيليا، خلال النصف الأول من العام الجارى، من نشاطها لإنهاء إجراءات التراخيص والدراسات الفنية والمالية لمشروع «مرسيليا – مدينة نصر»، والمزمع طرحه فى الربع الثالث من 2021 بالشراكة مع شركة أملاك للتمويل الإماراتية وباستثمارات تتجاوز 10 مليارات جنيه، وتوفر أكثر من 20.000 فرصة عمل مباشرة وغير مباشرة على سنوات عمر المشروع .

إنهاء التراخيص والدراسات الفنية والمالية لـ«مرسيليا – مدينة نصر» قريباً

كما أنه من المتوقع طرح المرحلة الثانية من مشروعها الرائد «جولدن يارد – العاصمة الإدارية الجديدة» بداية النصف الثانى من 2021، عقب الانتهاء بصورة كاملة من مبيعات المرحلة الأولى، وهو المشروع الذى يتم تطويره بالشراكة مع إحدى شركات وزارة قطاع الأعمال بالحى الدبلوماسى.

كما تعمل المجموعة، خلال العام، على تطوير حزمة متنوعة من المراحل بالمشروعات الجارية، تتمثل فى تطوير المرحلة الأولى من مشروع «حياة مرسيليا» الذى يعد أول مدينة رأسية متكاملة فى الإسكندرية، واستكمال الأعمال الإنشائية فى المرحلة الثالثة والأخيرة من مشروع «مرسيليا بيتش 4» الذى يعد أحد أهم استثمارات المجموعة بالساحل الشمالى،

وأوشكت مبيعاته على الانتهاء بصورة كاملة تمهيداً لتسليم المرحلة الثالثة منه، وتجاوزت مبيعاته 3 مليارات جنيه .

بالإضافة لطرح مرحلة بيعية جديدة بمشروع «كاسكاديا الساحل الشمالى» أحدث استثمارات مرسيليا بالساحل الشمالى.

تطوير المرحلة الأولى من مشروع حياة مرسيليا

أما فيما يتعلق بأزمة «كورونا»، فقد استطاعت المجموعة بخبراتها فى السوق العقارى لأكثر من 20 عاماً، وبسواعد أبنائها أن تجتاز المرحلة الأصعب من تلك الأزمة.

وقامت- فى ذروة المرحلة الأولى من (كوفيد 19)، ووسط مجموعة من الإجراءات الاحترازية بالمواقع الإنشائية- بتسليم أكثر من 850 وحدة (شاليه وفيلا) بالمرحلة الثانية من أحد أهم استثماراتها بالساحل الشمالى (مرسيليا بيتش 4).

 ما حجم مبيعات 2020 والمبيعات المستهدفة للشركة فى 2021؟

«حليو»: حققت المجموعة خلال 2020 مبيعات تقدر بنحو 1.4 مليار جنيه وبزيادة 140% على المستهدفات البيعية لهذا العام، وقد تم وضع مستهدفات بيعية لعام 2021 تقدر بـ3 مليارات جنيه .

 كم تبلغ الاستثمارات المتوقع ضخها عام 2021، خاصة فى العاصمة الإدارية؟

«حليو»: من المستهدف ضخ استثمارات بمختلف مشروعات الشركة الجارى العمل بها بالإسكندرية، والعين السخنة، والساحل الشمالى، والعاصمة الإدارية، خلال 2021 بما يقدر بمليار جنيه، يحظى منها مشروع جولدن يارد – العاصمة الإدارية بنصيب الأسد بما يقدر بحوالى 500 مليون جنيه.

استكمال الأعمال الإنشائية فى المرحلة الثالثة من «مرسيليا بيتش 4»

هل يوجد مشروعات جديدة تعتزم الشركة تدشينها العام المقبل؟

«حليو»: من المستهدف طرح مشروع مرسيليا – مدينة نصر الذى يقع فى شارع النصر بإطلالة مباشرة على النادى الأهلى، وذلك مطلع الربع الثالث من العام، عقب إنهاء إجراءات التراخيص الخاصة بالمشروع.

كما أن الشركة تستهدف دراسة تطويرمشروع سياحى جديد بالساحل الشمالى «مرسيليا بيتش 5»، وذلك استكمالاً لأكبر محفظة من المشروعات السياحية المتكاملة بالساحل الشمالى.

وتعمل الشركة على دراسة عدد من الفرص الاستثمارية بالمنصورة الجديدة، والصعيد، ودمياط الجديدة، بصفتها من أهم الأماكن التى تتصدر الخطط التطويرية والتنموية على الصعيد العمرانى والتخطيط حالياً .

 هل تتوقع ارتفاعاً فى متوسط الأسعار عام 2021؟ وكم نسبة الزيادة المتوقعة؟

«حليو»: هناك عدة مؤشرات توحى بالتفاؤل، وترسم ملامح لانتعاشة عقارية قادمة؛ أبرزها عودة أعمال البناء فى مرحلة انتقالية مدتها 6 أشهر مع صدور الاشتراطات البنائية الجديدة التى ستوضح ملامح البناء فى مصر، علاوة على إصرار الحكومة المصرية على تقديم الحلول الجذرية التى تخدم المطور، المستثمر، المواطن، والاقتصاد، ومنها تسهيلات التمويل العقارى، وتكثيف أعمال البنية التحتية وهيكل الطرق والمرافق للمدن الجديدة.

طرح مرحلة بيعية جديدة بمشروع «كاسكاديا الساحل الشمالى»

ومن هذا كله، أتوقع أن تظل الأسعار متماسكة على أقل تقدير، كما أتوقع زيادة فى سعر العقار المصرى بمطلع الربع الثانى بنسبة تتراوح من 20% إلى 25%، مع العلم أن السوق قادر على استيعاب أى زيادة جديدة مع ارتفاع معدلات الطلب، بما يتراوح ما بين 15 و20% خلال 2021 .

شريف حليو

 هل رأت الشركة تغييراً فى سلوك المستهلك تجاه العقار؟

«حليو»: بالطبع أحدثت أزمة كورونا تغييرات فى السلوك الشرائى للمستهلك عموماً والسلوك الاستثمارى للمصريين بالخارج، خاصة بعد حدوث هزات عنيفة من التذبذب فى أسعار الذهب، وخفض أسعار الفائدة فى البنوك أكثر من مرة خلال نفس العام، ما أثبت أن العقار لا يزال الملاذ الآمن، والقطاع الأكثر جذباً، والبديل الأكثر فاعلية من القنوات والقطاعات الاستثمارية الأخرى التى تتأثر سريعاً بصورة أو بأخرى حال وجود تذبذب فى الاقتصاد.

وأؤكد أنَّ الاستثمار العقارى سيظل بيئة جاذبة لأصحاب الفوائض المالية، ولديه قدرة كبيرة على الاحتفاظ بقيمتها فى مختلف الظروف والأزمات.

فرضت الجائحة دخول قنوات تسويقية جديدة، فما توسعات الشركة فى هذا المجال؟

«حليو»: تعتمد «مرسيليا» دوماً فى تسويق مشروعاتها على مختلف القنوات التسويقية المتاحة، ومن بداية عمل المجموعة بالسوق المصرى، وهى تدرك جيداً أهمية القنوات الإلكترونية فى الوصول لأكبر قاعدة من العملاء، وتسويق المشروعات ليس فقط بداخل مصر، ولكن أيضاً بدول الخليج العربى.

وأثارت أزمة «كورونا» وتبعاتها اهتماماً من المطورين العقاريين فى الاعتماد بصورة أكبر على التسويق لمشروعاتها على التسويق الإلكترونى، وقد اعتمدنا تلك السياسة طوال سنوات خبرتنا بالسوق العقارى.

وساعدنا فى إنجاح تلك السياسة وجود محفظة ضخمة من العملاء للشركة سواء بداخل مصر أو بدول الخليج العربى.

 هل تدرس الشركة حلولاً تمويلية جديدة لتنفيذ توسعاتها؟ وكم تبلغ القيمة المستهدفة من التمويل؟

«حليو»: تقوم الشركة باستمرار بدراسة جميع البدائل التمويلية سواء البنكية منها أو إدارة المحافظ المالية والصناديق الخاصة، ولكن لا يزال البديل الأمثل والمتبع من المجموعة هو التمويل الذاتى للمشروعات من عوائد عمليات البيع؛ حيث إنه لا يضع أى أعباء مالية إضافية على التدفقات النقدية للشركة .

 كم تبلغ محفظة الشركة من الأراضى؟ وتوزيعها على المدن ومعدلات الإنجاز بها؟

«حليو»: تبلغ محفظة الأراضى المملوكة للشركة قرابة 2 مليون متر مربع فى جميع أنحاء جمهورية مصر العربية بالإسكندرية، العين السخنة، العاصمة الإدارية، مرسى مطروح، القاهرة، الساحل الشمالى.

دراسة تطوير مشروع سياحى جديد بالساحل الشمالى «مرسيليا بيتش 5»

ونسعى للمزيد من الزحف العمرانى للمناطق الجغرافية الجديدة، وتوسيع محفظة أراضى الشركة، ومن أهدافنا الفترة المقبلة المشاركة فى مخطط رأس الحكمة الجديد من خلال التقدم للحصول على أراضٍ ساحلية من هيئة المجتمعات العمرانية، وأيضاً توسعات مدينة العلمين الجديدة .

بالإضافة إلى دراستها عدداً من الفرص الاستثمارية بالمنصورة الجديدة، والصعيد، ودمياط الجديدة، بصفتها من أهم الأماكن التى تتصدر الخطط التطويرية والتنموية على الصعيد العمرانى والتخطيط حالياً .

500 مليون جنيه استثمارات مشروع «جولدن يارد» العاصمة الإدارية

وبخصوص الطروحات الجديدة، تعتزم شركة مرسيليا طرح مرحلة بيعية جديدة فى مشروعها الرائد «جولدن يارد – العاصمة الإدارية»، بالإضافة إلى إطلاق مشروع مرسيليا – مدينة نصر أمام النادى الأهلى مباشرة.

كما أن الشركة تستهدف دراسة تطوير مشروع سياحى جديد بالساحل الشمالى «مرسيليا بيتش 5»، وذلك استكمالاً لأكبر محفظة من المشروعات السياحية المتكاملة بالساحل الشمالى.

 كم عدد الوحدات التى قامت الشركة بتسليمها فى 2020؟ وما المستهدف فى 2021؟

«حليو»: قامت الشركة خلال 2020 بتسليم 850 وحدة (شاليه وفيلا) بالمرحلة الثانية من مشروع مرسيليا بيتش 4، ومن المستهدف تسليم قرابة الـ950 وحدة بمشروعات الشركة المختلفة بالإسكندرية، والساحل الشمالى، والعين السخنة

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

We would like to show you notifications for the latest news and updates.
Dismiss
Allow Notifications