رئيس شركة العاصمة الإدارية لـ”كابيتال”: انتهاء تنفيذ الحى الحكومى بالكامل وبدأنا التجهيزات الداخلية

نجهز لاستقبال موظفي الدولة في يونيو .. والبنوك تستعد للحاق بها

0

قال اللواء أحمد ذكى عابدين، رئيس شركة العاصمة الإدارية للتنمية العمرانية، إنه تم الإنتهاء من بناء الحى الحكومى فى العاصمة الإدارية بالكامل.

وأضاف رئيس شركة العاصمة الإدارية لـ”كابيتال”: “نقوم حاليًا بفرش المقرات والمكاتب وإنهاء التجهيزات الداخلية للمبانى”.

وبحسب عابدين، سيتم نقل موظفي بالحكومة لمقراتهم بالعاصمة الإدارية بداية يونيو المقبل، يليها انتقال البنوك.

وقال العميد خالد الحسينى، المتحدث الرسمى بإسم شركة العاصمة الجديدة، إنه تم بيع 75% من أراضى المرحلة الأولى الصالحة للبيع خلال الفترة الماضية.

الحسينى: بيع 18 ألف فدان من أراضي المرحلة الاولى ونتوقع استكمالها في 2024

وفقا للحسيني، بلغت المساحات المباعة من المرحلة الأولى 18 ألف فدان من إجمالى 24 ألف فدان تم طرحها.

وتستهدف “العاصمة ” بيع مساحات كبيرة من الأراضى خلال 2021، وتتوقع أن تتجاوز المبيعات معدلات البيع فى العام المالى “2019/2020” والتى بلغت نحو 800 فدان، بحسب الحسيني.

وأرجع الحسينى استهداف نسبة أكبر من مبيعات الأراضى العام الحالى والمقبل، نظرًا لإستقرار الأوضاع بشكل نسبى بعد تدنى تأثيرات تبعات كوورنا.

وتوقع المتحدث الرسمي، مزيد من الطلب على شراء الأراضى والمقرات بعد انتقال الحكومة والبرلمان للعاصمة.

60 % معدل التنفيذ حاليًا بحى البنوك وقرار الانتقال للعاصمة مسئولية كل بنك

وأشار الى أن الحكومة والبرلمان ستنتقل لمقراتها بالعاصمة بداية يونيو المقبل وقال إن البنوك ستنتقل تباعًا وفقا لرؤية كل بنك وإنهاء تجهيزات مقره.

وذكر أن معدلات التنفيذ فى حى البنوك تجاوزت 60%.

وتوقع الحسينى إنتهاء مبيعات المرحلة الأولى من المشروع بالكامل بكافة مرافقه وخدماته وإنهاء أعمال المطورين فى العام المالى 2024/2025 ، على أن يستمر تنفيذ قطع الأراضى المباعة فى 2024 حتى انتهاء المهلة المحددة للتنفيذ منذ اتمام البيع والبالغة 3 أعوام.

وتضم المرحلة الأولى والتى بدأ الأعلان عنها وتنفيذها، 10 احياء سكنيه ومدينة الثقافة والفنون ، الحى الحكومى، البرلمان ، منطقة الشيوخ ، ومنطقة الرئاسة ، وحى البنوك ،والحى الدبلوماسى ، وعدد من الابنيه والمساجد والكنائس.

المرحلة الثانية من المشروع دخلت مرحلة التخطيط والتدقيق العام

ويرى الحسينى أن العاصمة ساهمت بشكل كبير فى انتعاش السوق العقارى وكل الأنشطة المرتبطه به، خاصة أن النمو فى القطاع العقارى موسمى ، ويكون أكثر رواجا فى فصول الصيف وبالتزامن مع عوده المغتربين في الخارج.

وقال: “لولا مشروع العاصمة خاصة فى فترة كورونا التى أبطئت مختلف مؤشرات الاقتصاد لكان وضع السوق العقارى أسوأ”.

مبيعات “الداون تاون” تجاوزت 40% .. ومتوسط البيع قطعتين أسبوعيًا

وأضاف الحسينى أن معدلات البيع فى بعض احياء العاصمة مرتفع جدا ولم يتأثر بأى تداعيات لكورونا ، مدللا على ذلك بمنطقة وسط البلد فى العاصمة “الداون تاون” التى شهدت معدلات مرتفعه جدا للبيع.

وأشار الى ان عدد قطع الأراضى فى الداون تاون 510 قطعة ، والتي تضم 40 عمارة بها 1320 وحدة ، وتم بيع أكثر من 40% منها ، بمتوسط قطعتين ارض اسبوعيا وهو معدل مرتفع جدا.

وكشف الحسينى أن المرحلة الثانية طروحات العاصمة الجديدة، دخلت حاليًا حيز التدقيق وإعداد المخطط العمرانى العام لها.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

We would like to show you notifications for the latest news and updates.
Dismiss
Allow Notifications