إيلون ماسك يخسر 27 مليار دولار في 6 أيام

0

خسر إيلون ماسك الرئيس التنفيذي لشركة “تسلا” لصناعة السيارات الكهربائية، 27 مليار دولار، منذ الاثنين الماضي، حيث تراجعت أسهم شركته في عمليات بيع أسهم التكنولوجيا.

وسجل  ماسك أرقاما قياسية غير مسبوقة من الثروات خلال العام الماضي، لكن الانحدار نحو الخسائر كان سريعا أيضا.

وبحسب مؤشر بلومبرج للمليارديرات، بلغت ثروة ماسك 157 مليار دولار، محتلا بها المركز الثاني بعد جيف بيزوس صاحب المركز الأول بثروة قيمتها 177 مليار دولار.

ويظهر مؤشر بلومبرج تأخر مؤسس تسلا للسيارات الكهربائية بنحو 20 مليار دولار عن جيف بيزوس، الذي تصدّر الأسبوع الماضي كأغنى شخص في العالم.

وارتفعت أسهم شركة تسلا بنسبة 743% في عام 2020، مما عزز قيمة حصته وفتح خيارات بمليارات الدولارات من خلال حزمة تعويضات “moonshot” التاريخية الخاصة به.

وتسارعت مكاسب ماسك في العام الجديد. حتى يناير ، قبل أن يطيح به ببيزوس باعتباره أغنى شخص في العالم.

وبلغت ثروة ماسك ذروتها في وقت لاحق من ذلك الشهر عند 210 مليارات دولار، وفقًا لمؤشر بلومبرغ وهو تصنيف لأغنى 500 شخص في العالم.

وأدى عهد الرئيس جو بايدن الداعم للتقنيات النظيفة وحماس المستثمرين الأفراد إلى تعزيز صعود تسلا، ولكن بالنسبة للبعض، كان تقييمها المتضخم رمزا للفقاعة غير المستدامة في التكنولوجيا.

وانخفض مؤشر ناسداك 100 لأسهم التكنولوجيا للأسبوع الثالث على التوالي الجمعة، في أطول سلسلة انخفاض له منذ سبتمبر.

تأثير بيتكوين

تأثرت ثروة إيلون الصافية الفترة الماضية بسعر العملة المشفرة بيتكوين.

وأعلنت تسلا الشهر الماضي أنها أضافت 1.5 مليار دولار من العملة المشفرة إلى ميزانيتها العمومية.

وخسرت ثروة ماسك 15 مليار دولار بعد أسبوعين بعد أن كتب على تويتر أن أسعار البيتكوين والعملات المشفرة الأخرى “تبدو مرتفعة بالفعل”.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

We would like to show you notifications for the latest news and updates.
Dismiss
Allow Notifications