حوار.. «فيوتشر فارما» تقترض 200 مليون جنيه من «الأهلى» و«QNB» لتمويل توسعات فى 2021

الشركة تنفذ مشروعاً للأدوية العقيمة والسرنجات سابقة التجهيز على مساحة 3 آلاف متر

كتب- مصطفى فهمى:

اتفقت شركة فيوتشر فارما للأدوية (FPI)، مع بنكى الأهلى المصرى وقطر الوطنى، على اقتراض 200 مليون جنيه لتمويل 40% من تكاليف خطة استثمارية جديدة، تعمل الشركة على تنفيذها العام الجارى، بحسب الدكتور جمال الليثى، رئيس مجلس إدارة الشركة فى حوار مع «كابيتال».

وتستهدف «فيوتشر فارما» تنفيذ مشروع جديد لإنتاج الأدوية العقيمة والمضادات الحيوية، والسرنجات سابقة التجهيز، وقطرات العيون، خلال العام الجارى.. وإلى نص الحوار.

«كابيتال»: كيف أثرت جائحة كورونا على خططكم الاستثمارية فى 2020؟

«الليثى»: رغم تأثير الجائحة على كل القطاعات الصناعية، فإنَّ شركة فيوتشر كان وضعها مختلفاً؛ لأنها لا تزال فى مرحلة النمو، لذا قامت بتوسعات خلال 2020، وستقوم بتوسعات جديدة فى العام الجارى، وإن كانت الجائحة أثرت على معدلات النمو المستهدفة فى الأعمال.

«كابيتال»: ما خطتكم الاستثمارية فى 2021؟

«الليثى»: الشركة تعمل على تنفيذ مشروع ضخم لإنتاج الأدوية العقيمة (الأمبول/ الفيال)، والمضادات الحيوية، وقطرات العيون، والسرنجات سابقة التجهيز التى تعد تكنولوجيا جديدة نضيفها للسوق المصرى.

وتخصص الشركة دوراً على مساحة 3 آلاف متر مربع بمصنعها الرئيسى بمدينة بدر لتنفيذ المشروع.

«كابيتال»: ما حجم استثمارات المشروع، وكيفية تدبير تمويله؟

«الليثى»: تبلغ الاستثمارات الإجمالية للمشروع حوالى 500 مليون جنيه، تدبر الشركة 60% منها ذاتياً من خلال المساهمين الرئيسيين، فيما ستمول الجزء المتبقى عبر قرض من بنكى الأهلى المصرى وقطر الوطنى بقيمة 200 مليون جنيه.

فيوتشر فارما: خطة للتوسع بالصادرات فى السوقين الخليجى والأوروبى لتعزيز العوائد 

ويضم هيكل مساهمى «فيوتشر » الدكتور جمال الليثى، مؤسس الشركة ومالك 70% من أسهمها، فيما يمتلك صندوق الاستثمار المباشر الإنجليزى (إس بى إى كابيتال SPE Capital ((سويكورب سابقاً) 30%، استحوذ عليها فى يوليو 2017، مقابل 500 مليون جنيه.

واتفقنا مع إحدى الشركات الأجنبية على الماكينات اللازمة للمشروع الجديد، وأتوقع توريدها للشركة خلال مدة تتراوح بين 12 و14 شهراً.

وقمنا بمعاينة الماكينات عبر تطبيق زووم، الفترة الماضية، واتفقنا على توريدها، ومن المقرر أن نفحص الماكينات عند استلامها، ونبلغ الشركة بأى ملاحظات عبر التطبيق نفسه.

«كابيتال»: ما خطط الشركة لزيادة الصادرات؟

«الليثى»: نستهدف الفترة المقبلة التوسع بالصادرات فى السوق السعودى بشكل خاص، والسوق الخليجى بشكل عام، إضافة إلى التصدير للأسواق الأوروبية.

«كورونا» تُعطِّل حصول الشركة على شهادة الجودة الأوروبية فى 2020

وكان يفترض أن نحصل على شهادة الجودة الأوروبية، فى يوليو من العام الماضي، لكن الظروف التى واكبت انتشار فيروس كورونا عطَّلت الأمر، ونتوقع أن نحصل على الشهادة قريباً.

وجاءت لجنة أوروبية زارت مصنع الشركة فى بدر، مطلع يناير من العام الماضى، وكان من المفترض أن تصدر الشهادة بعد أشهر من الفحص، لكن تم إرجاء الأمر؛ بسبب الجائحة.

«كابيتال»: كيف غيرت الجائحة أفكارك الاستثمارية؟

«الليثى»: بشكل شخصى تولدت لدىَّ أفكار عديدة لدخول أنشطة استثمارية جديدة، خاصة قطاعات الأغذية، والمستشفيات، والتعليم، والمكملات الغذائية، بجانب تعزيز التواجد فى قطاع الأدوية.

الجائحة دفعتنى للتفكير فى التوسع بقطاعات جديدة كالأغذية والمستشفيات والتعليم

«كابيتال»: هل استفدت من التكنولوجيا فى عملك؟

«الليثى»: بشكل كبير اعتمدنا على التكنولوجيا فى كل تفاصيل العمل بداية من الاجتماعات وحتى الاتفاقيات مع الموردين، وأبرز مثال قمنا بمعاينة الماكينات الجديدة المنتظر توريدها للمشروع الجديد عبر (زووم).

وفى السابق، كان يستلزم الأمر إرسال لجنة من الشركة تضم 7 أو 8 خبراء للمعاينة فى الدولة المنتجة للماكينات، لكن الوضع أصبح أسهل الآن، كما أنها أقل تكلفة.

«كابيتال»: كيف تعاملت مع العمالة والرواتب فى 2020؟

«الليثى»: لم نقدم على أى خفض للرواتب أو الوظائف، على العكس قمنا بزيادة الرواتب، وتوفير وظائف جديدة، وسنقوم بالأمر نفسه فى العام الجارى.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.