المملكة المتحدة تتيح لسائقي أوبر التمتع بحقوق العمال

قررت المحكمة العليا في بريطانيا يوم الجمعة توجيه ضربة لخدمة النقل التي يمكن أن يكون لها تداعيات على ملايين الآخرين في اقتصاد الوظائف المؤقتة حيث أتاحت لمجموعة من سائقي أوبر حق التمتع بحقوق العمال مثل الحد الأدنى للأجور .

في قضية يقودها سائقان ، قضت محكمة توظيف في لندن في عام 2016 أنهما كانا مستحقين استحقاقات مثل الإجازات المدفوعة وإجازات الراحة.

يتم التعامل مع سائقي أوبر حاليًا على أنهم يعملون لحسابهم الخاص ، مما يعني أنه بموجب القانون لا يحصلون إلا على الحد الأدنى من الحماية.

استأنفت الشركة التي تتخذ من وادي السيليكون مقراً لها الحكم الأصلي طوال الطريق أمام المحكمة العليا في بريطانيا.

وقال القاضي جورج ليجات “المحكمة العليا ترفض بالإجماع استئناف أوبر”.

تابع: “يهدف التشريع إلى توفير بعض الحماية للأفراد الضعفاء الذين ليس لديهم رأي يُذكر بشأن رواتبهم وظروف عملهم”.

يشكل ما مجموعه 25 سائقًا جزءًا من مجموعة موسعة موجودة في هذه الحالة. لدى أوبر حوالي 60 ألف سائق في بريطانيا ، من بينهم 45 ألفًا في لندن ، أحد أهم أسواقها.

قد يستغرق الأمر عدة أشهر حتى يتم التوصل إلى تفاصيل قرار يوم الجمعة إذا كانت هناك حاجة إلى جلسة استماع أخرى لمحكمة التوظيف لفرز الإجراءات العملية المتعلقة بالمبالغ المستحقة للسائقين.

بدأت تتعافي خدمات النقل الذكي بنسبة 65% في الفترة الأخيرة، مقارنة ببداية جائحة كورونا، التي أثرت على نشاط النقل الذكي حول العالم.

ووفقا لمصادر مطلعة أثرت أزمة كورونا بالتأكيد علي مجال النقل التشاركي كما حدث في العديد من الصناعات، والحقيقة كان وقت صعب جدا على هذا القطاع، وفي أوبر، كانت لدينا استراتيجية وأهداف محددة للتعامل مع هذه الفترة العصيبة.

وأضافت: كان تركيزنا هو الحفاظ على الطلب على التطبيق وزيادة استخدامه، لدعم السائقين حتى يتمكنوا من الحفاظ على دخلهم، وتقديم المساعدة للمجتمع في نفس الوقت، واستطعنا من خلال تكنولوجيا أوبر أن نقدم العديد من المنتجات والخصائص لدعم الجميع، وذلك من أجل ضمان السلامة والآمان لكل مستخدمي اوبر سواء الركاب أو السائقين.

أوبر تكنولوجيز ‏ هي شركة تكنولوجية أمريكية متعددة الجنسيات على شبكة الإنترنت، مقرها في مدينة سان فرانسيسكو بولاية كاليفورنيا.

المصدر : رويترز

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.