«اتصالات مصر» تتبرع بأجهزة تنفس صناعي للمستشفيات لمواجهة كورونا

ايماناً بدورها الوطني تجاه المجتمع المصري في ظل ازمة كورونا، اتصالات مصر تواصل دعمها لمستشفيات مصر بالأجهزة الطبية والمستلزمات الخاصة لمواجهة فيروس كورونا المستجد، حيث قامت الشركة بالتعاون مع بنك الشفاء المصري بتسليم عدد من أجهزة التنفس الصناعي لكلا من «مستشفى الجمهورية» بالقاهرة و«مستشفى 25 يناير» بالشرقية استمراراً لدعم جهود الدولة لمواجهة ازمة كورونا.

وجاء تبرع اتصالات مصر بأجهزة التنفس الصناعي بالتعاون مع بنك الشفاء المصري استكمالا لما بدأوه معاً من دعم لمديريات الصحة بمحافظتي الدقهلية والمنوفية وكذلك مستشفى الدمرداش بأجهزة ومستلزمات غرف الرعاية المركزة حيث تم التبرع بما يزيد عن 75 جهاز لغرف الرعاية المركزة.

وفي هذا السياق علق المهندس حازم متولي الرئيس التنفيذي لاتصالات مصر، قائلاً: “إن اتصالات مصر لديها رسالة واضحة ومباشرة في ظل أزمة كورونا، وهي تقديم كافة وسائل وسبل الدعم لمواجهة الفيروس المستجد، لذلك تسعى الشركة بالتعاون مع شركائها من الجمعيات الاهلية ومنظمات المجتمع المدني للوصول إلى أفضل النماذج الممكنة للمساهمة في تخفيف وطأة الجائحة على أهالينا والمساهمة بشكل فعال لرفع العبء عن كاهل الدولة المصرية ومستشفياتها وطواقمها من الجيش الأبيض الذي يقوم بدور بطولي في هذه الجائحة.

اتصالات مصر وأفضل بيئة عمل

وحصلت شركة اتصالات مصر للعام الثالث على التوالي على جائزة أفضل بيئة عمل للموظفين المُقدمة من Top Employer – أكبر مؤسسة عالمية تقوم بتقييم مدى اهتمام الشركات بخلق بيئة عمل مميزة للعاملين وتمنح الشهادات والجوائز لكبرى الشركات في مختلف القطاعات

تأتي الجائزة تأكيداً على دور اتصالات في تقديم الأفضل لموظفيها سواء من خلال توفير بيئة عمل مناسبة أو تقديم امتيازات خاصة لموظفيها في ظل جائحة كورونا، بجانب حرص الشركة الدائم على تطوير وتنمية مهارات الكوادر من العاملين لمساعدتهم على تقديم أفضل جودة لعملائها.

وفقاً للبيان الذي نشرته مؤسسة Top Employer لنتائج البحث المستقل والشامل الذي أجرته المؤسسة بداخل شركة اتصالات مصر والذي تضمن عدة عوامل منها التوجيه والقيادة، التطوير والتدريب، والتنمية، وجذب كوادر جديدة.

أوضح البيان أن اتصالات  قدمت نموذج استثنائي لبيئة عمل الموظفين داخل الشركة بشكل عام، بجانب تقديمها العديد من الامتيازات على رأسها الالتزام بمجموعة من الإجراءات الاحترازية الداخلية ورفع الوعي للموظفين بإجراءات السلامة والصحة، والسماح للموظفين بالعمل من المنزل بالتنسيق مع المديرين لضمان استمرار العمل بالشكل المطلوب مع إعطاء الأولوية للأمهات وأصحاب الأمراض المزمنة للعمل من المنزل.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.