الصين تعتمد استخدام لقاح جديد لفيروس كورونا

منحت الصين الضوء الأخضر “بشروط” لاستخدام ثاني لقاح ضد فيروس كورونا يتم تطويره في البلاد، ويدعى “كورونا فاك” الذي طوّرته “سينوفاك”.

وقالت شركة “سينوفاك” للصناعات الدوائية، في بيان السبت، إن موافقة السلطات المسؤولة عن قطاع الأدوية في الصين على استخدام اللقاح، “تأتي بعد عدة اختبارات محلية وفي الخارج”.
وأشارت إلى أن الاختبارات التي تمت على اللقاح في الخارج جرت في دول من بينها البرازيل وتركيا، وفق ما ذكرت وكالة فرانس برس.
وفي الوقت نفسه، قالت الشركة الصينية إنه “لا تزال هناك حاجة للتأكد بدرجة إضافية، من نتائج فعاليته وسلامته”.

يأتي ذلك فيما تنظم حملات تطعيم جماعية لمكافحة تفشي فيروس كورونا في عدد من البلدان حول العالم.

وتستخدم مجموعة من اللقاحات، التي طورت بطرق مختلفة، لتقليل فرص إصابة الناس بالمرض، ومن ثم الحاجة إلى العلاج في المستشفى أو خطر الوفاة.

وقد ثبت مؤخرا أن لقاحين جديدين حققا نتائج واعدة في تجارب إكلينيكية واسعة النطاق.

اللقاحات المستخدمة

وتعد أبرز اللقاحات المطورة عالميا، لقاحات شركة فايزر-بيونتيك، ومودرنا، وأكسفورد-أسترازينيكا.

وطورت شركتا “مودرنا” و”فايزر” لقاحين يعتمدان على جزء صغير من الشفرة الجينية للفيروس في الجسم. ويبدأ هذا في إنتاج جزء من الفيروس التاجي والجسم.

وتمت الموافقة على استخدامها في بريطانيا وأوروبا والولايات المتحدة.

أما لقاح أكسفورد-أسترازينيكا فهو مختلف تمامًا لأنه يستخدم فيروسًا غير ضار لنقل نفس المادة الوراثية إلى الجسم. وتمت الموافقة عليه في بريطانيا وأوروبا.

ويعد لقاح أكسفورد-أسترازينيكا أسهل استخداما من بين الثلاثة، حيث يمكن تخزينه في الثلاجة بدلاً من الحاجة إلى درجات حرارة شديدة البرودة.

وأعلن مؤخرًا عن بيانات من تجارب واسعة النطاق على لقاحين جديدين.

وتجري حاليا عملية مراجعة لقاحي “جانسن” و”نوفافاكس” من قبل منظمي الأدوية قبل ضمهما إلى برامج التطعيم.

ويستخدم لقاح “جانسن” نفس تقنية التي اتبعت في لقاح أكسفورد-أسترازينيكا، ولكن يُعطى على جرعة واحدة.

كما أنه لا يحتاج إلى التخزين في درجات حرارة شديدة الانخفاض، حيث يمكن تخزينه في ثلاجة عادية.

ومن المخطط إنتاج مليار جرعة هذا العام، وهو ما يمكن أن يحدث تأثيرًا كبيرًا في جميع أنحاء العالم.

ويستخدم “نوفافاكس” نهجًا مختلفًا من المدرسة القديمة لإنتاج اللقاحات، حيث يتم حقن البروتينات من الفيروس والمواد الكيميائية لتحفيز جهاز المناعة في الجسم.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.