قطاع الأعمال تستعين بشركة برايت سكايز لإنشاء أول مركز بحوث للسيارات الكهربائية

شهد هشام توفيق وزير قطاع الأعمال العام، توقيع بروتوكولي تعاون بين شركتي الهندسية لصناعة السيارات والنصر لصناعة السيارات التابعتين للشركة القابضة للصناعات المعدنية، مع شركة برايت سكايز المصرية المتخصصة في تطوير أنظمة التشغيل والتحكم في السيارات الكهربائية، وذلك بهدف توطين وتطوير صناعة السيارات في مصر.

وقال بيان صادر عن وزارة قطاع الأعمال اليوم الخميس، إن البروتوكول الأول بين الشركة الهندسية لصناعة السيارات وبرايت سكايز على تطوير نموذج أوتوبيس كهربائي، ينص علي أن تقوم الشركة الهندسية بإنتاج كافة مكونات الأوتوبيس على أن تسهم برايت سكايز في تطوير البطارية ونظام الدفع الكهربائي.
وبحسب البيان نص البروتوكول الثاني الذي تم توقيعه بين شركة النصر لصناعة السيارات وشركة برايت سكايز فيتضمن عمل دراسة جدوى بالتعاون بين الجانبين بهدف إنشاء مركز بحوث وتطوير للبطاريات وأنظمة التحكم والدفع الكهربائي الخاصة بالسيارات التي تعمل بالطاقة الكهربائية وذلك بناء على الخبرات العالمية لبرايت سكايز في هذا المضمار.
ومن المنتظر  أن يمهد البروتوكول لإقامة أول مركز بحوث وتطوير مصري خاص بصناعة السيارات الكهربائية عقب الانتهاء من إعداد دراسة الجدوى التي ستستغرق ستة أشهر على أن يتم الاتفاق على المكان المخصص لإقامة المركز بناء على ما ستوصي به الدراسة مع الأخذ في الاعتبار الاستفادة من إمكانات شركة النصر لصناعة السيارات.

وترى وزارة قطاع الأعمال أن توقيع  الاتفاقيتين خطوة طموحة لتعميق َوتوطين المكون التكنولوجي المصري في صناعة السيارات المستقبلية.

وقال هشام توفيق وزير قطاع الأعمال أن التعاون مع شركة برايت سكايز يعكس حرص الدولة على تعظيم المشاركات مع القطاع الخاص وخصوصاً فيما يتعلق بالتكنولوجيا الحديثة في ضوء التوجه العالمي والتطور الذي يشهده مجال صناعة السيارات الكهربائية، بهدف مواكبة التقدم في هذه الصناعة وزيادة نسبة المكون المحلي وتوطين التكنولوجيا في مصر.

وأشار وفا توفيلس العضو المنتدب التنفيذي للشركة الهندسية لصناعة السيارات، إلى أن هذا البروتوكول هو خطوة أولى في سبيل إنتاج مركبات مصرية تعمل بالطاقة النظيفة، حيث أن المرحلة الأولى هي إنتاج أتوبيسات تعمل بالغاز الطبيعي، والمرحلة التالية هي أتوبيسات تعمل بالكهرباء.
وقال هاني الخولي العضو المنتدب التنفيذي لشركة النصر لصناعة السيارات أن هذه الخطوة تؤكد عودة شركة النصر لصناعة السيارات ليس فقط لإنتاج سيارة كهربائية ولكن أيضاً لإنتاج سيارة مصرية قادرة على المنافسة محليا وعالمياً بأيدي وعقول أبناء الوطن.

وذكر خالد العمراوي الرئيس التنفيذي لشركة، إن الاتفاقيات تمثل خطوة جادة أولى لتعميق توطين صناعة السيارات الكهربائية في مصر وذلك لدعم جهود البحث والتطوير لإنتاج وتطوير أجزاء وأنظمة مصرية خالصة في مجال إلكترونيات السيارات.
وتشهد صناعة السيارات ثورة تكنولوجية تتمثل في السيارات ذاتية القيادة والسيارات الكهربائية والسيارات المتصلة بالإنترنت وينعكس ذلك على زيادة المكون التكنولوجي المتمثل في دوائر الإلكترونيات والبرمجيات والتي تعتبر ميزة تنافسية قوية للكوادر المصرية، بحسب البيان.

وكانت شركة النصر لصناعة السيارات قد وقعت اتفاقا مع شركة دونج فينج الصينية لإعادة تأهيل المصنع وإنتاج أول سيارة كهربائية مصرية، حيث من المقرر بدء الإنتاج للسيارة الكهربائية  E-70 خلال الربع الأول من 2022.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.