«إنفوجراف».. ماذا تفعل «سكاي أبو ظبي» أول مطور عقاري إماراتي بالعاصمة الإدارية الجديدة

بدات شركة سكاي أبو ظبي للتطوير العقاري، الذراع العقاري لمجموعة دايموند وواحدة من أبرز شركات التطوير العقاري في دولة الإمارات العربية المتحدة، دخول السوق المصرية لنقل خبراتها العقارية إلى مصر، لتستهل أعمالها فى مصر بمشروع ضخم بالعاصمة الإدارية الجديدة.

إنفوجراف توضيحي أعدتها «كابيتال» يكشف الخطط الكاملة للشركة في مصر وفقا للارقام الرسمية والتى جاءت كالتالى:

سكاي ابو ظبي العقارية تبدا أعمالها في مصر
سكاي ابو ظبي العقارية تبدا أعمالها في مصر

وشركة سكاي أبو ظبي للتطوير العقاري هي شركة تابعة لمجموعة “دايموند” الإماراتية الرائدة في مجال الخدمات العقارية المتخصصة بمجموعة متنوعة من المشروعات والأنشطة؛ وذلك باستثمارات تبلغ1 مليار دولار ومحفظة مشروعات تصل إلى اكثر من17 مشروع في دولة الامارات.

وقال المهندس عبد الرحمن عجمي أن المجموعة لديها خطة طموحة للاستثمار والتوسع بشكل أكبر بالسوق المصرية لثقتهم في قدرات القطاع العقاري بمصر وجاذبيته للاستثمار الأجنبي.

واضاف أن المشروع يمتد على مساحة 23 فدان وهو عبارة عن مجمع سكني وإداري وتجاري ويعتبر نموذجاً حقيقياً للمدن الذكية بأحدث الأساليب التكنولوجية. كما يوفر حوالي 270 ألف فرصة عمل مباشرة وغير مباشرة، وهو ما يساهم في تشغيل المزيد من العمالة المصرية.

وقال مصطفي صلاح الرئيس التنفيذي للقطاع التجاري بشركة سكاي أبو ظبي العقارية ان الشركة تستهدف مليار و 500 مليون مبيعات مستهدفة خلال العام الاول ، ليصل الإجمالي الي نحو 3 مليارات جنيه خلال عامين .

واشار الي ان سكاي أبو ظبي تمتلك خطة للتوسع في مجالات الصحة والتعليم والرياضة خلال الفترة المقبلة.

وأضاف ان التكلفة الإستثمارية للارض التي سيتم عليها المشروع الجديد بالعاصمة الادارية الجديدة الي نحو 600 مليون جنيه .

يقع المشروع بأفضل موقع بالعاصمة والذى ينفرد عن غيره من المشروعات العقارية بالعاصمة بمقومات عديدة أبرزها عبقرية الموقع حيث يقع فى منطقة R8 المحاطة بالحي الدبولماسي من الغرب والنادى المفتوح من الشمال والنهر الأخضر من الجنوب بالقرب من وسط المدينة.

يبلغ حجم الاستثمارات المستهدفة في مصر الي 15 مليار جنيه خلال العامين المقبلين، منها 4 مليارات جنيه لمشروع العاصمة الادارية الجديدة وهو اول مشروعات الشركة في مصر.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.