حوار.. “كريدى أجريكول-مصر” يسرع خطة رقمنة الخدمات المصرفية

كتبت: أسماء نبيل

على الرغم من التداعيات السلبية التى أثرت على مختلف القطاعات الاقتصادية والمؤسسات عالمياً ومحلياً، فإنَّ بنك كريدى أجريكول اتخذ هذه التداعيات دافعاً سريعاً لاتخاذ خطوات فعلية نحو التحول الرقمى؛ للحفاظ على التواصل مع العملاء دون تعريض حياتهم وحياة الموظفين للخطر.

وكان كريدى أجريكول بالفعل قد اتخذ خطوات استباقية فى هذا الإطار من خلال تدشين عدد من الفروع الرقمية التى تعتمد على قنوات التكنولوجيا فى تنفيذ متطلبات العملاء تحت مسمى “بنكى ستور”.

ويرى ولى لطفى، نائب العضو المنتدب، الرئيس التنفيذى لقطاع التجزئة المصرفية والمشروعات الصغيرة والمتوسطة بالبنك فى مصر، أنَّ استراتيجية البنك فى الأساس تولى خدمة العملاء والتسهيل عليهم الاهتمام البالغ، وهو ما عرضه بالتفصيل فى حوار خاص لـ”كابيتال”..

1.2 مليون عملية رقمية نفذها البنك العام الماضى بنمو 30%

“كابيتال”: ما استراتيجية البنك التوسعية فى السوق المصرى خلال 2021؟

“لطفى”: تستهدف استراتيجية كريدى – مصر رضا العملاء والتسهيل عليهم، بجانب دعم الاقتصاد المحلى،

كما أن البنك أدرك جيداً ما فرضته أزمة كوفيد 19 من تغيير واتجاه عام نحو الخدمات الرقمية، وهو ما يعرف بـ”الواقع الجديد”، لذا تم توجيه فريق العمل للإسراع بتنفيذ خطط البنك المدفوعة بالتحول الرقمى، والاستجابة لمتطلبات العملاء واستباق احتياجاتهم، وذلك عبر عدد من المحاور تتمثل فى:

تقديم خدمات رقمية جديدة، وتعزيز قاعدة الخدمات الرقمية المتكاملة؛ لتسهيل تعاملات العملاء المصرفية بسهولة ويسر من أى مكان من خلال إضافة خصائص جديدة، وطرح خدمات جديدة فى مصر.

ووصل إجمالى المعاملات المالية الرقمية فى عام 2020 إلى نحو 1.2 مليون عملية.

وأطلق البنك، مؤخراً، برنامج المكافآت المتطور الذى يكافئ المعاملات الرقمية، كما يسعى البنك لمضاعفة أعداد ماكينات الصراف الآلى خلال2021 .

كريدى أجريكول: إطلاق خدمة e-commerce للتحصيل الإلكترونى للشركات قريباً

كما أن البنك المركزى طلب من “كريدى ” تدشين 60 ماكينة صراف آلى، لكن البنك قرر تدشين 140 ماكينة إضافية بالمناطق السياحية، ليصل إجمالى ما يعتزم نشره نحو 200 ماكينة صراف آلى خلال عامين، بخلاف تطوير شبكة الفروع طبقاً لنموذج banki Store والذى يحقق التوازن بين الخدمات الرقمية والاستشارات البنكية.

وقام البنك بتوزيع ما يزيد على 300 ألف بطاقة مدفوعة مقدماً فى كل من نادى الصيد المصرى، ونادى سبورتنج الرياضى.

“كابيتال”: ما آليات البنك نحو التحول الرقمى خلال الفترة المقبلة؟

“لطفى”: التطوير مستمر فى “كريدى أجريكول – مصر” نحو الاعتماد على التكنولوجيا والتطبيقات الرقمية لخدمة العملاء، وتقديم الوسائل التى تحفزهم على استخدام المعاملات البنكية الرقمية.

بدأنا عام 2015 فى تطوير البنية التكنولوجية للبنك بداية من نظام البنك الأساسى، ثم إطلاق قاعدة الخدمات الرقمية المتكاملة، وتم تطوير الفكر الرقمى ليشمل الفروع بنموذج banki Store.

والوضع الجديد بعد جائحة كورونا يدفعنا للاستمرار، بل والإسراع فى التطوير، خاصة بعد النجاح الكبير الذى تحقق خلال الفترة الماضية، مشيراً إلى أن البنك بصدد إطلاق الإصدار الجديد لتطبيق الهاتف المحمول للعملاء، ويسمح لهم بإتمام العديد من الخدمات عن بُعد دون الحاجة إلى زيارة الفرع.

أما بالنسبة للشركات، يأتى طرح خدمة تمويل التجارة رقمياً، كإضافة جديدة وتعزيزاً لخدمة الإنترنت البنكى للشركات، التى تسمح لهم بإدارة حساباتهم ومدفوعاتهم.

والبنك بصدد طلاق خدمة e-commerce بعد أن حصل البنك على رخصة التحصيل الإلكترونى للشركات عبر الإنترنت بموافقة البنك المركزى المصرى.

“كابيتال”: هل الموجة الثانية من جائحة كورونا تؤثر على أعمال البنك الفترة المقبلة؟

“لطفى”: استمرار الموجه الثانية يسهم فى التعجيل بخطة كريدى أجريكول للتحول الرقمى وعمليات الدفع الإلكترونى؛ حيث يعمل البنك وفق خطة طموحة لتحقيق الشمول المالى والدفع بكل آليات العمل الرقمى فى المرحلة القادمة، تماشياً مع الظروف الحالية مع نظرة مستقبلية لما سيكون عليه شكل التعاملات البنكية وفق ما تفرضه المتغيرات العالمية.

تطوير الفروع طبقاً لنموذج banki Store للتوازن بين الخدمات الرقمية والاستشارات البنكية

وسنواصل نشر نموذج الفروع المتطور “بنكى ستور”، ووصل عدد فروعها إلى 13 فرعاً فى نهاية 2020.

“كابيتال”: كم يبلغ عدد العملاء الذين يستخدمون قنوات البنك الرقمية؟ وما حجم التعاملات عبر قنوات البنك الإلكترونية “الإنترنت البنكى”؟

“لطفى”: بلغت نسبة العملاء الذين يقومون بمعاملات بصورة دورية والمسجلين فى القاعدة الرقمية 50% من إجمالى عملاء البنك خلال 2020.

ويبلغ متوسط عدد مرات الدخول على قاعدة بنكى حوالى 10 مرات للعميل الواحد فى الشهر.

وتجاوز إجمالى عدد مرات الدخول على القاعدة خلال 2020 حوالى 7 ملايين مرة بزيادة قدرها حوالى 70% من العام السابق.

كما أن إجمالى المعاملات المالية الرقمية سجل حوالى 1.2 مليون عملية خلال عام 2020 بزيادة بنسبة قدرها 30% عن الفترة نفسها من العام الماضى.

وارتفع حجم العمليات الرقمية للشركات، خلال العام الجارى، بنسبة 80%، مشيراً إلى أن إجمالى المعاملات المالية الرقمية سجل حوالى مليون عملية، بزيادة قدرها 30% مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضى.

“كابيتال”: كم تبلغ محفظة الائتمان؟ وحجم التجزئة المصرفية؟

“لطفى”: وصلت محفظة القروض فى نهاية سبتمبر 2020 نحو 27.7 مليار جنيه، وبنسبة ارتفاع قدرها 18٪ مقارنة بالربع الثالث من عام 2019، مدفوعة بنمو قطاع الشركات بنسبة 8.5٪، ونمو محفظة الأفراد بنسبة 24.4٪ لتصل إلى 9.4 مليار جنيه.

“كابيتال”: هل البنك يشارك حالياً فى قروض مشتركة كبرى؟ وكم تبلغ محفظة القروض المشتركة؟

“لطفى”: يدرس البنك جميع الفرص الاستثمارية، ونولى اهتماماً كبيراً بقطاع الطاقة، وشاركنا مؤخراً فى قرض مشترك طويل الأجل بقيمة 30 مليون يورو لصالح شركة ميديلاك المملوكة لشركة ميدور.

وعمل بنك كريدى – مصر بصفته المرتب الرئيسى ومسوق التمويل بالتعاون مع البنك الأهلى، وكذلك بصفته حصرياً بنك الحسابات.

وتبلغ مساهمة البنك فى هذا القرض المشترك 12 مليون لشركة ميديلاك التى تعتزم استخدامه لتمويل توربين غاز جديد.

كما شاركت مجموعة كريدى ، بصفتها المرتب الرئيسى ومهيكل وموثق التمويل الذى يبلغ إجماليه 1.6 مليار دولار أمريكى، وذلك لتجديد معمل التكرير الخاص بشركة أسيوط لتكرير البترول.

بالإضافة إلى المساهمة فى التمويل المشترك لمشروع المونوريل بمبلغ 200 مليون من إجمالى 1.9 مليار يورو، بصفتها المرتب الرئيسى ومسوق التمويل.

وقمنا مؤخراً بتوقيع اتفاقية تعاون مع شركة خدمات البترول الجوية PAS لتمويل شراء طائرة تصل قيمتها إلى 13.5 مليون يورو، ويصل التمويل إلى 70% من قيمة الطائرة.

“كابيتال”: ما تقييمكم للاقتصاد المصرى وقدرته على التعافى سريعاً فى ظل تداعيات كورونا؟

“لطفى”: جائحة كورونا التى سببت أزمة عالمية أوضحت مدى صلابة الاقتصاد المصرى وقدرته على التعافى السريع، وامتصاص الأزمات؛ نظراً إلى تنوع المدخلات الاقتصادية.

وهو ما ظهر جلياً فى مؤشرات الاقتصاد المصرى من جهة المؤسسات الدولية التى أوردت أنَّ الاقتصاد المصرى هو الاقتصاد الوحيد فى منطقة الشرق الاوسط الذى سيحقق معدل نمو إيجابياً

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.