حوار.. “فودافون مصر” تطور البنية التحتية لتحقيق الشمول المالى فى 2021

أدت جائحة كورونا– خلال العام الماضى- إلى التركيز والاعتماد على شركات الاتصالات والتكنولوجيا والتى تتصدرها فودافون مصر من جانب القطاعات الاقتصادية والاجتماعية المختلفة؛ لمواجهة الأزمة والتعايش معها، خاصة مع الإجراءات التى اتخذتها الدول من تباعد اجتماعى، والعمل من المنازل .

ولهذا كان لشركات الاتصالات ومنها فودافون مصر دور كبير فى استخدام بنيتها التحتية وخدماتها ومنتجاتها لسير الأعمال، وهو ما حدث بصورة جيدة فى السوق المحلية.

وسعت “كابيتال” للحوار مع أيمن عصام، رئيس قطاع الشئون الخارجية والقانونية بفودافون مصر؛ لعرض ما تم تحقيقه خلال الأزمة، والمتوقع خلال العام الجديد فى ضوء استمرار الجائحة.

وفيما يلى نص الحوار:

كابيتال: كيف استفادت الشركة من الطفرة فى استخدام الاتصالات والتكنولوجيا خلال أزمة كورونا؟

“عصام”: عملت الشركة، خلال انتشار فيروس كورونا المستجد، على دعم للجهود الوطنية من خلال إطلاق حملة توعية وتبرعات عن طريق الرسائل النصية لدعم جهود الدولة ووزارة الصحة للوقاية ومكافحة الفيروس.

وبدأت الحملة بتبرع “vodafone” بـ10 ملايين جنيه لصالح وزارة الصحة لمواجهة الظروف الاستثنائية التى تتعرض لها البلاد.

وتم توجيه فرق دعم فنى من المهندسين المتخصصين لتقوية الشبكات فى الأماكن المحيطة بمستشفيات العزل الصحى بمطروح، ومرسى علم، والعجمى، والإسماعيلية، والأقصر، والمنيا، والقليوبية، و15 مايو بالقاهرة، والعديد من المناطق الأخرى، بالتنسيق مع الجهاز القومى لتنظيم الاتصالات، ووزارة الصحة.

ذلك إلى جانب الحملة التى تم تنسيقها مع كلٍ من الجهاز القومى لتنظيم الاتصالات، ووزارة الصحة والسكان من أجل إتاحة 3000 دقيقة و10 جيجابايت شهرياً مجاناً لجميع الأطباء وأطقم التمريض والإداريين والعاملين بمستشفيات العزل الصحى لمصابى فيروس كورونا المستجد على مستوى الجمهورية.

وتمت مشاركة vodafone فى المرحلة الثانية من صرف المعونة المستحقة للعمالة اليومية، عن طريق أكثر من 180 ألف منفذ وماكينات صرف آلى فى جميع أنحاء الجمهورية.

وتم بالفعل صرف المستحقات للعمالة من فروع الشركة والصراف الآلى، وذلك من خلال إرسال رسائل للمستفيدين بالتوجه لصرف المنحة من أقرب فرع لهم. وتعاوناً مع بنك الطعام المصرى لدعم المتضررين من فيروس كورونا، وذلك من خلال تقديم التبرعات المادية عبر خدمة تحويل الأموال عبر المحمول “كاش”.

كما أطلقت الشركة منصتى “تعليمى” لدعم استمرار العملية التعليمية عن بُعد و”Begin” لخلق فرص للشباب فى سوق العمل؛ حيث تعمل المنصة كحلقة وصل بين رواد الأعمال الحرة بسوق العمل المصرى وأصحاب الأعمال الصغيرة والمتوسطة والكبيرة

“كابيتال”: كيف تواجه “vodafone” أزمة كورونا فى العام الجديد؟

“عصام”: تعتمد “vodafone” استراتيجية ترتكز على الاهتمام بتطوير الشبكة، وتوسيع التغطية لتقديم أفضل خدمة للعملاء فى مختلف أنحاء الجمهورية، خاصةً فيما يتعلق بخدمات الإنترنت ونقل البيانات مما يمكننا من الاستعداد للموجة الثانية من أزمة كورونا.

“كابيتال”: ما محاور استراتيجية vodafone خلال العام الجديد؟ وكيف تضع خطتها فى ضوء استمرار الجائحة؟

“عصام”: تركز vodafone على دعم الحكومة المصرية فى تحقيق استراتيجية 2030، والتحول الرقمى، ونشر ثقافة المجتمع غير النقدى، من خلال تقديم حلول تكنولوجية فى تلك المجالات للعملاء بأفضل جودة ومستوى خدمة متطور وتجربة لا مثيل لها.

الشركة تدعم استراتيجية مصر 2030 بتطبيقات التحول الرقمى

وسيتم التركيزعلى ثلاثة محاور أساسية؛ هى تحقيق الشمول المالى، وتطوير البنية التحتية، والتحول الرقمى.

كما تحرص “vodafone”، أيضاً، على مواكبة أحدث التكنولوجيا لتوفير مستقبل أفضل وأكثر تطوراً للشباب مدعوماً بالذكاء الاصطناعى وإنترنت الأشياء، وتعمل كذلك على تقديم أفضل الحلول التكنولوجية لجميع فئات المجتمع المصرى، وذلك إيماناً من الدولة بأهمية تمكين ذوى الإعاقة، سيدات مصر، والشباب.

“كابيتال”: ما الدور الذى تلعبه الشركة فى المشروعات القومية، ومنها العاصمة الإدارية، والعلمين الجديدة؟

“عصام”: تماشياً مع استراتيجية “vodafone” كونها لا تعمل فقط كمشغل فى السوق المصرية، تقوم الشركة بدعم استراتيجية مصر 2030، وتؤمن بأهمية التكاتف بين القطاعين الخاص والعام من أجل الدفع بالتنمية المستدامة، وتحسين حياة المواطن المصرى.

وتقوم الشركة بالتعاون مع الحكومة المصرية فى تصميم تطبيقات الرعاية الصحية عن بُعد؛ حيث تقوم بتنفيذ الجزء الخاص بميكنة خدمات التأمين الصحى للمواطن، بالإضافة إلى عرض حلول تكنولوجية خاصة بتطوير قطاع الخدمات الصحية فى المستقبل.

كما تقوم بالعمل مع وزارة قطاع الأعمال من أجل تعزيز عملية التحول الرقمى لشركاتها.

التوسع فى تصميم تطبيقات الرعاية الصحية عن بُعد

بالإضافة إلى ذلك، نحن بصدد التحضير لعمل تجارب لاستخدامات الجيل الخامس فى بعض المناطق فى العاصمة الإدارية الجديدة.

“كابيتال”: كيف تؤثر الترددات الجديدة فى خطة تحسين خدمات “vodafone”؟

“عصام”: كلما زادت السعة الترددية لشبكة المحمول نتج عن ذلك تحسن مستوى الخدمة وجودتها، وقدرة الشبكة نفسها على استيعاب مزيد من العملاء، وتحسين الجودة بشكل عام.

الترددات الجديدة ستحدث تأثيرات إيجابية على جودة الخدمة

وسيكون للترددات الجديدة تأثير إيجابى على جودة الخدمة، وسيبرز ذلك التقارير الصادرة عن الجهاز القومى لتنظيم الاتصالات والتى نهتم دائماً بمتابعتها، خاصة تقارير اختبارات جودة الخدمة، إضافة إلى تقارير قياس الخدمة التى تقوم بها شبكة فودافون فى مصر، وشركة vodafone العالمية.

“كابيتال”: ما خطط “vodafone” تجاه خدمات التحول الرقمى فى 2021؟

“عصام”: تنفذ “vodafone” استراتيجية توسعية، تهدف إلى دعم خدمات التحول الرقمى والدفع الإلكترونى والتى تشهد طفرة فى الأداء، خاصة بعد أزمة كورونا، ونخطط للتوسع فى تقديم مختلف الخدمات والمنتجات التى تعزز من عمليات التحول الرقمى.

“كابيتال”: هل رأت الشركة تغيراً فى أولويات المستهلك تجاه خدمات الاتصالات أثناء أزمة كورونا؟

“عصام”: زاد حجم استخدامات الإنترنت وخدمات المحمول بكثافة كبيرة أثناء أزمة كورونا، ما دفعنا للعمل مع مختلف الجهات والشركاء لتقديم أفضل خدمة ممكنة للعملاء، بالإضافة لتأدية دورنا كفرد من أفراد المجتمع.

كما تم العمل مع جهاز تنظيم الاتصالات ووزارة الاتصالات والجهات المعنية بشأن تقديم خدمة جيدة للعميل، وتطلب الأمر تطوير البنية التحتية والذى من ضمنه الحصول على مجال ترددى أفضل.

“كابيتال”: هل تتوقع استمرار النمو فى قطاع الاتصالات بنفس المعدل خلال عام 2021؟

حقق قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات نسبة نمو بلغت نحو 16.4%، وهى الأعلى على مستوى قطاعات الدولة، وبلغت نسبة مساهمة قطاع الاتصالات فى الناتج المحلى الاجمالى نحو 8 %.

كما نجح القطاع فى تحقيق طفرة إيجابية فى مؤشرات الأداء الاقتصادى؛ نتيجة تنفيذ عدد من المشروعات والمبادرات التى تهدف إلى تنمية صناعة تكنولوجيا المعلومات، ونتوقع استمرار النمو فى القطاع خاصة مع اهتمام الدولة به.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.