حوار.. سامسونج تتوقع أداءًا جيدًا لمبيعات الهواتف فى 2021 بدعم الاعتماد على التكنولوجيا

0

واجهت الشركات فى مصر ومنها سامسونج أوضاعاً طارئة خلال العام الماضى؛ بسبب أزمة كورونا جعلها تعيد ترتيب خططها للوصول إلى العميل بصورة أفضل، فى ضوء الإجراءات الاحترازية التى اتبعتها الحكومة المصرية، ولجأت الشركات التى التفكير فى أساليب وآليات جديدة من أجل الوصول للعميل، وأصبح جزء كبير من المبيعات من خلال المنصات الإلكترونية.

حاورت «كابيتال»، أحمد جعفر، رئيس قطاع التسويق بشركة سامسونج إلكترونكس مصر؛ لعرض كيفية التعايش مع أزمة كورونا دون التأثير على المبيعات، والخطط التوسعية بشركة سامسونج.. وفيما يلى نص الحوار:

«كابيتال»: كيف تستعد الشركة للتعايش مع أزمة كورونا فى العام الجديد؟ وهل تتأثر خططها باستمرار الجائحة؟

«جعفر»: أزمة كورونا هى تحدٍ كبير، ونحن نحاول التكيف مع الوضع الحالى، فقد أثرت تلك الأزمة على العميل من ناحية السلوك الاعتيادى وأسلوب الحياة، وفرضت على كثير من الناس أسلوب حياة جديداً مثل التباعد الاجتماعى، وهو ما دفع الشركة للتفكير فى أساليب وطرق جديدة للوصول إلى العميل، فأصبح جزء كبير من المبيعات يتم من خلال المنصات الإلكترونية مثل فيسبوك، وواتس آب، والبيع عبر الهاتف.

سامسونج : خطط توسعية فى القاهرة والدلتا والصعيد وافتتاح 4 فروع جديدة

وتبنت الشركة سياسات جديدة؛ لتشجيع المستهلك على البقاء بالبيت، من خلال شحن جميع منتجاتها حتى باب المنزل وتركيبها مجاناً.

وبالرغم من أن أزمة جائحة كورونا أثرت على العديد من القطاعات، فقد كان لها تأثير إيجابى على بعض القطاعات، ومن ضمنها قطاع الأجهزة الإلكترونية ومبيعاتها.

وتم عمل قنوات بيع جديدة نستخدم فيها المصادر المتاحة، مثل استخدام صفحات التواصل الاجتماعى مثل «فيسبوك» و«واتس آب» للبيع من خلالهما، وأيضاً قمنا بإنشاء مركز خدمة جديد نتواصل من خلاله مع العميل، ونعرض المنتجات المتاحة عليه.

«كابيتال»: هل تتوقع الشركة تراجعاً فى مبيعات الهواتف الذكية خلال عام 2021؟

«جعفر»: ارتفعت نسب بيع الهواتف بشكل كبير خلال العام الماضى؛ بسبب زيادة الإقبال على وسائل الترفيه والمنصات الاجتماعية التى يتم استخدامها عن طريق المحمول، ونتوقع أن يستمر نفس الأداء خلال العام الجديد.

«كابيتال»: أدت أزمة كورونا إلى تغيير أولويات المستهلك، هل يؤثر ذلك على تركيز «samsung » على المنتجات الأقل سعراً فى مصر؟

«جعفر»: جائحة كورونا لم تفرض على الشركة تبنى هذا الاتجاه؛ حيث إنَّ الشركة تنافس منذ وقت طويل وتوفر جميع الفئات السعرية ذات الجودة العالية.

سامسونج تنافس فى جميع الفئات

«كابيتال»: ما الشريحة السعرية التى تستحوذ على النسبة الأكبر من مبيعات هواتف samsung ؟

«جعفر»: لا يوجد شريحة معينة؛ حيث إنَّ الشركة تنافس فى جميع الفئات، وقطاع الهواتف بالأخص ارتفعت نسبة المبيعات فيه منذ بداية أزمة كورونا.

«كابيتال»: فرضت «كورونا» تسريع التحول الرقمى فى مصر خاصة فى مجال التعليم، فما خطوات الشركة تجاه ذلك؟

«جعفر»: خلال الفترة الماضية قامت الشركة بشراكات فى قطاعات كثيرة وبطرق مختلفة، فقد عقدنا شراكة مع وزارة الاتصالات فى برنامج « Samsung InnovationCampus»، وتم اختيار مصر من بين 4 دول فى منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا ومن بين 13 دولة فى العالم كله تم اختيارها لتقديم البرنامج فى مصر.

ويهدف لإعداد جيل جديد من الشباب يستطيع أن يتماشى، ويواجه الثورة الصناعية الرابعة، ورصدت شركة سامسونج لهذا المشروع 450 ألف دولار.

ومن ضمن الشراكات، أيضاً، وحدة رعاية مركزة فى مستشفى بنى سويف المركزى بالاشتراك مع محافظة بنى سويف وتحت إشراف وزارة الصحة، وتم أيضاً تقديم معدات طبية.

«كابيتال»: ما مستهدفات الشركة من الحصص السوقية لمنتجاتها المختلفة خلال عام 2021؟

«جعفر»: ستستمر الشركة فى قنوات البيع وبالأخص قنوات بيع الخاصة بسامسونج وأيضاً فى المبادرات التى بدأتها فى 2020، وسيتم التطوير فيها ولدينا خطط توسعات إيجابية جداً فى القاهرة والدلتا والصعيد ونهدف إلى افتتاح 4 فروع جديدة.

«كابيتال»: ما حجم تأثر صادرات التليفزيونات هذا العام؟ وكم تصل الحصة السوقية حالياً والمستهدف بنهاية 2021؟

«جعفر»: «samsung للتليفزيونات» حققت معدل نمو بلغ 7% خلال النصف الأول من العام الماضى؛ بسبب كورونا، وقد ارتفعت طلبات المستهلكين على التليفزيونات الذكية خلال الفترة الماضية.

وتعد «samsung » رقم واحد فى التليفزيونات والهواتف الذكية فى الحصة السوقية لمدة 14 سنة متتالية.

«كابيتال»: ما الشريحة السعرية التى تستحوذ على النصيب الأكبر من مبيعات تليفزيونات الشركة ؟

«جعفر»: «samsung » تنافس فى الفئات الثلاث «الاقتصادية والمتوسطة والرائدة»، ولديها عدد كبير من الاختيارات فى شاشات التليفزيونات تبدأ من 32 بوصة وتصل إلى 82 بوصة.

«كابيتال»: ما مدى تطور مشروعات الشركة فى مصر؟

«جعفر»: من أشهر المشروعات القومية خط إنتاج شركة «samsung » الكورية فى منطقة كوم أبوراضى الصناعية والذى يعد أول مصنع تدشنه الشركة فى منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا، وهو واحد من ضمن 17 مصنعاً فقط للشركة حول العالم، وتم تصميمه وفقاً للطراز الموحد الذى تتسم به جميع مصانع الشركة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

We would like to show you notifications for the latest news and updates.
Dismiss
Allow Notifications