وزيرة الخزانة الأمريكية تدعو الديمقراطين لاعتماد فوري لحزمة الـ 1.9 تريليون دولار

شدّدت وزيرة الخزانة الأمريكية جانيت يلين على أهمّية التحرّك “الآن” وتبنّي حزمة التحفيز البالغة 1.9 تريليون دولار التي قدّمها الرئيس جو بايدن، والتي ستكون فوائدها على المدى الطويل “أعلى بكثير من التكاليف”.

وقالت يلين لصحافيّين في البيت الأبيض عقب اجتماعها مع الرئيس “يجب أن نتحرّك الآن”، معتبرةً أنّ “فوائد تحرّكٍ قوي وفوري ستكون أكبر بكثير من التّكاليف على المدى الطويل”.

وفي وقتٍ يُعارض عدد من الجمهوريّين حزمة كهذه، شدّدت يلين على أنّ “كلفة التقاعس عن العمل ستكون أعلى بكثير من كلفة القيام بإجراء ما”.

وتابعت وزيرة الخزانة الأمريكية أنّ “الاقتصاديّين يتّفقون على أنّه من دون مساعدة جديدة، سيفقد كثيرون أعمالهم الصغيرة وبيوتهم وقدرتهم على إطعام عائلاتهم. ويجب أن نساعدهم قبل أن تتمّ السيطرة على الفيروس”.

وتأمل الإدارة الأميركيّة الجديدة بأن تنجح في إقناع أعضاء الكونجرس بتبنّي خطّة الطوارئ هذه سريعًا، والتي تتضمّن شيكات جديدة للأسر وتمديدًا لإعانات البطالة، فضلًا عن أموال لمساعدة المدن والولايات على إعادة فتح المدارس وتسريع وتيرة الفحوص الطبية وعمليّات التلقيح.

وزير الخزانة الأمريكية وحفل التنصيب

في بيان القته منتصف الشهر الجاري في افتتاح جلسة استماع بلجنة المالية في مجلس الشيوخ الأميركي، قالت جانيت يلين التي رشحها الرئيس الأميركي المنتخب جو بايدن لمنصب وزير الخزانة، إنه يجب على الحكومة أن تكون “أفعالها كبيرة” في حزمتها القادمة لتخفيف تداعيات جائحة فيروس كورونا.

وأعلن بايدن، عن حزمة تحفيزية بقيمة 1.9 تريليون دولار الأسبوع الماضي، قائلا إن هناك حاجة إلى استثمارات جريئة لتنشيط الاقتصاد وتسريع توزيع اللقاحات للسيطرة على الفيروس.

وتقول يلين في البيان المعد الذي ستلقيه أمام لجنة المالية “ما كان للرئيس المنتخب ولا أنا أن نقترح هذه الحزمة الإغاثية بدون تقدير عبء ديون البلاد. لكن في الوقت الحالي، حيث أسعار الفائدة عند مستويات تاريخية منخفضة، فإن أذكى شيء يمكن أن نفعله هو أن تكون أفعالنا كبيرة.”

وأضافت يلين في البيان الذي حصلت عليه رويترز “أعتقد أن الفوائد ستفوق بكثير التكاليف، خصوصا إذا كنا نهتم بمساعدة الناس الذين يكابدون منذ وقت طويل جدا.”

وتقول يلين أيضا في شهادتها المعدة، إنه يجب إعادة بناء الاقتصاد الأميركي “حتى يمكنه ايجاد المزيد من الازدهار لعدد أكبر من الناس وضمان أن العمال الأمريكيين يمكنهم أن ينافسوا في اقتصاد عالمي تتزايد فيه المنافسة.”

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.