مجموعة “كوتش تارد” الكندية تدرس الشراكة مع “كارفور” بعد فشل خطة الاستحواذ

قالت “كوتش تارد” الكندية و “كارفور” الفرنسية  في بيان مشترك يوم السبت أنهما قررتا العمل على فرص الشراكة بعد فشل محادثات الاستحواذ.

أسقطت كوتش تارد عرضها البالغ 16.2 مليار يورو (19.57 مليار دولار) لشراء كارفور بعد أن عارضت الحكومة الفرنسية الصفقة ، مشيرة إلى مخاوف تتعلق بالأمن الغذائي.

جاء قرار إنهاء محادثات الاندماج بعد اجتماع يوم الجمعة بين وزير المالية الفرنسي برونو لومير ومؤسس ورئيس مجلس إدارة شركة كوشي تارد آلان بوشار.

وقال: “يعد الأمن الغذائي أمرًا استراتيجيًا لبلدنا ، ولهذا السبب لا نبيع بائع تجزئة فرنسي كبير. جوابي واضح للغاية: نحن لا نؤيد الصفقة. قال لو مير: “لا مؤدب ولكنه رفض واضح ونهائي”.

كانت الشركة الكندية قد قدمت خطاب عرض غير ملزم في وقت سابق من هذا الشهر لشراء عملاق التجزئة الأوروبي بسعر 20 يورو للسهم.

كوتش تارد و كارفور يبحثان فرص تبادل الممارسات بشأن مشتريات الوقود

قالت الشركات إنها قررت تمديد مناقشاتها لبحث فرص تبادل الممارسات بشأن مشتريات الوقود ، والشراكة في الملصقات الخاصة والتوزيع في الشبكات المتداخلة.

وقال برايان هاناش ، الرئيس التنفيذي لشركة Couche-Tard: “تتوافق مجالات التعاون التي تمت مناقشتها مع خطتنا الاستراتيجية الخمسية ، فضلاً عن التزامنا بتعزيز وسائل الراحة الأساسية لدينا وتغذية الأعمال ومتابعة الفرص في منصات النمو المتعددة ذات الصلة”.

ذكرت قناة BFM TV في وقت سابق يوم السبت أن الشركات التي تعمل على أساس “التعاون الصناعي” قد تمكنها من تجاوز حق النقض للحكومة الفرنسية الذي أنهى الصفقة.

وصعد سهم كارفور 13.4 % إلى أعلى مستوياته منذ أغسطس 2019 بعد عرض الاستحواذ من شركة كندية لتشغيل المتاجر.

وقاد سهم شركة متاجر التجزئة مكاسب المؤشر كاك 40 في باريس نهاية الاسبوع الماضي، في حين ارتفع سهم منافستها الفرنسية كاسينو 3.9 %.

وقفز سهم تليفونيكا 9.7 % بعد أن اتفقت على بيع أبراج الهاتف المحمول التابعة لها في أوروبا وأمريكا اللاتينية إلى شركة تشغيل البنى التحتية للاتصالات أمريكان تاورز في الولايات المتحدة مقابل 7.7 مليار يورو (9.4 مليار دولار).

المصدر : رويترز

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.