البورصة المصرية تواصل الصعود لإختبار مستوي 11500 نقطة بدعم مشتريات الأجانب

واصلت البورصة المصرية صعودها منذ مطلع العام الجديد بدعم مشتريات المؤسسات الأجنبية .

وصعد مؤشر البورصة المصرية الرئيسي egx30 بنسبة 0.43 % ليصل الى مستوي 11388 نقطة بتداولات بلغت 1.7 مليار جنيه من خلال تداول 617 مليون ورقة مالية عبر 51 ألف عملية.

وارتفع مؤشر egx100 بنسبة 0.96 % ليصل الى 3225 نقطة , كما ارتفع مؤشر egx70 بنسبة 1.09% ليصل الى 2227 نقطة, وصعد أيضا مؤشر egx50 بنسبة 0.63 % ليصل الى 2310 نقطة.

ارتفع رأس المال السوقي فى البورصة ليصل الى 674 مليار جنيه بنهاية تعاملات جلسة اليوم.

وشهدت البورصة اليوم صافي شراء للأجانب بواقع 65.3 مليون جنيه  بدعم من المؤسسات الأجنبية التى حققت صافى شراء بقيمة 67 مليون جنيه بينما كان نصيب البيع للأفراد.

كما شهد السوق صافي بيع للمصريين والعرب بقيمة 51.2 مليون جنيه و 14.1 مليون جنيه على التوالي.

البورصة المصرية تستعد لإختبار مستوي 11500 نقطة

وتوقع محللون أن يستمر الأداء الإيجابي للبورصة المصرية فى ضوء عودة مشتريات الأجانب بقوة واستقرار أزمة كورونا عالميًا وتراجعها على المستوي المحلي.

وقالوا إن السوق أصبحت مؤهلة في الوقت الحالي لإعادة التجرية على مستوى 11500 نقطة، والتي تُمثل عنق الزجاجة ، إذ فشلت في تجاوزها لمرات عديدة في وقت سابق.

وأكدوا أن نجاح المؤشر الرئيسي في تجاوز مستوى المقاومة 11100 نقطة، وبتخطيها تحول إلى الاتجاه الإيجابي، وذلك بدعم سهم البنك التجاري الدولي.

أشاروا الى أن انخفاض الإصابات بفيروس كورونا، يزيد من السيطرة على الجائحة، مما يبشر بقرب أنتهاء الأزمة’ ما يؤهل السوق لتجاوز مستوى 11500 نقطة، والذي يُمثل عنق الزجاجة للبورصة المصرية من فترة طويلة.

من جانب أخر تترقب مجموعة مباشر للأوراق المالية، موافقة مجلس النواب على مشروع قانون التكنولوجيا المالية، لتفعيل أول برنامج لإدارة الأصول بطريقة إلكترونية تامة، بعدما انتهت من إجراء كل البنية التحتية والتكنولوجية اللازمة لذلك.

قال إيهاب رشاد، نائب الرئيس التنفيذى لمجموعة مباشر للأوراق المالية، إن شركته عقدت أكثر من جلسة سابقة مع هيئة الرقابة المالية، لاستعراض النظام الإلكترونى الذى تنوى تطبيقه لأول مرة فى سوق الأوراق المالية المحلية، وهو ما لاقى قبولاً من الهيئة، ويتم السير فى إجراءات الإطلاق خلال العام الجارى.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.